ليس كل الفلسطينيين «داعش»

الموضوع في 'منتدى فلسطين' بواسطة saeb, بتاريخ ‏25 أكتوبر 2016.

  1. saeb

    saeb عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جوان 2016
    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    592
    ليس كل الفلسطينيين «داعش»



    عبد الرحمن نصار

    بين حين وآخر، تثور ثائرة محبي فلسطين، وباغضيها، من العرب، على حد سواء، حينما يسمعون عن مقتل فلسطيني مع تنظيم «داعش» أو «جبهة النصرة» في العراق أو سوريا، أو أي ساحة للمواجهة بين المحورين القائمين في المنطقة الآن.
    وسرعان ما تنهال الشتائم من المتابعين، كما تبدأ لغة التخوين الجماعية باسترجاع وصف قديم للشعب الفلسطيني بأنه «باع أرضه لليهود» منذ زمن، كأنها الكذبة الإسرائيلية التي صُممت من أجل هذه اللحظات. حتى إنه ليس غريباً أن تجد على «فايسبوك» أحداً يتحدث عن هذه الكذبة كأنها حقيقة تاريخية ثابتة.

    الأخطر من ذلك، أنه حتى في قائمة المحبين ثمة من صار يرى أن الشعب الفلسطيني لم يستحق عناء المقاومين من أجل إيصال السلاح إليه، أو حتى الدعم المعنوي والتعاطف معه ضد العدوان الإسرائيلي، إلى درجة القول إن الفلسطينيين يستحقون ما يجري لهم. لكن كثيرين من هؤلاء يغيب عنهم، أو يتناسون، أن هذا الفلسطيني الذي قتل مع «داعش»، قُتل مع تنظيم ليس عمادُه الأساسي أو عدد «جهادييه» الأكبر من الفلسطينيين، بل على العكس، هم من جنسيات المتحدثين أنفسهم؛ من سوريا ولبنان والعراق والسعودية وتونس وليبيا... والقائمة تطول.
    وإذا ثبت أن للقتيل مع صفوف «داعش» علاقة بأحد التنظيمات، فإن الهجوم تلقائياً يوجه إلى الفصيل الذي ينتمي إليه المقتول، حتى لو كان قد خرج بلا إذن، أو صدر بحقه قرار فصل سابق، مع أن هذا لا يبرر في الوقت نفسه عملية التحريض المذهبية الجارية في عدد من التنظيمات الفلسطينية.
    وفي هذه الحالة، يُصار إلى ترقب صدور نعي من جهة ما، كحركة «حماس» التي كانت غالبية المقتولين من «داعش» على ارتباط سابق بها أو بذراعها العسكرية، ويرتقب أيضاً فحوى البيان أو التصريح من تلك الجهة عن علاقتها بالمقتول. كما لا يغيب البحث في طريقة خروجه من فلسطين، والمدة التي قضاها مع «داعش» قبل مقتله.
    ويزيد حجم «الاستنكار» بناء على المكان الذي يخرج منه هذا الشخص، فإذا كان من غزة، فإن هذا يثير حتى الفلسطينيين أنفسهم، على اعتبار أن القطاع الذي يقدم دائماً كحالة محاصرة من الإسرائيليين ومصر يضره كثيراً مثل هذه النماذج الفردية (لا يلغي ذلك حقيقة انتشار المد السلفي في القطاع والتأييد المتزايد للحركات الجهادية)، خاصة في حال كان خروج بعض الأشخاص جرى منذ ما بعد عام 2013، مثلما حدث مؤخراً مع أربعة على الأقل.


    لو أن لـ«داعش» مشروعاً لقتال
    إسرائيل، انطلاقاً من غزة، ما «هرب» أحد من غزة ليلتحق بهذا التنظيم


