أزمة الصحراء الغربية

حكومة سلوفينيا تسفه المخزن​


“إذا كنت لا تستحي فافعل ماشئت”، بكل وقاحة ودون إعتبار لأدنى القيم الأخلاقية و الأعراف الدبلوماسية، حكومة المخزن المغربي تلصق الكذب و البهتان بدولة سلوفينيا المعروفة بمساندتها لحق تقرير مصير الشعوب والذي تجسد أخيرا في اعترافها الرسمي بالدولة الفلسطينية و القضية الصحراوية ظلت محل تأييد دائم في هذا البلد الأوروبي سواء على المستوى الرسمي أو الحزبي أو الشعبي.
المخزن الذي جبل على الخداع والتحايل والكذب طالعنا يوم الحادي عشر من هذا الشهر بأن حكومة الجمهورية السلوفينية ” تؤيد الحكم الذاتي” في الصحراء الغربية كما تقف الى جانبه في مطالبه بأرض الشعب الصحراوي ولم يكن مهما الرد على خزعبلات البوريطيين و لا سفسطات خبراء هسبريس لأن القاصي و الداني يدرك أن مايقال وينشر إنما هو هراء هدفه الأول تنويم المغاربة الذين أصلا هم نائمون بقوة للبروباغندا المخزنية أو مخدر حشيش كتامة؛ لكن أن تصل الوقاحة الى اصدار بيان رسمي من وزارة الخارجية المغربية تنسب فيه لدولة ذات سيادة موقفا سياسيا خطيرا لم تتخذه و لم توقع عليه فهذا لعمري منتهى السفاهة و الإنحطاط كما يعكس اليأس و القنوط و التخبط الذي أصبحت فيه دبلوماسية البوريطي ناصر وجماعته بحيث أصبحت تنام على كذبة الحكم الذاتي و تستيقظ على حلم كل العالم مع الحكم الذاتي لتبقى تدور في حلقة مفرغة منذ سنة 2007 إلى الآن.
جاء في بيان وزارة الخارجية المغربية عقب زيارة السيدة تانيا فايون نائبة الوزير الأول ووزيرة الخارجية والشؤون الأوروبية في دولة السلوفينيا حول الصحراء الغربية الذي نشر في موقع الوزارة المذكورة الفقرة التالي:
“بخصوص قضية الصحراء المغربية أشادت سلوفينيا بمخطط الحكم الذاتي المغربي باعتباره “أساسا جيدا للتوصل إلى تسوية نهائية ومتوافق عليها” للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، تحت إشراف الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي.
وأوضح البيان المشترك أن سلوفينيا، جددت التأكيد على دعمها الثابت للعملية التي تقودها الأمم المتحدة، مشيدة في هذا الصدد بجهود المغرب الجادة وذات المصداقية من أجل التوصل إلى حل سياسي، واقعي، و عملي، ودائم، ومقبول من لدن الأطراف، يقوم على التوافق، لقضية الصحراء المغربية.” (انظر الرابط أسفله)
وسائل الإعلام المخزنية كعادتها لم تتأخر عن التلويح بهذا الإنتصار الوهمي لمشروع ” حكم ذاتي” ، مشروع أصبح “كعلكة الحبارى” لا هي طلعت و لا هي هبطت بل أصبح المخزن رهينة لفكرة فاشلة لم يعرف بعد كيف التخلص منها.
مباشرة بعد عودتها الى بلادها وحتى لاتمرر الحكومة المغربية كذبها و تغالط الرأي الوطني و الدولي و خاصة الرأي الأوروبي وبعد أن أخذت علما بما نشرته وزارة الخارجية للمملكة المغربية في صفحتها الرسمية سارعت حكومة جمهورية سلوفينيا الى تكذيب ما ادعته وزارة بوريطة بشأن ما نسب إلى الوزيرة في البيان المشترك المغربي السلوفيني عقب زيارتها إلى الرباط، حيث نفت نفيا قاطعا ما ألصق بها من إدعاء حول مسرحية الحكم الذاتي وعليه نشر موقع وزارة الخارجية لدولة سلوفينيا بيانا آخر حول الزيارة، و بخصوص الصحراء الغربية نقتبس الفقرة التالية: “بخصوص موقف دولة سلوفينيا من النزاع في الصحراء الغربية فإن سلوفينيا تدعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل لهذا النزاع يرتكز على الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”
بيان الحكومة السلوفينية جاء بعكس الرغبات والأوهام المغربية، إذ أعاد التأكيد على الموقف السلوفيني التقليدي ويشير إلى أن:”وزيرة الخارجية السلوفينية فايون أعادت التأكيد على موقف سلوفينيا الداعم لمجهودات الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم يحظى بقبول الأطراف”. ويواصل البيان ” الوزيران يؤكدان مجددا دعمهما لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي. ويدعوان إلى ضرورة احترام ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها بهذا الخصوص”(انظر الرابط اسفله) . في نفس السياق – ؛لم يأتي بيان وزارة الخارجية لدولة سلوفينيا المنشور على موقعها الرسمي – يمكن للقارئ أن يتصفح ذلك بنفسه في الرابط أدناه – أي ذكر ولو تلميحا لخرافة ما يسمى بالحكم الذاتي لكن المتتبع للدبلوماسية المخزنية يكتشف بسهولة أن الحصار و الفشل الذي تعاني منه هذه الدبلوماسية بحكم أنها لم ولن تستطع القفز على مبدأ حق تقرير المصير للشعب الصحراوي الذي تمنحه له كل المواثيق والقرارات الأممية جعلها بمناسبة و بدونها تقدف ببالونات الدعاية لحكم ذاتي لا يوجد إلا في “مخيخ” سي بوريط أما دول العالم ذات المصداقية فهي لن تجاري المخزن في كذبه و سفاته.
ننصح الدبلوماسية المخزنية “حينما تكذبي حاولي أن تكذيبي بإتقان..و احترمي ذكاء الآخرين”
بقلم: محمد فاضل محمد سالم الهيط

