5 دول فقط يمكن بصواريخها ضرب اي مكان في العالم

الموضوع في 'الأسلحة الاستراتيجية والصواريخ' بواسطة شعلة الشهداء, بتاريخ ‏20 مارس 2018.

  1. شعلة الشهداء

    شعلة الشهداء قنـــــــاص الكتيبة إداري فريق الدعم التقني

    إنضم إلينا في:
    ‏31 أكتوبر 2013
    المشاركات:
    1,630
    الإعجابات المتلقاة:
    3,234
    [​IMG]
    نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، تقريراً تحدَّثت فيها عن البلدان الخمسة في العالم، التي تستطيع ضرب أي مكان على الأرض بصواريخها.

    وقالت الصحيفة الأميركية، إن هذه الدول هي روسيا، وأميركا، والصين، وفرنسا وبريطانيا، مشيرة إلى أن دولاً أخرى تحاول تطوير صواريخها لتزيد من قوتها على هذا الصعيد.

    [​IMG]

    وأوضحت أن كوريا الشمالية زادت إلى حد كبير من مدى صواريخها، فقد أظهرت الاختبارات التي أجريت في العام 2017، أنها ربما تستطيع إصابة الولايات المتحدة.

    وكوريا الشمالية واحدة من بين عدد من الدول التي تعمل على تحسين دقة ومدى فاعلية صواريخها.

    وقال أيان وليامز، المدير المساعد لمركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، الذي يتولى جمع البيانات حول البرامج الصاروخية في مختلف البلدان “نعتقد أننا نوشك على دخول عصر نهضة صاروخية”.

    وقال وليامز إن عدداً متنامياً من البلدان ذات القدرات الصاروخية يزيد من التوترات الإقليمية ومن إمكانية وقوع الحروب. وتنزع الدول إلى استخدام ترساناتها بصورة أكبر إذا ما ظنت أنه يمكن استهداف صواريخها.

    [​IMG]

    وعلاوة على ذلك، تعتمد العديد من الصواريخ التي تتولى هذه الدول تطويرها على تقنيات بالية، ما يجعلها أقل دقة، ويزيد من المخاطر التي يتعرض لها المدنيون. وهناك مخاطر تنشأ عن إمكانية وقوع الصواريخ في أيدي الميليشيات والجماعات الإرهابية.

    وتعد العديد من البلدان التي تجري استثمارات كبيرة في مجال الصواريخ على مدار العقدين السابقين بمثابة نقاط ساخنة معروفة في آسيا والشرق الأوسط. ويتم الإشارة إلى الحد الأقصى لمداها على الخريطة أدناه.

    وغالباً ما تحاول البلدان التي تقوم باستثمارات في مجال الصواريخ ردع خصومها الإقليميين. ومع ذلك، تزداد تأثيرات سباق التسلح هذا في أنحاء العالم.

    وتعد كوريا الشمالية مثالاً على هذا الخطر. فقد زادت تقديرات الحد الأقصى لمدى الصواريخ بالدولة من 475 ميلاً عام 1990 إلى أكثر من 8000 ميل في الوقت الحالي. ويكفي ذلك المدى لضرب نحو نصف العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة (وخلال نفس الفترة، حظيت كوريا الجنوبية بالقدرة على ضرب أي مكان داخل كوريا الشمالية).

    وتحظى بلدان مثل إيران وكوريا الشمالية وباكستان ببرامج قوية لتطوير الصواريخ. ويشير التشابه بين بعض صواريخها إلى تعاون تلك البلدان معاً في تطوير هذه التقنية.



    باكستان


    وبدأت باكستان الاستثمار بصورة أكبر في برنامجها الصاروخي خلال التسعينيات من القرن الماضي، ويُعتقد أنها تعاونت أيضاً مع الصين. وفي منتصف العقد الأول من الألفية، حظيت باكستان بالقدرة على ضرب معظم أنحاء الهند، التي تعد منافسها الإقليمي الرئيسي.



    الهند


    وأصبحت الهند بدورها قادرةً على ضرب أي مكان في باكستان ومعظم أنحاء الصين، المنافس الإقليمي الآخر لها، خلال العقدين الماضيين. وتتعاون الهند حالياً مع روسيا في تطوير صواريخ كروز المبرمجة.



