أزمة الصحراء الغربية حـرب أفريقيا المنسيّة

mohmed84

فريق الدعم التقني
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
30 أغسطس 2016
المشاركات
2,521
الإعجابات
11,197
النقاط
130
غير متصل
سحب موريتانيا من النفوذ المروكي و التحضير معها بشأن القمة المقبلة
موريتانيا والجزائر تبحثان ملف الصحراء والمفاوضات المقبلة
قال مصدر في وزارة الخارجية الموريتانية أن الزيارة الحالية التي يقوم بها الوزير إسماعيل ولد الشيخ للجزائر "تعد أساسية لتقييم العلاقات بين البلدين وبحث القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك".

نواكشوط — سبوتنيك. وأضاف المصدر في حديثه لوكالة "سبوتنيك" "ان علاقات موريتانيا بالجزائر تاريخية وتعرف منذ فترة تطورا متزايدا وانسجاما في المواقف".

وحول علاقة هذه الزيارة بملف الصحراء الذي ستشارك كل من موريتانيا والجزائر في مفاوضات أممية حوله كانون الأول/ ديسمبر المقبل إضافة إلى طرفي الصراع المغرب والبوليساريو، قال المصدر أن "ملف الصحراء والمفاوضات حوله كان من بين الملفات التي جرى التباحث بخصوصها بين الطرفين، كما تمت مناقشة ملفات التعاون وتاريخ انعقاد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين".



وعقد وزير الخارجية الموريتانية إسماعيل ولد الشيخ أحمد مع نظيره الجزائري عبد القادر مساهل جلسة مباحثات الأحد تبادلا خلالها "الآراء حول القضايا التي تهم البلدين، ومن بينها الوضع في منطقة الساحل، بالإضافة إلى قضايا الإرهاب والتطرف العنيف والمنطقة المغاربية حيث تم بهذا الخصوص مناقشة مسألة الصحراء الغربية وكذلك فكرة إعادة مسار بناء الاتحاد المغاربي"، حسبما أعلنت الإذاعة الحكومية في الجزائر.

وقال ولد الشيخ أحمد عقب لقائه الأحد بالجزائر العاصمة نظيره الجزائري أن "موريتانيا ترغب في تطوير علاقاتها التاريخية والمميزة مع الجزائر والدفع بها إلى الأمام"، وأضاف أنه يوجد "الكثير من التطورات الإيجابية" في العلاقات الثنائية بين البلدين و" نرغب في تفعيل هذه القفزة".
ومن جانبه، وصف مساهل العلاقات بين الجزائر وموريتانيا بـ" التاريخية والمتينة" وهي العلاقات التي عرفت "قفزة نوعية في الآونة الأخيرة".

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت ان الجزائر وموريتانيا وافقتا على الدعوة التي وجهت لهما لحضور المفاوضات الخاصة بقضية الصحراء.
 

mohmed84

فريق الدعم التقني
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
30 أغسطس 2016
المشاركات
2,521
الإعجابات
11,197
النقاط
130
غير متصل
بعد فشله في إخراج القضية الصحراوية من ملف تصفية الاستعمار : سفير المغرب يصاب بهستيريا ويتهم الأمم المتحدة بالانحياز والتزوير.

يقوم المغرب منذ أشهر بحملة تضليل داخل الأمم المتحدة وفي المحافل الدولية كون استمرار إدراج قضية الصحراء الغربية ضمن ملف تصفية الاستعمار يعرقل الجهود التي يبذلها مجلس الأمن للتوصل إلى حل للقضية.

وحاول المغرب خلال مداولات لجنة تصفية الاستعمار لهذا العام الضغط لتحقيق أهدافه ، الا ان التأييد القوي للدول التي رفضت المحاولات المغربية وتمسكت بميثاق الامم المتحدة الذي كرس حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

وعلى اثر هذا الفشل اصيب السفير المغربي بالامم المتحدة عمر هلال بهستيريا شديدة حيث اتهم خلال جلسة لجنة تصفية الاستعمار التي عقدتها امس الأربعاء للتصويت على قرار جديد حول الصحراء الغربية الأمم المتحدة بالانحياز وممارسة التزوير بخصوص المواقف المتعلقة بالقضية الصحراوية.

واتهم المغرب لجنة تصفية الاستعمار بالتزوير لأسباب ودافع سياسية ردا على تمسكها بتصفية الاستعمار وبجبهة البوليساريو كمثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي.
 

