إشكالية مع الصواريخ الفائقة السرعة للمستقبل التابعة للبنتاجون

الموضوع في 'الأسلحة الاستراتيجية والصواريخ' بواسطة salah m, بتاريخ ‏19 افريل 2016.

  1. salah m

    salah m قيادة اركان

    نقيب
    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2016
    المشاركات:
    2,599
    الإعجابات المتلقاة:
    6,694
    [​IMG]


    بقلم باتريك تاكر

    قال مسؤولون عسكريون أن أسلحتهم الفائقة السرعة للمستقبل لا تحمل رؤوسا نووية. لكن لن تعتقد الدول النووية الأخرى ذلك عندما تبدأ الصواريخ الطيران؟

    الأسلحة / البحوث و/ زارة الدفاع الأمريكية التطوير

    TAMPA، فلوريدا - الجيش الأمريكي هو الذي يصب الأموال في الأبحاث فرط الصوتية، وانه مما جعل الصين وروسيا -الذي لديها برامج مماثلة خاصة بهم - عصبية. الا ان الجهود المتسارع لبناء الصواريخ التي تطير بسرعة ماخ ما بين 5 إلى ماخ 19 ينذر بالخطر أيضا أن البعض في المجتمع المحلي حظر الانتشار النووي. على الرغم من تأكيدات المسؤولين في البنتاغون "أن الأسلحة فائقة السرعة وتحمل رؤوسا حربية تقليدية فقط، والبعض يعتقد أن دولا أخرى قد تتعامل أيضا كل إطلاق تفوق سرعتها سرعة الصوت بمثابة ضربة نووية محتملة.لقد كان عاما جيدا للباحثين تفوق سرعتها سرعة الصوت، الذي حصل على 50 في المئة عثرة في طلب ميزانية وزارة الدفاع، وتخطط 2017. القوات الجوية لاختبار صاروخ تفوق سرعتها سرعة الصوت قبل نهاية العقد الحالي.

    وزارة الدفاع الأمريكية، لذيه تاريخ طويل من الأبحاث الصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت يمتد من الطائرة الصاروخية X-15 من طراز بوينج X-51 النفاث والآن تمويل برنامج فالكون فرط 2 شركة لوكهيد مارتن تكنولوجيا مركبات، تفوق سرعتها سرعة الصوت (HAWC) والتكتيكات دفعة الإنزلاق رايثيون / لوكهيد. وكالة الدفاع أعطى مشاريع البحوث المتقدمة رايثيون 20 مليون $ و24 مليون $ لوكهيد للمرة الثانية.

    سكب رايثيون عشرات الملايين من الدولارات الخاصة بها في مجال البحوث مركبات تفوق سرعتها سرعة الصوت.

    واضاف " تصميم أنظمة أسلحة نقطة محددة للغاية. وقال توماس في حافلاة ، نائب رئيس ، أنظمة صواريخ رايثيون المتقدمة اخترناه للتصميم حيث أن التكنولوجيا متاحة اليوم، والآن يمكننا وضع هذه الأشياء معا مثل هذه أنظمة ". وأضاف أن الطباعة 3D يمكنك بناء عليها بثمن بخس".وتخفيض تعقيد الأجهزةالتصنيع المضافة وتخفيض تعقيد الأجهزة تفوق سرعتها سرعة الصوت. .

    وتعمل الشركة على نوعين من الصواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت. واحد هو نظام الشرائح دفعة الذي تصاعد صاروخ إلى الفضاء، ومن ثم يدخل مجددا الغلاف الجوي وينساب إلى هدفه تصل إلى 14000 ميل في الساعة. والآخر هو صاروخ airbreathing، وهو قريب من محرك نفاث، والتي تلتقط الأكسجين كما أنه يطير un plat تملق، ماخ 10 الطريق إلى وجهتها..

    كانت التحديات الرئيسية في نظام أسفل دفعة "المواد، والسيطرة على الاستقرار، الديناميكا الهوائية نفسها،" selon Bussing. وفي الصاروخية التي تتنفس الهواء، "هو كل شيء عن المحرك مع تشغيل المحرك على مجموعة من الشروط ".

    على عكس مسار الباليستية تليها ICBM تراجع إلى هدفه، ويمكن للصاروخ كروز توجيه طريقها الماضي الدفاعات، أو في بعض الحالات، يتسلل تحت التغطية الرادارية. أن تكون قادرة على ضرب بسرعة لديها مزايا واضحة، إذا حاولت اختراق الدفاعات الجوية المتطورة.

