الحرب العالمية الأولى وتيه العرب القومي

الموضوع في 'قسم الدراسات الاستراتيجية' بواسطة salah m, بتاريخ ‏3 جانفي 2017.

  1. salah m

    salah m قيادة اركان

    نقيب
    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2016
    المشاركات:
    2,599
    الإعجابات المتلقاة:
    6,694
    الحرب العالمية الأولى وتيه العرب القومي

    [​IMG]
    شكلت الحرب العالمية الأولى منعطفًا تاريخيًا صاغ شكل الدولة الحديثة، ومهد لترسيخ النظام العالمي الجديد. وكان العنوان الأبرز بعد الحرب هو انهيار الامبراطوريات الكبرى متنوعة الأعراق، وانفتاح عصر القوميات.





    وقد تم الزج بالعرب في أتون الحرب العالمية الأولى دون أن يكون لهم قرار المشاركة أو التأثير في نتائجها، وكان الفرنسيون أول من استخدم الجنود العرب من المغاربة في باكورة المعارك، بينما ضم الجيش العثماني 300 ألف مقاتل عربي من العراق والشام، شكّلوا ثلث الجيش العثماني المقاتل خلال الحرب، كما وجد الشريف حسين ومن التف حوله أنفسهم بيادق في جعبة دول الحلفاء (بريطانيا، فرنسا، روسيا) ضد خصومهم من دول المركز (ألمانيا، النمسا، الدولة العثمانية).





    ومع انتهاء الحرب وما آلت إليه من تقسيم للمشرق العربي، بدا أن العرب كانوا مجرد حشو مدافع في صراع الدول الكبرى الذي لا ناقة لهم فيه ولا جمل، كما وصفهم الأديب اللبناني «ميخائيل نعيمة»، فيما تنكّر مستخدموهم للتضحيات الجسام التي بذلوها خلال الحرب، وتركوا دولهم المنهوبة منهكة ووحيدة أمام مبضع التقسيم الاستعماري.





    الدولة العثمانية تدخل الحرب


    بدأت الحرب العالمية الأولى صراعًا أوروبيًا محليًا على النفوذ، حتى أنها سميت في الولايات المتحدة بالحرب الأوروبية. بعد أسبوع من بدء الحرب أعلنت الدولة العثمانية الحياد (في الثالث من أغسطس/آب عام 1914م)، بينما دارت تحت الطاولة مفاوضات ألمانية-عثمانية لإقناع الأخيرة بدخول الحرب إلى جانبها.





    كان وزير الحربية العثماني، إسماعيل أنور باشا (حكم بين عامي 1914-1918م) أحد قيادي حركة تركيا الفتاة، وقد كان شخصية ذات صيت ونفوذ في أوساط النخبة العثمانية، إلى جانب حظوته بعلاقات شخصية مع الألمان، فقد درس في إحدى الكليات العسكرية في برلين، وكان منبهراً بالنهضة الألمانية.





    قاد أنور باشا، الذي كان متزوجاً من حفيدة السلطان عبد المجيد الأول، حركة تحويل القرار العثماني من الحياد خلال الحرب الأولى، إلى الاصطفاف الكامل إلى جانب ألمانيا والنمسا، وبقيت أسباب دخول العثمانيين الحرب محل جدل حتى الآن في أوساط المؤرخين.





    ووفق الجنرال الألماني إريش لودندورف (قاد أهم معارك الحرب الأولى)، فإن التدخل العثماني مكن ألمانيا من الاستمرار عامين إضافيين في الحرب، ولولا العثمانيين لانتهت الحرب العالمية الأولى عام 1916م. وقد بدا قرار الحرب الذي دفع أنور باشا باتجاهه أقرب للانتفاع الشخصي، نظراً لكون الألمان هم من كانوا بحاجة العثمانيين في هذه الحرب، لا العكس، لا سيما لموقع الأناضول الجيوبوليتيكي الذي يشكّل سداً متقدماً ضد أعدائهم الروس.





    كان الأتراك بشقيهم العثماني والقومي، يعيشون حالة من التقارب مع ألمانيا القيصرية قبل الحرب، وقد اعتقد العثمانيون أن ألمانيا والنمسا أقوى من دول الحلفاء، وعوّلوا على تحالف فريد معهما بعد الحرب.





    دخلت الدولة العثمانية القتال فعلياً في 29 من أكتوبر/تشرين أول عام 1914م، عبر مهاجمة القوات الروسية على الشواطئ الروسية للبحر الأسود، على إثر ذلك أوعز العثمانيون لمفتي السلطنة الملقب بشيخ الاسلام، أن يعلن النفير العام للجهاد من مسجد الفاتح باسطنبول، وبدأت الدولة العثمانية تحشد لمحاربة الحلفاء تحت مظلة الحرب الدينية والمشاركة في الجهاد المقدس، وهي دعاية تواطأ فيها قوميو تركيا الفتاة والاتحاد والترقي أصحاب التوجه المتضاد مع الإسلام.