شعلة الشهداء

قنـــــــاص الكتيبة
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
31 أكتوبر 2013
المشاركات
1,718
الإعجابات
3,817
النقاط
113
غير متصل
المغرب وسياساته الخارجية تتعرض لضربات متتالية في المحافل الدولية وعلى المستوى الحقوقي والمنظماتي..
ربط القضية الصحراوية بتصفية الاستعمار هو العنوان الرئيسي الذي افشل كل محاولات المخزن في النيل من الحق الصحراوي على المستوى الأممي ومجلس الأمن الدوليين...
حقيقة الوعي الذي وصلت إليه دول العالم هو أمر إيجابي يثبت النشاط الدبلوماسي الفعال للبوليزاريو وخلفه كل الدول الحرة في العالم وعلى رأسهم الدول الأفريقية ومحور الجزائر جنوب أفريقيا ..
تصريح الأخيرة بكون القضية تتشابه في مكوناتها مع القضية الفلسطينية قطع لكل دابر للمغرب وبروباجانداته والتي وصل بها اليأس أن تربط للبوليزاريو بحزب الله رغم أن القاصي والداني يعرف ان القضية الصحراوية أقدم من حزب الله ومن حتى الثورة الإيرانية والشاه...
على كل كلنا ايمان بأن القضية في فصولها الأخيرة وان النصر سيكون من نصيب أهل الحق والأرض تاريخيا رغم كل المزايدات والعروض والتدليس المخزي للمخزن وزمرته المدلسة.
 

mohmed84

فريق الدعم التقني
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
30 أغسطس 2016
المشاركات
2,521
الإعجابات
11,197
النقاط
130
غير متصل
الرئاسة الصحراوية: لا تراجع ولا استسلام



أكدت رئاسة الجمهورية العربية الصحراوية، أن الصحراويين "لن يتراجعوا و لن يستسلموا" أمام المحتل المغربي وهم كلهم عزم وتصميم على مواصلة النضال من أجل تحقيق الاستقلال، وحيت في الوقت ذاته الكفاح المتواصل للشعب الصحراوي بمختلف شرائحه من أجل انتزاع حقه في تقرير المصير، وموقف الجزائر الثابث الداعم للقضية الصحراوية.

وجاء في رسالة لرئاسة الجمهورية الصحراوية بمناسبة ذكرى مرور 43 عاما على الاجتياح العسكري المغربي لأراضيه يوم 31 أكتوبر 1975، "في مثل هذا اليوم، لا بد من التوقف وقفة ترحم وإجلال على أرواح كل شهداء القضية الوطنية، من أمثال مفجر الثورة وقائدها الولي مصطفى السيد والرئيس الشهيد محمد عبد العزيز.

كما لا يمكن أن تمر المناسبة دون تقديم التحية والتقدير إلى جماهير انتفاضة الاستقلال وإلى بطلاتها وأبطالها وهم يخوضون المعركة في مقدمة الصفوف، ومعهم الشعب الصحراوي قاطبة، في كل مواقع تواجده".

ووجهت الرئاسة الصحراوية تحية تقدير إلى مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي المرابط في الميدان "متشبثا باستكمال مهمة التحرير و متحديا سياسات دولة الاحتلال المغربي القائمة على العدوان والتوسع وتدفق المخدرات وما لكل ذلك من دور حاسم في دعم وتشجيع عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية".

كما حيا الشعب الصحراوي - حسب البيان - معتقلي اقديم إيزيك والصف الطلابي والمعتقلين الإعلاميين و المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، مؤكدا بأنه " بعد ثلاثة وأربعين عاماً من مواجهة الاحتلال المغربي وممارساته الوحشية الرهيبة، إنما يزداد وحدة وإجماعا، تحت قيادة ممثله الشرعي والوحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهبي وإصراراً على انتزاع حقوقه المقدسة في استكمال سيادة دولته على كامل ترابها الوطني".
وأشادت الرئاسة الصحراوية في بيانها، باسم الشعب الصحراوي، بمواقف الجزائر، بقيادة رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الداعمة للقضية الصحراوية ولحق الشعوب المستعمرة في الحرية و الاستقلال، وفق ما تنص عليه قرارات الشرعية الدولية.

وشددت الرئاسة الصحراوية في بيانها على أن "النصر حتمي و قريب، ولا تراجع ولا استسلام وأن المعركة مستمرة ومزيداً من الوحدة والالتحام والدولة الصحراوية المستقلة هي الحلي وقوة وتصميم وإرادة لفرض الاستقلال والسيادة".
 

MICROBIOLOGISTE

القنصل
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
1 نوفمبر 2013
المشاركات
12,279
الإعجابات
28,247
النقاط
113
غير متصل
قراءة في قرار مجلس الامن 2440 : ستة أشهر ,المفاوضات ,تقرير المصير, ثلاثي سيخنق النظام المغربي وراعيته فرنسا

صادق مجلس الأمن الدولي مساء اليوم على قراره رقم 2440 (2018) الذي قرر بموجبه تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورصو) لمدة ستة أشهر،

فبغض النظر عن ما ياتي دائما في دباجة القرار والذي لايخرج اطلاقا عن اللغة الدبلوماسية التي على الوسيط ان يتحلى بها ,والحفاظ على الموقع الوسط لكسب المزيد من التعاون والتسهيلات في مهامهم فان القرار يجدد في عمقه التأكيد على مسلمات أساسية يجب التوقف عندها وقراءتها بشكل ادق

1- ان التمسك بان يبقى تمديد ولاية البعثة على ستة اشهر بدل سنة ,على عكس ارادة المحتل المغربي وراعيته فرنسا الراغبتين في جعل الملف راكدا ومنسيا ,لهو في حد ذاته استجابة لإرادة جبهة البوليساريو والمتطابقة تماما مع توجه المبعوث الشخصي في اطار ما يدعو اليه منذ البداية تحت عنوان الديناميكية الجديدة,وهو مايعني رفع مستوى اهتمام المنتظم الدولي بالقضية الصحراوية الى اعلى مستوى في سلم الأولويات ,خصوصا انها تبقى اخر قضية تصفية استعمار بالقارة الافريقية ,وعامل اساسي في اطار امن واستقرار المنطقة ,وهو ما يشكل ضغطا قويا على المحتل ويجعل الملف متحركا على طريق الحل