    السعودية


    وكانت المملكة العربية السعودية وإسرائيل قادرتين على ضرب إيران قبل عام 1990، إلا أن إيران تستطيع الآن الرد على أي من الدولتين؛ ويرجع ذلك بصفة جزئية إلى التقنية التي حصلت عليها من كوريا الشمالية.

    ويتمثل أحد المخاوف الأخرى في الميليشيات أو الجماعات الإرهابية التي تستطيع الحصول على تلك الصواريخ.

    وهناك مثال واضح على ذلك، خلال نوفمبر/تشرين الثاني 2017، وصل صاروخ باليستي تم إطلاقه من اليمن إلى العاصمة السعودية الرياض. وتم إطلاق الصاروخ من قبل المتمردين الحوثيين، وهم ميليشيات شيعية تسيطر على أجزاء كبيرة من اليمن منذ ثلاث سنوات، وتحظى بدعم إيران وحزب الله اللبناني.

    وقد اتهمت الجامعة العربية الحوثيين بإطلاق عشرات الصواريخ على المملكة العربية السعودية، منذ أن بدأت المملكة شنَّ هجماتها لطرد المتمردين عام 2015.

    وكان السلاح المستخدم ضد المملكة هو أحد الأشكال المطورة لصواريخ سكود.



    إيران


    وقد أصبح صاروخ سكود وأشكاله المطورة من أكثر الصواريخ شيوعاً في العالم. وقد قامت روسيا بتطوير الصاروخ سكود في الأساس خلال الخمسينيات من القرن الماضي، كي يحمل أسلحة الدمار الشامل.

    ولعب الصاروخ دوراً هاماً في برامج تسليح بعض البلدان مثل كوريا الشمالية وإيران. وتعد الأسلحة التي أنتجتها كوريا الشمالية مثالاً على مدى صعوبة وقف مثل تلك الصواريخ من الانتشار.

    ورغم فرض العقوبات على مدار عقود من الزمن، قامت الدولة بتطوير مجموعة من الصواريخ الباليستية من خلال الدروس المستفادة من صاروخ سكود. وتم بيع بعض تلك الصواريخ المطورة إلى بلدان أخرى.

    حصلت كوريا الشمالية على عدد ضئيل من صواريخ سكود، ومعدات الدعم والتكنولوجيا عام 1980 من مصر، وعملت على تطوير هندسة التصميم بها.

    وقامت الدولة بتصدير أو التخطيط لتصدير نسختها من صواريخ سكود، المعروفة باسم Hwasong-5 أو الصواريخ المشابهة لها، إلى نحو عشرة بلدان، من بينها إيران.

    كما قامت إيران بتطوير القدرة على إنتاج نسختها من صواريخ سكود ومن الأرجح أن تكون قد صدرت بعضها إلى الحكومة السورية وميليشيات الحوثي في اليمن.

    وقد سمحت الدروس المستفادة من صاروخ سكود لكوريا الشمالية بتطوير صاروخ نودونج، القادر على اجتياز 930 ميلاً. وتم بيع هذه التقنية في وقت لاحق إلى كل من إيران وباكستان.

    وقال جيفري لويز، مدير برنامج عدم الانتشار في شرق آسيا بمعهد ميدلبيري للدراسات الدولية في مونتيري “قد تكون صواريخ سكود السوفيتية –التي أصبحت كورية شمالية في وقت لاحق– بمثابة بوابة لبرنامج الصواريخ، ولكن القصة الكبرى تتمثل في الانتشار المحلي”.

    وفيما يلي بعض أنواع الأسلحة، ومن بينها الصاروخ الباليستي العابر للقارات، الذي طورته كوريا الشمالية اعتماداً على تصميم صاروخ سكود.

    [​IMG]

    وتعد محاولة منع انتشار تقنية الصواريخ أمراً بالغ الصعوبة. ومع ذلك، فمن المستحيل تقريباً منع هذه التجارة في الأجزاء الصغرى، مثل أنظمة التوجيه والمحركات، بالإضافة إلى الخبرات البشرية. ويمكن أن يتضمن القرص الحاسوبي العديد من الأسرار.

    وفي بعض الأحيان، يمكن أن تكون قطعة واحدة عاملاً مساعداً في تحقيق تقدم هائل. ويُعتقد أن تصميم المحرك السوفيتي القوي الذي حصلت عليه كوريا الشمالية بمثابة المحرك الرئيسي وراء التطورات الأخيرة التي حققتها البلاد.