    خطط التقسيم


    فتحت هزائم ألمانيا ودول المركز شهية الحلفاء على الاستيلاء على أراضي ومصالح الامبراطوريات المنهزمة، وبدأت تدور في الخفاء مخططات تقسيم التركة العثمانية بين القوى الكبرى المنتصرة في الحرب. ويقول الرأي السائد ما بين المؤرخين، أن فكرة تقسيم الدولة العثمانية لم تكن مسيطرة على القوى الاستعمارية بداية الحرب، إنما كان التركيز على بقع أخرى في الشرق الأوروبي والبلقان، وهي الأراضي التي نشب الصراع الأوروربي عليها في الأساس.





    ويدعم هذا الرأي أن كلاً من فرنسا وبريطانيا التي تقاسمتا تركة المشرق العربي، لم تحرّضا العثمانيين على دخول الحرب كما فعلت ألمانيا. ويرى المؤرخ الفرنسي جاك فريمو، أن مشروع التقسيم الذي تم ترسيمه في اتفاقية «سايكس-بيكو» لم يكن وارداً في بداية القتال، إذ لم يكن من المعروف أي موقف ستتخذه السلطنة العثمانية، وكان مأمولاً منها ألا تتدخل.





    أما على الأرض؛ فلم تشكل «سايكس-بيكو» سوى مسودّة نظرية ساهمت في التمهيد لفكرة تقسيم المشرق العربي، لكنها على عكس الخطأ الشائع، لم ترسم الحدود الفعلية التي نراها اليوم، إذ لم يحصل التقسيم إلا بفعل الاحتلال العسكري البريطاني والفرنسي خلال الحرب العالمية الأولى، حيث حدثت إزاحات واضحة في الخرائط، وخرجت مناطق أخرى من تحت وطأة التقسيم.





    المدّ القومي الجارف الذي سيطر على العالم في القرن الأخير قبل الحرب، ووصل إلى الأناضول عبر قيادات الاتحاد والترقي وتركيا الفتاة، ولم تسلم منه النخبة العثمانية المتأخرة، إلى جانب انهيار فكرة الامبراطوريات الكبرى لصالح الدول القومية، ساهم بشكل كبير في إعادة تعريف السلطنة العثمانية لهويتها، وجعلها تنكفئ أكثر نحو المركز، فتكتل ما تبقى من الجيوش العثمانية لحماية أراضي الأناضول (تركيا الحديثة) بطريقة استطاعت تغيير خرائط التقسيم، وإنقاذ تركيا من مصير مشابه لمصير المشرق العربي، إذ كانت تفاهمات «سيفر» و «سايكس-بيكو» قد أوصت بمنح مساحات واسعة من الأناضول لكل من روسيا واليونان وبريطانيا وفرنسا.





    الانتصارات التركية التي قادها مصطفى كمال أتاتورك بُعَيْد الحرب العالمية الأولى (ما عُرف بحرب الاستقلال)، حمت تركيا من هذا المصير، فيما خرج المشرق العربي منهكاً وممزقاً من سنوات الحرب، وتُركت هذه البلدان تواجه مصيرها دون خطة دفاع، مما قاد إلى تثبيت خرائط تقسيمها وتحولها إلى حقيقة ماثلة للعيان.





    العرب ضحايا القومية


    كانت الحرب العالمية الأولى صراعاً استعمارياً غذّته المشاعر القومية التي فتكت بالعالم خلال عقود سبقت الحرب، وقد اكتوى العرب كغيرهم من شعوب العالم بنار القومية حين استعرت داخل القيادة العثمانية المتأخرة، فأصبحت ترى المنطقة العربية مجرد مصدر لجباية الضرائب والتزويد بالمقاتلين. ثم اكتووا بها ثانية حين انكفأت الدولة العثمانية نحو المركز تاركة عمقها الشرقي لمصير التقسيم بعد الحرب، واكتووا بها ثالثة حين نجح البريطانيون بإغواء الشريف حسين للقتال ضد العثمانيين، مقابل وعود بدولة قومية مستقلة للعرب.





    يحتاج التاريخ دوماً إلى عين منصفة تجيد قراءته بعيداً عن العدسات الملونة بالدين أو القومية، إذ أن الأحداث الكبرى التي تصنع صيرورة التاريخ أعقد من أن تحرّكها اعتبارات أيدلوجية خالصة، إنما تتفاعل فيها عشرات العوامل السياسية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية.