https://diplomatie.ma/ar/المغرب-سلوفينيا-أهم-ما-جاء-في-الإعلان-المشترك

https://www.gov.si/en/news/2024-06-...co-and-slovenia-commit-to-broader-cooperation


 

حكومة سلوفينيا تسفه المخزن​


“إذا كنت لا تستحي فافعل ماشئت”، بكل وقاحة ودون إعتبار لأدنى القيم الأخلاقية و الأعراف الدبلوماسية، حكومة المخزن المغربي تلصق الكذب و البهتان بدولة سلوفينيا المعروفة بمساندتها لحق تقرير مصير الشعوب والذي تجسد أخيرا في اعترافها الرسمي بالدولة الفلسطينية و القضية الصحراوية ظلت محل تأييد دائم في هذا البلد الأوروبي سواء على المستوى الرسمي أو الحزبي أو الشعبي.
المخزن الذي جبل على الخداع والتحايل والكذب طالعنا يوم الحادي عشر من هذا الشهر بأن حكومة الجمهورية السلوفينية ” تؤيد الحكم الذاتي” في الصحراء الغربية كما تقف الى جانبه في مطالبه بأرض الشعب الصحراوي ولم يكن مهما الرد على خزعبلات البوريطيين و لا سفسطات خبراء هسبريس لأن القاصي و الداني يدرك أن مايقال وينشر إنما هو هراء هدفه الأول تنويم المغاربة الذين أصلا هم نائمون بقوة للبروباغندا المخزنية أو مخدر حشيش كتامة؛ لكن أن تصل الوقاحة الى اصدار بيان رسمي من وزارة الخارجية المغربية تنسب فيه لدولة ذات سيادة موقفا سياسيا خطيرا لم تتخذه و لم توقع عليه فهذا لعمري منتهى السفاهة و الإنحطاط كما يعكس اليأس و القنوط و التخبط الذي أصبحت فيه دبلوماسية البوريطي ناصر وجماعته بحيث أصبحت تنام على كذبة الحكم الذاتي و تستيقظ على حلم كل العالم مع الحكم الذاتي لتبقى تدور في حلقة مفرغة منذ سنة 2007 إلى الآن.
جاء في بيان وزارة الخارجية المغربية عقب زيارة السيدة تانيا فايون نائبة الوزير الأول ووزيرة الخارجية والشؤون الأوروبية في دولة السلوفينيا حول الصحراء الغربية الذي نشر في موقع الوزارة المذكورة الفقرة التالي:
“بخصوص قضية الصحراء المغربية أشادت سلوفينيا بمخطط الحكم الذاتي المغربي باعتباره “أساسا جيدا للتوصل إلى تسوية نهائية ومتوافق عليها” للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية، تحت إشراف الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي.
وأوضح البيان المشترك أن سلوفينيا، جددت التأكيد على دعمها الثابت للعملية التي تقودها الأمم المتحدة، مشيدة في هذا الصدد بجهود المغرب الجادة وذات المصداقية من أجل التوصل إلى حل سياسي، واقعي، و عملي، ودائم، ومقبول من لدن الأطراف، يقوم على التوافق، لقضية الصحراء المغربية.” (انظر الرابط أسفله)
وسائل الإعلام المخزنية كعادتها لم تتأخر عن التلويح بهذا الإنتصار الوهمي لمشروع ” حكم ذاتي” ، مشروع أصبح “كعلكة الحبارى” لا هي طلعت و لا هي هبطت بل أصبح المخزن رهينة لفكرة فاشلة لم يعرف بعد كيف التخلص منها.