2- تاكيد مجلس الامن على ان ممارسة الشعب الصحراوي لحقه الثابت في تقرير المصير وتصفية الاستعمار يبقى الحل السلمي والعادل والدائم والسبيل الوحيد لوضع حد نهائي لقضية الصحراء الغربية التي عمرت أكثر من أربعين سنة

3- تكرار القرار لازيد من سبع مرات للطرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب وتحديد دور الدولتين الجارتين موريتانيا والجزائر كان رسالة واضحة وصارمة المغرب وراعيته فرنسا بان الطريق امام محاولاتهم جر اطراف اخرى الى النزاع يبقى موصدا وبإحكام.

4- تشديد مجلس الامن من خلال قراره 2440 على رفضه استمرار الوضع القائم وتأكيده على ضرورة دخول طرفي النزاع في مفاوضات مباشرة بدون شروط مسبقة وبحسن نية ,هو تاكيد على ان الحل السلمي والعادل والدائم يمر حتما عبر المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع و لامكان في هذه المفاوضات للحلول المشبوهة ,ولا لاية شروط على المفاوضات ,في اشارة واضحة لرفض ما يسميه المغرب الغازي مقترحه للحكم الذاتي ولاحل اخر غير الحل الذي يضمن لشعب الصحراء الغربية ممارسة حقه في تقرير المصير وتصفية الاستعمار

5- حث مجلس الامن طرفي النزاع على الاحترام التام للاتفاقيات وقف اطلاق النار والاتفاقية العسكرية رقم واحد ,هو تذكير بان اللجنة التقنية التي اقرها الامين العام في ابريل 2017 استجابة لقرارات مجلس الامن والتي كان عليها ان تزور المنطقة وتلتقي الطرفين لحل المشاكل المترتبة عن خرق المغرب لوقف اطلاق النار بمنطقة الكركرات المحررة في 12 اغسطس 2016 ورفضها المغرب لازالت في الانتظار ,ويقصد المجلس من خلال التاكيد على احترام الاتفاقية دعوة المغرب مجددا الى تمكين البعثة التقنية من القيام بمهمتها والتحقيق في موضوع الكركرات وغير الكركارات اي في موضوع وقف اطلاق النار بشكل عام

6- مجلس الامن وبقراره هذا يحذر بشكل صريح المحتل المغربي الذي يريد تغيير مهمة بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية الى بعثة لمراقبة وقف اطلاق النار وطالب المجلس مجددا المغرب بعدم عرقلة مهام بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية مؤكدا على ان ضرورة ضمان عمل البعثة للمساهمة في الحل الذي اقره مجلس الامن بما يتماشى مع المعايير الأساسية والمبادئ العامة السارية على عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة،

7- اعرب المجلس عن دعمه الكامل لمجهودات المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد هورست كوهلر ,وهو مايعني دعم اشراكه للاتحاد الافريقي ومشاوراته مع الاتحاد الأوروبي وهو ما يقطع الطريق امام الغازي المغربي وراعيته فرنسا لمحاولة تقزيم القضية وجعلها سبه داخلية او على ابعد حد جهوية تخص المنطقة المغاربية

توضيح القرار ومحتواه جاء بشكل صريح وواضح في مداخلة الممثل الدائم للولايات المتحدة الأمريكية صائغة نص القرار بمجلس الامن خلال تبريره للتصويت والذي وجه عدة رسائل واضحة جدا الى المغرب وراعيته فرنسا منها:

1- تحذير فرنسا والمغرب من مغبة عرقلة المساعي السياسية المبذولة حالية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو والتي تريد من خلالها واشنطن ان تكون نقطة انطلاقة لتجسيد الاهداف التي تأسست من اجلها المينورسو وفي مقدمتها تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير. ورفضها لمحاولات المغرب وفرنسا فرض الامر الواقع وعرقلة تحقيق الهدف الاساسي الذي تأسست من اجلها بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية والمتمثل في تنظيم الاستفتاء ومشددة على أن الولايات المتحدة الأمريكية ستقيم بعناية عهدة المينورسو.وان التمديدات في ولاياتها لن تتم بصفة تلقائية, بل ستعتمد على المساهمة المحتملة للمينورسو في ايجاد حل سياسي”.