    أما إذا كان خروجه من القدس والضفة المحتلتين أو من الأراضي المحتلة عام 1948، ولكل من هذه المناطق خصوصياتها النفسية والسيكيولوجية، فإن لرمزية المكان هنا تأثيراً كبيراً في طريقة التعاطي مع الخبر.
    وبما أن هناك وجود حالة مسلحة في غزة تفسر فكرة خروج أحد منها للقتال مع «داعش»، باعتبار أن قناعات هؤلاء أوصلتهم إلى أن قتال «الروافض» أولى من قتال اليهود، فإن هذا الأمر لا ينسحب على المناطق الثلاثة الأخرى، التي تفتقد إلى عنصر القتال المسلح ضد إسرائيل.
    في الجهة المقابلة، ثمة من الفلسطينيين وغيرهم، من ينعى المقتول على أنه «شهيد» ترك «أرض الرباط» ليجاهد «الجهاد الأكبر» ضد «أنظمة طاغية ومستبدة»، متناسين أن «داعش» ومشروع «خلافته»، لا علاقة له، أو في أحسن الأحوال ليس من أولوياته حالياً، قضية اسمها فلسطين.
    وجولاتٌ متفرقة على صفحات هؤلاء المقتولين توضح أنهم ينطلقون من خلفيات دينية ــ سلفية واضحة، مع أن جزءاً محدوداً منهم لا تظهر عليه سمات التشدد المعروفة، كإطلاق اللحى وكثرة الصور ذات المحتوى الديني، ولكن قادتهم حظوظ سيئة ورفاق أسوأ إلى تركيا، ومن هناك يدخلون إلى سوريا ولا يعودون، ثم تصدم عائلاتهم بنبأ مقتلهم.
    على وجه العموم، فإن بعض الفلسطينيين نمت فيهم رغبة في الانضمام إلى «داعش» والقتال معها بسبب اختراق التوجهات السلفية لمجتمعهم، وهو داء أصاب المجتمعات العربية بلا استثناء، وتحديداً منذ أحداث 11 أيلول التي لم يمر على ذكراها الرابعة العشرة الكثير.
    وترافقت آنذاك مع تعاطف شرائح كثيرة، مع فكر تنظيم «القاعدة» في الأساس، ثم نما هذا «التعاطف» خلال الاحتلال الأميركي للعراق (كانت الإصدارات المرئية لعمليات القاعدة ضد الأميركيين تملأ الأسواق)، وصولاً إلى خراب «الربيع العربي» (خطاب إسقاط الطواغيت).
    الشعب الفلسطيني، بطبيعة الحال، لا يمكن أن يعيش مصيراً معزولاً عن هذه المؤثرات ما دام جزءاً من المنطقة، بل هو دائماً كان مع فكرة كسر حدود (سايكس ــ بيكو) والتقدم نحو فلسطين لتحريرها، لذا من الطبيعي أن ينطبق عليه ما ينطبق على شعوب المنطقة، حتى في حال كان يعيش احتلالاً منذ أكثر من 67 عاماً، بل إن غياب الأفق لحل قضيته والضياع السياسي الذي تفتعله الفصائل الفلسطينية، من الأسباب التي تدفع الشباب إلى هدر طاقاتهم وأرواحهم في غير محلها، تحت عنوان أن فلسطين لن تحرر إلا إذا سقط «الطواغيت» وقامت
    «الخلافة».
    أما ما يجب التنبيه إليه، وخاصة بين الفلسطينيين، فإنهم عملياً لا يلقون من «داعش» وتأييدها إلا كل سيئ؛ ففضلاً على التعامل الدموي في التجربة الكبيرة بين اللاجئين في مخيم اليرموك (سوريا) وعناصر التنظيم الذين استباحوا دماءهم بعد تكفيرهم، يخرج بعض الغزيين ممن التحقوا بـ«داعش» ليسجلوا تهديداً مصوراً لشعبهم في غزة، يتوعدونه فيه بـ«بحور من الدم».
    ولو أن حقاً لـ«داعش» مشروعاً لقتال إسرائيل، انطلاقاً من غزة باعتبارها أرضية للمقاومة المسلحة، ما «هرب» أحد من غزة ليلتحق بهذا التنظيم ويعبر الحدود ويخاطر بنفسه، للقتال في أرض ليست أرضه، ومن أجل مشروع يحقّر قيمة المسجد الأقصى في مبدئه «العقائدي» (تكفي مراجعة كتاب «اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم» لابن تيمية لمعرفة ذلك).
    من يفعل ذلك، يحمل قضيته الوطنية إلى موضع أصبح فيه الفلسطيني غير مرغوب فيه بين العواصم العربية، بل مضطراً إلى شرح ماذا تعني فلسطين في وجدان الأمة مرة أخرى، وكم أخطأ العرب بحقها... قبل أن يحاسبها العرب على بعض أخطاء أبنائها.
    أخيراً، فإن فكرة الموقف المحايد، التي تتشدق بها الجهات المحتكرة لتمثيل الشعب الفلسطيني ولا تمارسها فعلاً، كانت تشكل غطاء على حالة الاصطفاف المذهبي التي بدأتها «حماس» أولاً، وشاركت فيها «فتح» نكاية بغريمتها (إلى جانب «حزب التحرير» و«الحركة الإسلامية» ــ رائد صلاح، والجمعيات السلفية).
    وإن كان فعلاً لا يمكننا تحييد أنفسنا عن هذه المعركة، القائمة أصلاً بين أطراف كانت تدافع وتدعم من أجل فلسطين وأطراف أخرى تحمل «كلمة حق يراد بها باطل»، فإن علينا أولاً أن نكف عن هذه الكذبة، ثم نصارح أنفسنا وشعبنا إلى ما لا نهاية: هل نحن فلسطينيون أوفياء لمن وقف معنا ويعلن ليل نهار أنه يريد المواصلة معنا إلى النهاية؟ أم إننا مستعدون لنزج أنفسنا في هذه المعركة التي طاولتنا كما غيرنا بما أن الحرب دقت طبولها، ومن دون أن نتشدق بمقولة أن «من وقف معنا بالحق لن نقف معه بالباطل»، بدلاً من أن نترك شبابنا يحصدون ما زرعناه في السنوات الأخيرة ثم نبرئ أنفسنا في الإعلام ببيان نفي يتبعه
    آخر.
    في كل الأحوال، علينا أن نتحمل شتائم الصديق والعدو، ما دمنا بداية لم نكن أوفياء مع الصديق.
     