    وقد قادت القراءات الأيدلوجية بعض العرب إلى اختزال تاريخ العلاقة الطويلة مع العثمانيين بسنوات المجاعة القاسية وبإعدامات جمال باشا (الملقب بالسفاح) للمثقفين العرب خلال الحرب العالمية الأولى، تماماً كما اختزل بعض الأتراك علاقتهم بالعرب، في سنوات تنامي البعد العروبي تحت مظلة ثورة الشريف حسين التي رأوها طعنة في الظهر. وفي المقابل قدّم الإسلاميون من الطرفين، روايات تاريخية هدفت لنقض الرواية القومية العربية أو التركية، فصوّرت العلاقة بين العرب والأتراك نهاية الامبراطورية العثمانية، بالعلاقة الملائكية المنزّهة عن الأخطاء والمظالم.





    كانت القومية داء القرن العشرين بلا منازع، لكنها كانت أيضاً رأس الحربة التي شقت تاريخ أيامنا الحاضرة، فقد ساهمت الحرب الأولى بتفتيت الامبراطوريات الكبرى، وإعادة صياغة الكيانات السياسية على مبدأ القومية والتجانس العرقي. وفي هذه الأثناء لم يكن العرب يمتلكون كياناً يعكس هويتهم القومية، أو قوة عسكرية قادرة على حماية التركة العثمانية الناطقة بالعربية، فكان مصير العرب بعد الحرب مريعاً، حين قادتهم أقدارهم للخضوع إلى القوانين القومية الجديدة في العالم، في وقت ذابوا فيه تحت راية الإسلام في امبراطورية كان مركزها وحصنها الذي تدافع عنها حتى الموت يقع في الأناضول، لا في ديار العرب.






    المصدر: “إيوان24”
     
    milasus007 و محمد amazonia معجبون بهذا.
  2. mohmed84

    mohmed84 عضو ناشط

    عريف
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2016
    المشاركات:
    128
    الإعجابات المتلقاة:
    388
    ان شاء الله في هذا القرن تعود الجزائر الى مكانتها الدولية لتتسيد الجهة الغربية للبحر الابيض المتوسط. خاصة في ظل الضعف الاوروبي خاصة في المستقبل


    انا جد متفائل لمستقبل الجزائر و خاصة ابناء الجيل الحالي و الحمد لله
     
    أعجب بهذه المشاركة fulcrum1977
  3. milasus007

    milasus007 عضو فعال

    رقيب
    إنضم إلينا في:
    ‏12 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    378
    الإعجابات المتلقاة:
    897
    مهما بلغ الضعف الأوروبي فلت تستطيع مواجهتهم
     
    salah m, Trabando, The lion و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  4. mohmed84

    mohmed84 عضو ناشط

    عريف
    إنضم إلينا في:
    ‏30 أوت 2016
    المشاركات:
    128
    الإعجابات المتلقاة:
    388
    كما قلت انا جد متفائل و باذن الله لن تبقى اوروبا التي ترى امامك في نهاية القرن ستعود مجرد دول متشرذمة متطاحنة فيما بينها. المستقبل للشرق و المسلمين
     
    salah m و سدات معجبون بهذا.
  5. fulcrum1977

    fulcrum1977 قيادة اركان

    ملازم أول
    إنضم إلينا في:
    ‏30 افريل 2015
    المشاركات:
    1,983
    الإعجابات المتلقاة:
    5,335
    لا بد من صناعة متقدمة و إكتفاء ذاتي و حركة علمية نشطة و مجتمع ديناميكي و إلا لا يجب إنتظار ضعف الأوروبيين.
     