2- ان الوضع الراهن في الصحراء الغربية سيتم تجاوزه بداية من شهر ديمسبر المقبل ، وان المينورسو يجب ان تضطلع بدورها الحقيقي في تجسيد تقدم في العملية السياسية، وهو رد صريح على المحاولات التي تكررت خلال السنوات الماضية بحضر دور المينورسو في مراقبة وقف اطلاق النار.مؤكدة على ان اجتماع ديسمبر ليس حدثا فريدا بل ينبغي أن يكون بداية مسار مفاوضات مباشرةموضحة بان تمديد ولاية بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لستة أشهر فقط يدل على حزم الولايات المتحدة الامريكية في رؤية المفاوضات تتقدم بشكل سريع وبنية صادقة ودون شروط مسبقة مشددة على ان هذا التمديد يدل بوضوح على أن مجلس الأمن لن يتخلى عن الصحراء الغربية ولن تصير المينورسو في طي النسيان

3- تاكيد الولايات المتحدة الامريكية على ان مجلس الامن مطالب بدعم العملية السياسية واستئناف المفاوضات اذا أراد ان تستمر بعثة المينورسو في عملها بالصحراء الغربية، ستة أشهر تؤكد الولايات المتحدة ستجعل مجلس الامن على اطلاع دائم على التطورات ومراقبة مدى تحقيق تقدم على الارض.

4- تحذير من تسبب في اثارة موضوع خرق وقف اطلاق النار بخرقه في الكركرات ورفضه استقبال البعثة الاممية التقنية لدراسة الاوضاع المترتبة عن هذا الخرق بضرورة البقاء ملتزما بالمفاوضات واحترام التزاماته بخصوص الامتناع عن القيام بكل عمل من شأنه تقويض المسار الذي سهلته الأمم المتحدة ,أو القيام بزعزعة أكثر للوضع في الصحراء الغربية

وهكذا يبقى الثلاثي :ستة اشهر ,المفاوضات ,تقرير المصير, ثلاثي خانق للمحتل المغربي وراعيته فرنسا

بقلم الصحفي محمد سالم احمد لعبيد

http://sumoudsh.net/?p=21899
 

MICROBIOLOGISTE

القنصل
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
1 نوفمبر 2013
المشاركات
12,279
الإعجابات
28,247
النقاط
113
غير متصل
ممثل بلادنا بالامم المتحدة يقدم توضيحات ردا على أبواق الدعاية المغربية+فيديو.

قدم السيد الدكتور سيدي محمد عمار ممثل جبهة البوليساريو بالامم المتحدة توضيحات للقرار الاخير الصادر عن مجلس الامن الدولي رقم 2440 حول الصحراء الغربية، حيث تحدث عن الدور الذي لعبته فرنسا التي رمت بثقلها خلف الاحتلال المغربي لكن مجلس الامن وقف بالمرصاد امام المساعي الفرنسية، وهو ما يظهر أن المجلس لازال يصر على ضرورة على احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

كما رد ممثل بلادنا على أبواق الدعاية المغربية التي حاولت تضليل الرأي العام حول الاجتماع المرتقب في مدينة جنيف السويسرية بداية شهر ديسمبر القادم، وشدد ان قرار مجلس الامن الاخير حدد طرفي النزاع في جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.

ويمكنكم الاستماع الى التسجيل الكامل للتوضيحات التي قدمها ممثل بلادنا بالامم المتحدة في الفيديو ادناه :

 
إنضم
30 أكتوبر 2015
المشاركات
799
الإعجابات
2,499
النقاط
93
غير متصل
امريكا صنفت البوليساريو على لائحة الارهاب و علاقتها مع ايران و حزب الله و لا مزال !!! (خخخخخخخخخ)
يوجد فقط تصنيف جزائري هو ان هزيمة الجيش الصحراوي محرما اقليميا (خخخخخخخخخ)
 

mohmed84

فريق الدعم التقني
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
30 أغسطس 2016
المشاركات
2,521
الإعجابات
11,197
النقاط
130
غير متصل
تنزانيا تجدد موقفها الثابت والمبدئي الداعم لكفاح الشعب الصحراوي .


جدد رئيس جمهورية تنزانيا المتحدة السيد جون ماغوفولي ، دعم بلاده القوي لنضال الشعب الصحراوي.

جاء ذلك خلال استقباله السفير الصحراوي بتنزانيا الاخ إبراهيم السالم بوسيف ، الذي قدم له زيارة وداع بعد انتهاء مهمته كسفير للجمهورية الصحراوية لدى جمهورية تنزانيا المتحدة.

وفي هذا السياق ، أكد الرئيس التنزاني على الموقف المبدئي والثابت لبلاده في دعم القضية العادلة للشعب الصحراوي.

ووصف السيد جون ماغوفولي العلاقات الثنائية التنزانية الصحراوية بالممتازة ، وحمل السفير الصحراوي تحياته إلى رئيس الجمهورية الاخ إبراهيم غالي.
 

mohmed84

فريق الدعم التقني
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
30 أغسطس 2016
المشاركات
2,521
الإعجابات
11,197
النقاط
130
غير متصل
الجزائر تؤكد تمسكها بحماية حقوق اللاجئين الصحراويين وتوفير كل ما من شانه ان يضمن لهم الحياة الكريمة
جددت الجزائر اليوم الخميس تمسكها بحماية حقوق اللاجئين الصحراويين في انتظار تحديد مصير إقليم الصحراء الغربية المدرج ضمن قائمة البلدان المستعمرة

واكد مندوب الجزائر بالأمم المتحدة السيد “صبري بوقادوم” في مداخلة امام اللجنة الثالثة –توصل موقع صمود بنسخة منها – التزامها بتوفير كل ما من شانه ان يضمن الحياة الكريمة للاجئين الصحراويين.