    الفائدة تزخر. وقال جو Doychak، المدير المساعد لتكنولوجيا الفضاء لأمين نائب أبحاث الدفاع والهندسة وتخطط القوات البحرية لتزويد سفنها مع تكتيكي دفعة سلاح النسب.http://www.defenseone.com/technolog...agon-hypersonic-missile/127493/?oref=d-skybox
     
  2. salah m

    salah m قيادة اركان

    نقيب
    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2016
    المشاركات:
    2,599
    الإعجابات المتلقاة:
    6,694
  3. السيف الدمشقي

    السيف الدمشقي قيادة اركان

    ملازم أول
    إنضم إلينا في:
    ‏27 فيفري 2015
    المشاركات:
    1,652
    الإعجابات المتلقاة:
    5,910
    u
    عموما حتى الان من الصعب ايجاد مواد تركيبية فعالة يمكنها التعامل مع الاحتكاك في الغلاف الجوي بهذه السرعة الفائقة و حاليا لا تزال سرعة الهروب من جاذبية الارض هي نقطة القياس الرئيسية.

    11,2 كم في الثانية و فعليا فهي تعتمد على كونها حالة تسارعية تدريجية و تتم على مراحل صاروخية و ببلوغ هذه السرعة تكون قد تجاوزت طبقة الستراتوسفير و بالتالي فالاحتكاك يكون ضعيفا جدا و بالمقابل فالطيران لضرب هدف و بدون سيطرة على سرعة تفوق10 الاف كم في الساعة تحتاج بناء هيكليا من تركيبة مختلفة تستطيع تحمل هذا الاحتكاك و هذه التركيبة غير متيسرة علميا حتى الان و لا يبدو بحسب معوماتي بكونها ستتيسر في وقت قريب.
     
  4. salah m

    salah m قيادة اركان

    نقيب
    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2016
    المشاركات:
    2,599
    الإعجابات المتلقاة:
    6,694
    روسيا تطور سلاحا جديدا سيخترق أي درع مضادة للصواريخ


    17.12.2016 | 14:23 GMT |

    [​IMG]


    أعلن بوريس ساتوفسكي، رئيس فريق تطوير مشروع السلاح الجديد بمركز الأبحاث الواعدة، أن العلماء الروس يعملون على تطوير أجهزة طائرة فرط صوتية تقدر على اختراق أي دفاع مضاد للصواريخ.

    ووفقا لساتوفسكي وصل العالم إلى المنعطف في تطوره التكنولوجي، الذي يتطلب إعادة النظر في طرق استخدام الأسلحة الاستراتيجية.

    وقال ساتوفسكي في حديث لوكالة "نوفوستي"، الجمعة 16 ديسمبر/كانون الأول: "ندرك جيدا أهمية إجراء أبحاث في هذا المجال، لذلك ينفذ المركز عددا من المشاريع التقنية العلمية، الهادفة إلى إبداع أجهزة أيروباليستية فرط صوتية قادرة على المناورة".

    وأوضح أن مثل تلك الأجهزة الجديدة، ستكون قادرة على اختراق أية منظومات مضادة للصواريخ، بفعل مواصفاتها التقنية التكتيكية، وهو ما "سيضمن التفوق العسكري الاستراتيجي المطلق في العالم، في غضون السنوات الـ30 أو الـ40 القادمة".

    وكان عسكريون أمريكيون عبروا عن مخاوفهم من احتمال تأخر الولايات المتحدة في مجال تطوير صواريخ فرط صوتية، مصرين على ضرورة تطويرها في أقرب وقت للسير بخطى أسرع من خطى روسيا والصين.

    وأجرت الولايات المتحدة آخر تجارب لصواريخ فرط صوتية في العام 2013 حين اختبرت X-51 Waverider، وهو سلاح يشبه صاروخا مجنحا ومزودا بمحرك قادر على تسريع الجهاز إلى سرعة تفوق سرعة الصوت.

    ووصلت سرعة هذا النموذج إلى قرابة خمسة آلاف وستمئة كيلومتر في الساعة خلال ثلاث دقائق وبضع ثوان، ومن الممكن أن يجري الاختبار التالي في العام 2019 على أقرب تقدير.


    المصدر: نوفوستي

    إينا أسالخانوفا
     
    أعجب بهذه المشاركة فالكروم

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)