  2. سامي عبد الوهاب

    سامي عبد الوهاب قيادة اركان

    إنضم إلينا في:
    ‏30 ديسمبر 2014
    المشاركات:
    3,279
    الإعجابات المتلقاة:
    10,031
    اخي صائب لا احد يُتهم الفلسطينيون بأنهم دواعش لكن الكل يستنكر خروج من يستطيع قتال الصهاينه لكي يقاتل الروافض الروافض كلمه جديده نسمعها الان كانت لحد حرب عام ٢٠٠٦ غير موجوده في اعلامنا لكن الصهاينه وللسللوليين إعلام ممتاز للأسف وأصبح الان العدو الاول هم الرافضه من يقولون اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله لماذا لا احد يعلم لا السني يعلم لماذا ولا الشيعي يعلم لماذا لكن السوال هنا هل قدمت قطر والسعوديه طلقه واحده للمقاومه الفلسطينيه ومن ياترى يجهز المقاومه بالاسلحه الجواب هم الروافض أنفسهم من يقدمون كل الاسلحه والخبرات وهنا تكمن المفارقه كانت فلسطين في الثمانينيّات تخلو من اي سلاح الان كل شي موجود ومع هذا يخرج من هناك من يريد ان يقتل اخاه المسلم لمجرد انه اختلف معه في فتوى او انطلت عليه كذبه من كذب إعلام ال سلول فهل عرفت لماذا يعتب عليك اخوك في الدين والقوميه اما فلسطين اخي فهي امانه في عنق كل مسلم ولاتغيب عن بالنا أبدا تحياتي
     
    KLKAMASH ،fulcrum1977 و saeb معجبون بهذا.
  3. MrHBK

    MrHBK عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    1,357
    مقال دفاعي طويل عريض اسال كاتبه ان كان يصله سؤالي
    لماذا لم يتكون داعش غزه او داعش الضفة او اي مسمي اخر يذهبون لمدن اسرائيل مثلما يذهبون الي مدن ليبيا والعراق و سوريا و غيرهم؟
     
    أعجب بهذه المشاركة سامي عبد الوهاب
  4. سامي عبد الوهاب

    سامي عبد الوهاب قيادة اركان

    إنضم إلينا في:
    ‏30 ديسمبر 2014
    المشاركات:
    3,279
    الإعجابات المتلقاة:
    10,031
    لاحظ اخي خطاب ال سلول ومقابلات انور عشقي مع الصهاينه وتوعدهم ايران ومحورها وتقربهم من اسرائيل نعرف لماذا لم يتكون داعش غزه وداعش الضفه داعش هو الابن الغير الشرعي نتيجه علاقه النظام السعودي مع القاعده فمن الطبيعي لايستهدف داعش اسرائيل بل يستهدف من يحاربونها ولاننسى تاريخ ال سعود مع المخابرات ألبريطانيه اللتي أسست الكيان الغاصب
     