وابرز الدبلوماسي الجزائري بمناسبة مناقشة التقرير السنوي للمفوض الاممي لشؤون اللائحيين ان الجزائر الوفية لتقاليدها القائمة على التضامن وإكرام الضيف تستقبل احد المواقع الثلاثين حول العالم التي تاوى لاجئين طولي الامد ونقصد بذلك اللاجئين الصحراويين الذين ينتظرون منذ ما يربو على الأربعين سنة من المجتمع الدولي حل أزمتهم وتمكينهم من العودة الى أرضهم في اطار تنفيذ اتفاق نهائي يضمن لهم ممارسة حقهم في تقرير المصير وفقا للوائح الاممية وللقانون الدولي.

ووجهت الجزائر نداءا للمجموعة الدولية ولاسيما الدول المانحة بغية توفير دعم اكبر للاجئين الذين يعتمدون كليا على المساعدات الدولية ، كما وجهت الدعوة الى المفوضة السامية لشؤون اللاجئين من اجل بذل جهد اكبر للقيام بمسؤولياتها في خدمة اللاجئين وتفوير ما يلزمهم من احتياجات

من جهة اخرى اعرب مندوب الزائر عن استهجان الوفد الجزائري للمعلومات الواردة في تقرير مفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين المقدم للامم المتحدة والذي قدم أرقاما وإحصائيات تجاوزتها الاحداث حول اعداد اللاجئين الصحراويين، ناسبا بعضها الى الحكومة الجزائرية، على الرغم من ان المفوضية السامية لشؤون اللاجئين قد قامت بزيارة المخيمات سنة 2017 وابان تقريرها المعد على اثر الزيارة عن حقائق مغايرة لما احتواه تقرير المفوض .

ودعا الدبلوماسي الجزائر المفوض الى تلافي هذا الامر مجددا والقيام بتحديث الارقام والإحصائيات.
 

mohmed84

فريق الدعم التقني
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
30 أغسطس 2016
المشاركات
2,521
الإعجابات
11,197
النقاط
130
غير متصل
جنوب افريقيا : لن ندخر أي جهد حتى يتمكن الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الثابت في تقرير المصير والاستقلال.

جددت جمهورية جنوب افريقيا اليوم الثلاثاء دعهما القوي لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

وأكد ت جنوب افريقيا خلال نقاش لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول التقدم المحرز في تطبيق مبدأ تقرير مصير الشعوب المستعمرة باللجنة الأممية الثالثة تشبثها بموقفها الداعم لكفاح الشعب الصحراوي والتزامها بالدعم السياسي والإنساني للشعب الصحراوي .
 

MICROBIOLOGISTE

القنصل
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
1 نوفمبر 2013
المشاركات
12,279
الإعجابات
28,247
النقاط
113
غير متصل
المغرب يواصل مناوراته لاقحام الجزائر في ملف الصحراء الغربية
“الهدية المسمومة” من الملك محمد السادس للجزائر

ماذا يريد ملك المغرب من الجزائر؟

وصف مصدر مطلع على ملف العلاقات الجزائرية المغربية، الدعوة التي وجهها الملك المغربي محمد السادس للجزائر من أجل فتح حوار “شفاف و مباشر” بين البلدين، بمناورة جديدة تندرج ضمن الحملات الإعلامية المغرضة للمخزن والتي يريد، من خلالها، العاهل المغربي أن “يشيطن الجزائر” ويقحمها في ملف الصحراء الغربية.

الخرجة الإعلامية غير المتوقعة للملك محمد السادس، تأتي أسابيع قبل بداية المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو المزمع انعقادها في العاصمة السويسرية جنيف بداية شهر ديسمبر المقبل.

“المغرب يحاول بكل الطرق إقحام الجزائر في ملف الصحراء الغربية، في حين تعتبر الجزائر ملف الصحراء قضية مبرمجة في الأمم المتحدة والجزائر ليست طرفا في النزاع “، يضيف المصدر، الذي يؤكد دائما على أن المغرب هو الذي يعرقل فتح “حوار شفاف ومباشر” بعيدا عن ملف الصحراء الغربية.

من جهة أخرى، يؤكد المتتبعون للشأن الدبلوماسي أن سوء نية العاهل المغربي تتجلى في تجنبه المرور عبر القنوات الدبلوماسية المعمول بها، حيث لم تتلق سفارتنا بالمغرب، إلى حد كتابة هذه الأسطر، أي اتصال رسمي من الخارجية المغربية بخصوص “المبادرة” التي جاءت في خطاب لعاهل المغربي.

يذكر أن نية إعادة العلاقات الثنائية إلى إطارها العادي، موقف تبنته الجزائر التي كانت سباقة في دعوة المغرب إلى ضرورة فتح قنوات الحوار.

في سنة 2005، قامت المملكة المغربية بإلغاء الزيارة التي كانت مبرمجة لرئيس الحكومة آنذاك أحمد أويحي إلى المغرب، وذلك 24 ساعة قبل الإمضاء على أشغال اللجان الجزائرية-المغربية التي كانت تعمل على عدة ملفات تهدف إلى إعادة الدفء للعلاقات الثنائية.