    وأضاف دكتور لويس، أن العديد من البلدان تتعرف حالياً على أسرار علم الصواريخ وكيفية تصنيع نماذج أشد خطورة.

    فالهند على سبيل المثال تعمل على تطوير صاروخ، يمكنه أن يضرب نحو نصف كوكب الأرض.

    أثار الخطر المتزايد الناجم عن انتشار الصواريخ محاولات جديدة من قبل نظام مكافحة تكنولوجيا الصواريخ، وهي مجموعة تتألف من 35 دولة تسعى إلى الحد من صادرات الصواريخ ومكوناتها، من أجل الحد من انتشارها.

    وسلطت المجموعة في بيان لها صدر مؤخراً الضوء على “الأهمية الكبيرة” لأعمالها من أجل مواجهة التغيرات السريعة في كيفية تطوير الأسلحة ونقلها.

    ومع ذلك، يشكك بعض المحللين في إمكانية منع تصدير الصواريخ. وقال دكتور لويس “تتضاءل إمكانات الحد من انتشار الصواريخ بسرعة كبيرة كلما أصبحت تقنية تطويرها أكثر انتشاراً”.
     
    brahim dz ،salah m ،ماسينيسا و 10آخرون معجبون بهذا.
  2. dz.dz

    dz.dz oumayr

    إنضم إلينا في:
    ‏17 فيفري 2014
    المشاركات:
    816
    الإعجابات المتلقاة:
    1,918
    لم أكن اعلم ان فرنسا لها صواريخ بعيدة المدى !!
     
  3. Zabana

    Zabana Warrior

    إنضم إلينا في:
    ‏4 جويلية 2014
    المشاركات:
    3,997
    الإعجابات المتلقاة:
    10,013
    لديها صواريخ بعيدة المدى محمولة على غواصاتها النووية
     
  4. Sam Fisher

    Sam Fisher عضو ناشط

    إنضم إلينا في:
    ‏25 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    189
    الإعجابات المتلقاة:
    713
    M51 بمدى 8000-10000 كم يطلق من الغواصات والذي سيقوم باستخلاف M45
     
  5. dz.dz

    dz.dz oumayr

    إنضم إلينا في:
    ‏17 فيفري 2014
    المشاركات:
    816
    الإعجابات المتلقاة:
    1,918
    يعني لا توجد اي مقارنة مع صواريخ الكلوب الجزائرية 300 كم مقابل 10.000كم الفرنسية
     
  6. العربي ابن مهيدي

    العربي ابن مهيدي قيادة اركان

    إنضم إلينا في:
    ‏21 مارس 2017
    المشاركات:
    1,463
    الإعجابات المتلقاة:
    6,276
    فرنسا لديه صواريخ M45 و M51 بمدى من 6000 كلم الى 10000 كلم محمولة على غواصات فئة Triomphant
     
  7. Zabana

    Zabana Warrior

    إنضم إلينا في:
    ‏4 جويلية 2014
    المشاركات:
    3,997
    الإعجابات المتلقاة:
    10,013
    نتيريوهم بالبغرير والخفاف (هعهعهعهع)
    المقارنة لا تجوز اصلا فهما من فئتين مختلفتين تماما
    ما تتحدث عنه يا صديقي هي قدرات نووية بامتياز ذات تكلفة عالية على كل المستويات
     
    salah m ،algeria4ever ،ماسينيسا و 6آخرون معجبون بهذا.
  8. The lion

    The lion قيادة اركان مجموعة vip

    إنضم إلينا في:
    ‏17 جويلية 2014
    المشاركات:
    6,148
    الإعجابات المتلقاة:
    16,237
    الله يبعد عن الجميع دمار هذه الاسلحة

    امي اثناء الحرب مع العراق قال بأن بسبب الصواريخ لا ليلهم كان ليل ولا نهارهم كان نهار
     
    salah m ،algeria4ever ،ماسينيسا و 7آخرون معجبون بهذا.
  9. شعلة الشهداء

    شعلة الشهداء قنـــــــاص الكتيبة إداري فريق الدعم التقني

    إنضم إلينا في:
    ‏31 أكتوبر 2013
    المشاركات:
    1,630
    الإعجابات المتلقاة:
    3,234
    عائلة الصواريخ الهندية

    images (2).jpeg
    مختلف الصواريخ الهندية من مضادات الدروع وصولا إلى صواريخ الكروز :
    mars-1.JPG