مباشرة بعد عودتها الى بلادها وحتى لاتمرر الحكومة المغربية كذبها و تغالط الرأي الوطني و الدولي و خاصة الرأي الأوروبي وبعد أن أخذت علما بما نشرته وزارة الخارجية للمملكة المغربية في صفحتها الرسمية سارعت حكومة جمهورية سلوفينيا الى تكذيب ما ادعته وزارة بوريطة بشأن ما نسب إلى الوزيرة في البيان المشترك المغربي السلوفيني عقب زيارتها إلى الرباط، حيث نفت نفيا قاطعا ما ألصق بها من إدعاء حول مسرحية الحكم الذاتي وعليه نشر موقع وزارة الخارجية لدولة سلوفينيا بيانا آخر حول الزيارة، و بخصوص الصحراء الغربية نقتبس الفقرة التالية: “بخصوص موقف دولة سلوفينيا من النزاع في الصحراء الغربية فإن سلوفينيا تدعم جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل لهذا النزاع يرتكز على الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”
بيان الحكومة السلوفينية جاء بعكس الرغبات والأوهام المغربية، إذ أعاد التأكيد على الموقف السلوفيني التقليدي ويشير إلى أن:”وزيرة الخارجية السلوفينية فايون أعادت التأكيد على موقف سلوفينيا الداعم لمجهودات الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم يحظى بقبول الأطراف”. ويواصل البيان ” الوزيران يؤكدان مجددا دعمهما لجهود الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الشخصي. ويدعوان إلى ضرورة احترام ميثاق الأمم المتحدة وقراراتها بهذا الخصوص”(انظر الرابط اسفله) . في نفس السياق – ؛لم يأتي بيان وزارة الخارجية لدولة سلوفينيا المنشور على موقعها الرسمي – يمكن للقارئ أن يتصفح ذلك بنفسه في الرابط أدناه – أي ذكر ولو تلميحا لخرافة ما يسمى بالحكم الذاتي لكن المتتبع للدبلوماسية المخزنية يكتشف بسهولة أن الحصار و الفشل الذي تعاني منه هذه الدبلوماسية بحكم أنها لم ولن تستطع القفز على مبدأ حق تقرير المصير للشعب الصحراوي الذي تمنحه له كل المواثيق والقرارات الأممية جعلها بمناسبة و بدونها تقدف ببالونات الدعاية لحكم ذاتي لا يوجد إلا في “مخيخ” سي بوريط أما دول العالم ذات المصداقية فهي لن تجاري المخزن في كذبه و سفاته.
ننصح الدبلوماسية المخزنية “حينما تكذبي حاولي أن تكذيبي بإتقان..و احترمي ذكاء الآخرين”
بقلم: محمد فاضل محمد سالم الهيط

https://diplomatie.ma/ar/المغرب-سلوفينيا-أهم-ما-جاء-في-الإعلان-المشترك

https://www.gov.si/en/news/2024-06-...co-and-slovenia-commit-to-broader-cooperation




https://diplomatie.ma/ar/المغرب-سلوفينيا-أهم-ما-جاء-في-الإعلان-المشترك

Screenshot_20240615-082646.png



Screenshot_20240615-082421.png
 
‏‎#إسبانيا
منتخب الجمهورية الصحراوية أقل من 13 سنة يشارك في بطولة دونوستيا 2024 الدولية
بطولة دونوستيا 2024 الدولية التي تجري حاليا بسان سيباستيان الإسبانية تتميز بمشاركة منتخبات وأندية من مختلف القارات
 
عودة
أعلى