الحكومة المغربية قامت بإلغاء الزيارة، من جانب واحد، ولم تتصل حتى بالحكومة الجزائرية لإعلامها بإلغاء الزيارة مكتفية بخبر نشرته الوكالة المغربية الرسمية، مفاده أن المملكة تعلن عن إلغاء زيارة رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحي إلى المملكة، لأن “الظرف غير ملائم”، رسالة وصفتها الجزائر بغير دبلوماسية علما أن المغرب لم يقدم لحد الآن، أي تفسيرات ولم يعتذر رسميا عن قرار إلغاء الزيارة.

سيناريو مماثل حدث سنة 2012، حيث استضافت الجزائر وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني، الذي جاء برسالة تحمل نفس خطاب ملك المغرب من أجل “تقوية العلاقات الثنائية”، الأمر الذي وافقت عليه الجزائر بشرط وقف الحملات الإعلامية على الجزائر ووقف تدفق المخدرات من الحدود المغربية وتسوية كل الملفات العالقة، والموافقة على تبادل زيارات عالية المستوى..

قبل أن تأتي حادثة الاعتداء على القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء وتدنيس العلم الجزائري والتي لم يعتذر عليها الجانب المغربي، وأكثر من ذلك أدانت العدالة المغربية الشاب الذي قام بحرق العلم الوطني بغرامة مالية لا تتجاوز 200 درهم أي 3000 دج!

على ضوء هذه المعطيات، يرى العارفون بالشأن الدبلوماسي أن الجزائر تدعم ضرورة إعادة الدفىء للعلاقات بين الدولتين الشقيقتين بمعزل عن قضية الصحراء الغربية.


https://www.echoroukonline.com/الهدية-المسمومة-من-الملك-محمد-السادس/

 

LEOPARD2

عضو فعال
إنضم
28 سبتمبر 2017
المشاركات
266
الإعجابات
859
النقاط
93
غير متصل
المغرب يواصل مناوراته لاقحام الجزائر في ملف الصحراء الغربية
“الهدية المسمومة” من الملك محمد السادس للجزائر


ماذا يريد ملك المغرب من الجزائر؟

وصف مصدر مطلع على ملف العلاقات الجزائرية المغربية، الدعوة التي وجهها الملك المغربي محمد السادس للجزائر من أجل فتح حوار “شفاف و مباشر” بين البلدين، بمناورة جديدة تندرج ضمن الحملات الإعلامية المغرضة للمخزن والتي يريد، من خلالها، العاهل المغربي أن “يشيطن الجزائر” ويقحمها في ملف الصحراء الغربية.

الخرجة الإعلامية غير المتوقعة للملك محمد السادس، تأتي أسابيع قبل بداية المفاوضات بين المغرب وجبهة البوليساريو المزمع انعقادها في العاصمة السويسرية جنيف بداية شهر ديسمبر المقبل.

“المغرب يحاول بكل الطرق إقحام الجزائر في ملف الصحراء الغربية، في حين تعتبر الجزائر ملف الصحراء قضية مبرمجة في الأمم المتحدة والجزائر ليست طرفا في النزاع “، يضيف المصدر، الذي يؤكد دائما على أن المغرب هو الذي يعرقل فتح “حوار شفاف ومباشر” بعيدا عن ملف الصحراء الغربية.

من جهة أخرى، يؤكد المتتبعون للشأن الدبلوماسي أن سوء نية العاهل المغربي تتجلى في تجنبه المرور عبر القنوات الدبلوماسية المعمول بها، حيث لم تتلق سفارتنا بالمغرب، إلى حد كتابة هذه الأسطر، أي اتصال رسمي من الخارجية المغربية بخصوص “المبادرة” التي جاءت في خطاب لعاهل المغربي.
يذكر أن نية إعادة العلاقات الثنائية إلى إطارها العادي، موقف تبنته الجزائر التي كانت سباقة في دعوة المغرب إلى ضرورة فتح قنوات الحوار.

في سنة 2005، قامت المملكة المغربية بإلغاء الزيارة التي كانت مبرمجة لرئيس الحكومة آنذاك أحمد أويحي إلى المغرب، وذلك 24 ساعة قبل الإمضاء على أشغال اللجان الجزائرية-المغربية التي كانت تعمل على عدة ملفات تهدف إلى إعادة الدفء للعلاقات الثنائية.

الحكومة المغربية قامت بإلغاء الزيارة، من جانب واحد، ولم تتصل حتى بالحكومة الجزائرية لإعلامها بإلغاء الزيارة مكتفية بخبر نشرته الوكالة المغربية الرسمية، مفاده أن المملكة تعلن عن إلغاء زيارة رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحي إلى المملكة، لأن “الظرف غير ملائم”، رسالة وصفتها الجزائر بغير دبلوماسية علما أن المغرب لم يقدم لحد الآن، أي تفسيرات ولم يعتذر رسميا عن قرار إلغاء الزيارة.