    أعجب بهذه المشاركة KLKAMASH
  5. saeb

    saeb عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جوان 2016
    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    592
    في تلك الدول يوجد ما ما يسمى بالدولة الاسلامية وذهابهم لها بهدف تثبيت كيانهم وتمدده (باقية وتتمدد ) اليس هذا شعارهم ؟ وفي المحصلة يعتقدون بان دولتهم ستصل الى فلسطين وتحررها من اليهود !!
    ، عموما هذا الفكر التكفيري يتغلغل في النفوس الفاقدة للامل وفي المجتمعات الاسلامية المهمشة وبعيدا عن غزة والضفة بامكانك النظر الى سيناء ، توجد نسبة ولو انها بسيطة من الانتحاريين المصريين في ليبيا و سوريا ولكنهم من منطقة واحدة وهي سيناء ، دواعش سيناء 99% من سيناء نفسها اليس كذلك ؟ ، لا نستطيع القاء اللوم كله على من حمل هذا الفكر التكفيري وننسى التهميش والظلم الذي تعرضت له تلك المجتمعات .
     
  6. MrHBK

    MrHBK عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    1,357
    اخي الفاضل سيناء حالة خاصة جدا في وسط ما يسمونه الدولة الاسلامية. نعم تعرض من فيها للتهميش و الظلم و الدولة المصرية ككل دفعت و تدفع و ستدفع الثمن. لكن المشكلة كبرت او صغرت مصيرها الي الحل خصوصا و ان الارهاب الحالي اقل كثيرا من احداث عايشناها في الثمانينيات و التسعينات.
    عموما حتي لا ننجرف في النقاش عن الحالة المصرية مازال سؤالي قائما لما لم ينتشر هذا الفكر في غزة او الضفة و يكون موجها نحو اسرائيل و ليس نحو دولا اخري؟ و لماذا اختار من اعتنق هذا الفكر من هناك ان ينفذ عمليات “ الجهاد “ خاصته في دولا اخري و ليس في مسقط رأسه؟
     
  7. saeb

    saeb عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏15 جوان 2016
    المشاركات:
    279
    الإعجابات المتلقاة:
    592
    تلك الجماعات تظهر في الدول المنهارة او معدومة الامن وهم يستغلون ذلك الامر احسن استغلال ، طبعا هنالك امر لم افهمه وهو لماذا داعش لم تنفذ عملية واحدة حتى هذه اللحظة ضد اسرائيل، الذي يفجر في اوروبا وامريكا ما الذي يمنعه من تنفيذ عمليات ضدها ؟؟؟؟
     
  8. ابونصر

    ابونصر قيادة اركان مجموعة vip

    إنضم إلينا في:
    ‏15 نوفمبر 2013
    المشاركات:
    7,024
    الإعجابات المتلقاة:
    5,565
    اخاه الكريم
    الموضوع لا يحتاج للتبرير اصحاب العقول النيرة
    سيفهمو وحدهم ان من ينتمي لداعش او قاعدة
    لا يؤمن بوطن ولا اصل
    بل فقط بدعوشته وقاعديته
     
    أعجب بهذه المشاركة saeb
  9. MrHBK

    MrHBK عضو فعال

    إنضم إلينا في:
    ‏10 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    355
    الإعجابات المتلقاة:
    1,357
    هل هناك دولة منهارة اكثر من فلسطين؟ محتلة و مقسمة قسمين كل قسم فيهم له قيادة مختلفة في كل شيئ مع القيادة الاخري. و هل معني هذا ان فلسطين علي كل ما فيها كانت و لازالت افضل حالا من دول توطنت فيها هذه الجماعة مثل العراق او ليبيا؟ لماذا هرب الفلسطينيين من مركز الصراع و انضموا الي هذه الجماعة لتعود هذة الجماعة لتقول ان الطريق الي فلسطين يمر عبر سوريا و مصر و العراق؟ اولم يكن من الافضل البقاء في مركز الصراع دون اللجوء الي هذه المتاهة؟
     

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)