    مقارنة بين مختلف صواريخ الباليستية لكل من الهند والباكستان والصين :
    images (3).jpeg
     
    #9 شعلة الشهداء, ‏21 مارس 2018
    آخر تعديل: ‏21 مارس 2018
    mohmed84 ،salah m ،ماسينيسا و 3آخرون معجبون بهذا.
  10. dinozzo

    dinozzo عضو متميز أقلام المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    949
    الإعجابات المتلقاة:
    4,365
    لوكان نقولك ان الجزاىر حتى الان لديها افضلية في هذا المجال بواسطة الكلوب و الكيلو
     
    salah m ،Zabana و شعلة الشهداء معجبون بهذا.
  11. شعلة الشهداء

    شعلة الشهداء قنـــــــاص الكتيبة إداري فريق الدعم التقني

    إنضم إلينا في:
    ‏31 أكتوبر 2013
    المشاركات:
    1,630
    الإعجابات المتلقاة:
    3,234
    كيف ذلك صديقي؟
    هل يمكنك أفادتنا بتفاصيل اكثر
     
    Younessah ،Zabana و salah m معجبون بهذا.
  12. dinozzo

    dinozzo عضو متميز أقلام المنتدى

    إنضم إلينا في:
    ‏17 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    949
    الإعجابات المتلقاة:
    4,365
    الجزاىر تمتلك احدى اكثر الغواصات هدوءا و سبق ان تحدثنا عن بعض خصاىصها فيما يخص البصمة الصوتية الضىيلة مثل اعتماد تصميم قطرة الماء ( tear drop Hull ) للتقليل من الظجيج الصادر من مقاومة المياه للغواصة ، تصميم مروحة للتقليل من cavitation .... تثبيت التجهيزات على chock absorbeurs مكونة من المطاط تمنع انتشار الهتزازات .... اعتماد على قراميد مطاطية لامتصاص الضجيج و الاهتزازات ... تثبيت التجهيزات في هياكل خاصة ( raft mounting ) و التي هي عبارة عن هياكل تنصب فيه التجهيزات و ذالك لعزلها عن بدن الغواصة

    هذا بالنسبة للنسخة ekm اما بالنسبة للمشروع 636 فستعتمد على كل ما سبق لاكن مع اعتماد تقنيات اكثر تطور فعلى سبيل المثال سيتم الاعتماد على chock absorbers من الحديد و المطاط و التي تامن عزل اكبر بالنسبة للاهتزازات .... حتى الانابيب يتم معالجتها بواسطة غلاف او غطاء خاص تم تطويره من طرف معهد كريلوف و يمنع انتشار الاهتزاز الناجم عن مرور المياه .

    البصمة الصوتية الصغيرة للغواصة مع المدى الكبير للكلوب يىمن للغواصة الجزاىرية اطلاق الصواريخ من مديات امنة يعني رصد غواصة مثل الكيلو من مسافة 300 كم امر شبه مستحيل .

    فرنسا بالجانب الاخر تعتمد على غواصة rubis و التي تم تطويرها في السبعينات على اساس ان تكون اصغر غواصة نووية لاكن اغواصات كانت تعاني من بصمى صوتية ضخمة ما استلزم اطلاق مشروع amethyst للتخفيظ من البصمة الصوتية لمستويات مقبولة ما استدعى اعادة بناء الغواصات .

    تسليحها لا يتضمن اي صاروخ لمعالجة اهداف برية لحين دخول النسخة متغرية البيىة من السكالب و كل ما تمتلكه هو exocet ذات مدى 70 كم .

    خلاصة القول اننا تنتمى لنادي صغير من الدول التي تستطيع ضرب الاهداف البرية و السفن من قاع البحر ... حاليا هناك فقط امريكا ، روسيا ، الصين ، بريطانيا ، الهند ،فيتنام ان لم اكن مخطا
     
  13. نجيب

    نجيب عضو ناشط

    إنضم إلينا في:
    ‏14 نوفمبر 2015
    المشاركات:
    92
    الإعجابات المتلقاة:
    360
    إسرائيل أيضا
     
    dinozzo ،Zabana و nounou09 معجبون بهذا.

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)