سيناريو مماثل حدث سنة 2012، حيث استضافت الجزائر وزير الخارجية المغربي سعد الدين العثماني، الذي جاء برسالة تحمل نفس خطاب ملك المغرب من أجل “تقوية العلاقات الثنائية”، الأمر الذي وافقت عليه الجزائر بشرط وقف الحملات الإعلامية على الجزائر ووقف تدفق المخدرات من الحدود المغربية وتسوية كل الملفات العالقة، والموافقة على تبادل زيارات عالية المستوى..

قبل أن تأتي حادثة الاعتداء على القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء وتدنيس العلم الجزائري والتي لم يعتذر عليها الجانب المغربي، وأكثر من ذلك أدانت العدالة المغربية الشاب الذي قام بحرق العلم الوطني بغرامة مالية لا تتجاوز 200 درهم أي 3000 دج!

على ضوء هذه المعطيات، يرى العارفون بالشأن الدبلوماسي أن الجزائر تدعم ضرورة إعادة الدفىء للعلاقات بين الدولتين الشقيقتين بمعزل عن قضية الصحراء الغربية.

https://www.echoroukonline.com/الهدية-المسمومة-من-الملك-محمد-السادس/

الله يبعد بلادنا على بلادهوم صهاينة شمال افريقيا
 

MICROBIOLOGISTE

القنصل
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
1 نوفمبر 2013
المشاركات
12,279
الإعجابات
28,247
النقاط
113
غير متصل
الجزائر تتجاهل دعوة محمد السادس "للحوار الصريح"



تأخر الرد الجزائري على مبادرة الملك المغربي، محمد السادس، للحوار المباشر والصريح من أجل طي صفحة الخلافات بين الجارين، وبدا للكثير من المتابعين لهذه الخصومة أن الجزائر لا ترغب في تطبيع العلاقات المتوترة منذ 1975 بعد احتلال الصحراء الغربية.

المراقبون لمواقف الجزائر الدبلوماسية يعتبرون مبادرة محمد السادس "لا حدث" وتجاهلا لواقع إقليمي ودولي يؤكد على أن القضية الصحراوية قضية ثنائية بين المغرب والصحراء الغربية ولا دخل للجزائر بها وإن كانت تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الشعبية بأنها قضية تصفية استعمار ولا حل لها سوى بتقرير الصحراويين مصيرهم بأيديهم باستفتاء عام تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة الراعية الرئيسية للمسار منذ اندلاع الأزمة.

ويجمع هؤلاء على أن ما قاله الملك محمد السادس في خطابه بمناسبة مرور 43 سنة على اجتياح أراضي الصحراء الغربية بعد جلاء الاستعمار الإسباني لها يصب في اتجاه إشغال الرأي العام المغربي وتسويق صورة رجل السلام والداعي إلى إصلاح ذات البين، وهو ما أمكنه تحقيق الصدى الإعلامي الدولي والإقليمي الذي كان يستهدفه، علما أن توقيت الخطاب والدعوة للحوار يدل على نية في التوظيف لحشر الجزائر التي ستشارك في مفاوضات جنيف من 5 إلى 7 ديسمبر القادم بين الرباط والبوليساريو بصفتها مراقبا إلى جانب موريتانيا.

هذا التجاهل أو "التريث" الجزائري في الرد على المبادرة المغربية له ما يبرره، إذ مثل هذه المبادرة كثير، وبالنظر إلى مصيرها فإن المراقبين يؤكدون أنها لا تتجاوز حد الكلام وإلا لكانت الرباط بادرت بخطوات عملية عبر القنوات الرسمية، وهو ما يضيف إلى سجل المناورات المغربية محاولة أخرى للضحك على الذقون.

فقد سبق للرباط أن عصفت بمسعى تطبيع حقيقي في العلاقات سنة 2005، بعد لقاء جمع الرئيس بوتفليقة ومحمد السادس لأول مرة بصفة رسمية في الجزائر بمناسبة القمة العربية، إذ عادت الأوضاع إلى الصفر عشية توجه رئيس الحكومة أحمد أويحيى على رأس وفد هام مكون من ستة وزراء إلى الرباط، قبل أن يتم إلغاء الزيارة ببرقية صادرة عن وزارة الخارجية المغربية نشرتها وكالة الأنباء المغربية دون مبرر يذكر إلى غاية اليوم.

وفي جانفي 2012 وعلى نفس المنوال، جاءت محاولة أخرى لتحسين العلاقات قادها وزير الخارجية آنذاك، مراد مدلسي، بمناسبة زيارة نظيره المغربي سعد الدين العثماني للجزائر (في زيارة لأول وزير خارجية مغربي منذ 2003)، لكنها سرعان ما سقطت في الماء بسبب "تغطرس" مغربي هدفه استدراج الجزائر إلى أزمة يتم استغلالها للترويج لعلاقتها بالنزاع الصحراوي الذي تؤكد الجزائر بخصوصه على حيادها وترحيبها بنتيجة استفتاء تقرير المصير، سواء أكانت لصالح الاستقلال أو الانضواء تحت السيادة المغربية.