    nounou09 ،salah m و mohmed84 معجبون بهذا.
  6. السيف الدمشقي

    السيف الدمشقي قيادة اركان

    ملازم أول
    إنضم إلينا في:
    ‏27 فيفري 2015
    المشاركات:
    1,652
    الإعجابات المتلقاة:
    5,910
    الأخوة في المنتدى
    هذه الدراسة مطولة قليلا و لكن أنشر منها اقتباسات بدون التفاصيل و هي عمليا ألقيت ضمن ندوة ثقافية في بيروت من قبل الاستاذ مهيد عبيد و كانت بعنوان جذور و تاريخ الصراع العسكري مع الغرب من أين و الى أين و هي تمت عام 2004 و من المدهش بكونه تنبأ بصورة غريبة و مدهشة بما ستفعله أجهزة المخابرات الغربية من ثورت مزعومة و أحداث مدمرة.
    المخططات الغربية للاستيلاء على المنطقة قديمة جدا و لم تبدأ بوجود الدول العثمانية التي احترفت الاجرام اسلوبا و الاسلام قناعا و كان ربها الحقيقي هو المال و السوط بوقت واحد.
    الغزوات الصليبية كانت تميزا مطلقا بصيغة مختلفة تنتحل ذات العقلية العثمانية بصبغة مسيحية و طبعا نجحت الى حد ما في تشكيل امارات استيطانية لفترة لكنها لم تستطع من الاستمرار فعليا لاسباب عسكرية و ثقافية و اقتصادية.
    ما هو الرد العربي أو لنسميه رد سكان المنطقة الأصليين على عمليات الغزو من ناحية ذهنية و فلسفية و بالتالي تشكيل ثقافة مناوئة تقاوم الارهاب الفكري فتم من خلال ذلك البحث عن هوية مختلفة تقول بكينونة مختلفة تتصدى للغزاة و تطرجهم و ترفض وجودهم و كان ذلك فعليا نواة الفكر القومي العربي على يد مفكرين كبار مثل اليازجي و الكواكبي و البستاني.
    جغرافيا في عهد الاستعمار العثماني ( و هو التعبير الأنسب كما يصور واقع الحال فالدولة العثمانية قالت عن نفسها أنها هي الاسلام و على الجميع الطاعة للخليفة السلطان و الا عوقب بالخازوق) أصبحت مصر في فترة ما عمليا مرتبطة اسميا باسم السلطنة و كذلك ولايات شمال أفريقيا و هكذا فقد كان هناك حالة من الاستقلال بصيغة غير مباشرة و المنطقة الوحيدة التي منحت استقلالا رسميا كانت هي الامارة اللبنانية فالعثمانيون لا يريدون تضييع وقت و مال و جيوش على تركيع العصاة الثائرين في جبال لبنان و لكن الامارة اللبنانية لم تكن ترغب كقيادة بالتوسع و التغلب على الدولة العثمانية خارج نطاقها بسبب اقتصادي فهي شبه مكتفية ذاتيا و لاسباب كونها تمثل مزيجا دينيا لا يحظى بحالة من الاجماع عليه و المزاج الشعبي العام في بقية مناطق بلاد الشام كان هو الخضوع المذل للدولة العثمانية.
    لقد كانت نهضة محمد علي نموذجا لافتا لبناء حالة قومية لكنها تمت بقوة السلاح و كجيش يواجه الجيش العثماني و لم تكن فكرا ينتشر فيكون له عنصر الغلبة و الانتشار الجماهيري و كذلك لم تكن هناك مخططات سياسية مكينة تساند العمل العسكري بحيث تقطف نتائج الحرب بين الدولة المصرية الوليدة و الاستعمار العثماني (حفف الجيش المصري انتصارات ساحقة على غريمه التركي) و بدا لقسم ليس بالقليل بكونها استبدال حاكم بحاكم أخر فحسب و أعطى ذلك الدول الغربية فرصة التدخل فأنقذت الدول العثمانية مع كل كراهيتها و عدائها لها.
    لقد قررت الدول الأوروبية فعليا في لحظة تاريخية و على رأسها بريطانيا بأنه من الضروري منع أي تطور في هذه المنطقة و اية نهضة بكافة الطرق و بمحاولة زرع العملاء و الاتباع و ابقاء مراقبة حثيثة على كافة التطورات و استثمارها بصورة محكمة (و هو تقليد مخابراتي لا يزال الأوروبيون و حاليا الأمريكيون أيضا محافظين عليه بشدة) و لقد توجت بريطانيا سعيها هذا بمؤتمر كامبل بنرمان (1907) الذي قرر بصورة لا مواربة فيها ضرورة انشاء حاجز بشري قوي و غريب يشطر المنطقة و يمنع تطورها (طبعا ورثت الولايات المتحدة هذا الدور فيما بعد).
    بالتوازي مع هذا المخطط قررت أجهزة المخابرات الغربية الاستمرار في استثمار العامل الديني و صناعة أتباع في كل المذاهب و استزلام المنحرفين و الشاذين عقليا و حتى أخلاقيا ليكونوا بمواقع قيادية مؤثرة بتشكيل تنظيمات دينية يمكن استثمارها و تحريكها وقتما يلزم و كذلك تشعل الجماهير البسيطة و تجعلها تتبع تحركها بصورة فعالة و واسعة و في سبيل ذلك تمت عمليات تمويل كثيفة بحيث تعطي مثل هذه التجمعات قدرة على اعطاء معونات بصورة لافتة لمن هم من طبقات فقيرة و محدودة التعليم.
    كجزء من المخطط فلقد تم استهداف كل ما يمكن استهدافه من الكفاءات العلمية و الفنية ليتم استثمارها في الغرب و منعها من التواصل مع مجتمعها بصورة كثيفة و فرش الباب أمام المنح و فرص الدراسة و العمل أمام الباحثين و المخترعين بحيث يتم منع التصاقهم استقادة مجتمعهم منهم و بصورة متكررة تمت هجرة الأدمغة كما سميت بصورة واسعة للغاية بحيث فقدت معظم النخبة المثقفة و المتعلمة تعليما عاليا وجودها و علاقتها بمجتمعها.
     
    أعجب بهذه المشاركة salah m

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)