وتلت زيارة العثماني زيارة مصطفى الخلفي، الناطق باسم الحكومة المغربية، للجزائر بهدف تعزيز العلاقات، لكن تحطم كل شيء في نوفمبر 2013 باعتداء الشاب المغربي حميد نعناع على القنصلية الجزائرية في الدار البيضاء وتدنيسه العلم الجزائري، لتقرر الجزائر في الشهر الموالي مقاطعة الاجتماعات والنشاطات السياسية التي قد تقام في المغرب، وذلك عقب ما وصفتها بـ"الاستفزازات المتكررة من طرف الرباط"، خصوصا بعد حكم القضاء المغربي بمعاقبة مدنس العلم الجزائري بشهرين حبسا مع وقف التنفيذ وغرامة مالية قدرها 250 درهم (نحو 20 أورو).

وفي 2016، كرر الوزير الأول عبد المالك سلال المحاولة، عندما أعلن استعداد الجزائر لتطبيع العلاقات مع المغرب وفق مقاربة شاملة لكل الملفات، ذهبت أدراج الرياح بسبب إصرار الرباط على تجاهل اليد الممدودة التي تكرست بعد ذلك بتفادي الانخراط في الحملات الإعلامية أو الرد عليها وعدم التعرض أو المساس برموز المملكة المغربية، بالموازاة مع اتهام الرباط للجزائر بدورها بـ"عدم تقدم مفاوضات قضية الصحراء"، عندما صرحت الوزيرة المغربية المنتدبة بوزارة الخارجية، مباركة بوعيدة، بأنه "لا يمكن أن يكون هناك تقدم في مفاوضات قضية الصحراء إذا لم يكن هناك اعتراف دولي بدور الجزائر في استمرار هذا النزاع".

https://www.elkhabar.com/press/article/146052/الجزائر-تتجاهل-دعوة-محمد-السادس-للحوار-الصريح/
 

MICROBIOLOGISTE

القنصل
طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
1 نوفمبر 2013
المشاركات
12,279
الإعجابات
28,247
النقاط
113
غير متصل
عميمور يكتب لـ"الشروق":
“لسنا أغبياء.. نعرف القراءة ولن تخدعنا بلاغيات الملك

قال وزير الثقافة والإعلام الأسبق، محيي الدين عميمور، تعليقا على الخطاب الأخير للملك المغربي، محمد السادس، إنه للوهلة الأولى يبدو “خطابا ذكيا مشحونا بالنوايا الطيبة والإرادة الحسنة”، مضيفا “لكن القراءة الواعية تكشف عيبه الرئيسي، وهو أن كاتبه أو الموحي به يتصور أن الآخرين، جزائريين وغير جزائريين لا يعرفون القراءة وهم أقل ذكاء”.

وقال المستشار الأسبق للرئيسين الراحلين هواري بومدين والشاذلي بن جديد، في تصريح مكتوب لـ”الشروق”، إن الخطاب يطالب بحوار موضوعي ودون شروط مسبقة، في حين أن الخطاب يُلقى بمناسبة المسيرة الخضراء التي تنظر لها الجزائر كغطاء للاحتلال المغربي للصحراء الغربية في تجاهل لرأي محكمة العدل الدولية.

وخطاب محمد السادس، ينطلق -حسب عميمور- من مفهوم المغرب لوحدته الترابية وهي نقطة خلاف جوهرية مع القرارات الدولية التي لا تعترف بالصحراء الغربية كجزء من المغرب، ومع الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الذي لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية.

ويرى الدكتور عميمور، أن الخطاب يتحدث عن الواقعية التي هي في الحقيقة محاولة لفرض أمر واقع على الجزائر، وتغليف كل هذا ببلاغيات جميلة يحسبها الظمآن ماء، لتقديم بلادنا كرافض للحوار الأخوي وناكر لجميل الأشقاء، في حين أن الزعيمين العربيين الوحيدين اللذين تخلدهما شوارع العاصمة الجزائرية هما الملك محمد الخامس والأمير عبد الكريم الخطابي، وهما مغربيان، ولم يحدث أن كتب مثقف جزائري كلمة واحدة تستهين بدعم المغرب لنا أو تسيء للشعب المغربي.

هذا التشخيص يقول -عميمور- يتناقض مع كثير ما يكتب بقلم أشقاء “يسيء لنا ولتاريخنا، سواء في الصحف أم في مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا كله بالإضافة إلى أن خطاب الملك يطلب من الجزائر تقديم اقتراحات حول آلية الحوار، أي، بالتعبير الشعبي، (من لحيته بخّر له)، في حين كان على المنادي بالحوار أن يقترح آلية عملية تضمن موضوعيته، بدلا من البلاغيات الجميلة”.

وأكد عميمور، أنه يجب أن يعرف الجميع “أننا لسنا أغبياء ونعرف القراءة ولا تخدعنا البلاغيات. هذا كله إذا تناسينا أن الطرف الرئيسي في الصراع وهو الشعب الصحراوي تم تجاهله تماما، أي أنه يُطلب منا الغدر بأشقاء نحترم إرادتهم في تنفيذ القرارات الأممية، وندرك أنه لا سلام في المنطقة إذا تجاهلنا مطالبهم المشروعة وهي مجرد قبول المغرب للاستفتاء”.


https://www.echoroukonline.com/لسنا-أغبياء-نعرف-القراءة-ولن-تخدعنا-ب/
 
أعلى