أعضاء في الكونغرس الأمريكي يهددون بمعاقبة الأردن إن لم يسلم أحلام التميمي

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً

أقلام المنتدى
إنضم
18 يناير 2018
المشاركات
2,451
مستوى التفاعل
9,302
Twitter
Nashab_32
الأردن لن يقبل بتسليمها..
دودين : ملاحقة واشنطن للمحررة أحلام التميمي "عنصرية وسياسة طائشة"

eccbced46dc15db2bdc4b0e838234da7.jpg


وصف مسؤول ملف الأسرى في حركة المقاومة الإسلامية حماس، وعضو مكتبها السياسي موسى دودين، مطالبة الولايات المتحدة الأمريكية الأردن بتسليم الأسيرة المحررة أحلام التميمي بـ"العنصرية والسياسة الطائشة".
ونقل "المركز الفلسطيني للإعلام" عن دودين رفض حركة حماس للمطالبات الأمريكية، مؤكداً أن التميمي مناضلة فلسطينية، لن يقبل الشعب الفلسطيني والأردني بتسليمها أو القبول بعرض تلك المطالب.
وأكد عضو المكتب السياسي لـ"حماس" أن المطالبة الأمريكية هي "اعتداء جديد على المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني واعتداء على السيادة الأردنية".

"لا يمكن عقابها بأثر رجعي"

وشدد دودين، أنه لا يمكن لأحد أن يطالب بـ"معاقبة المحررة التميمي بأثر رجعي"، بعد أن أفرج عنها في صفقة تبادل وقرر الاحتلال الإفراج عنها.
وبعث 7 من أعضاء الكونغرس الجمهوريين، نهاية الشهر الماضي، رسالة إلى السفارة الأردنية في واشنطن، يُطالبون فيها بتسليم التميمي لاستكمال محاكمتها، مؤكدين أن القانون الأميركي يسمح بمعاقبة الأردن في حالة عدم تسليمها.
وأفرج الاحتلال الصهيوني، عن أحلام وسلّمها إلى الأردن، في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2011 ضمن صفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" بينه وحركة حماس؛ كما شملت الصفقة حينها الإفراج عن خطيبها (زوجها لاحقاً) نزار البرغوثي، الذي كان محكوماً بالسجن المؤبد، والذي اعتُقل منذ عام 1993.

عنصرية وشراكة في الجريمة

وقال دودين: "هذا انسجام مع السياسة العنصرية الإجرامية والشراكة المنحازة للكيان الصهيوني في كل الجرائم التي يرتكبها ضد أبناء الشعب الفلسطيني وتجاه القضية الفلسطينية"، مشيراً إلى مبادرة النواب الأمريكيين "وقاحة مرفوضة".
وحذر دودين، من تأثير الحراك الأمريكي على نتائج وسير مفاوضات صفقة تبادل الجنود الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية، منوهاً إلى أن الوقائع أثبتت أن الاحتلال لا يتحرك بتعهداته ولا اتفاقاته بما يخص الأسرى المحررين.

"شروط جديدة من المقاومة"

وشدد أن المبادرة الأمريكية الحالية، تحتّم على المقاومة الفلسطينية إيجاد المزيد من الشروط والضمانات التي تضمن عدم ملاحقة أي أسير، بعد الإفراج عنه في أي صفقة تبادل قادمة.
وحذر دودين من عواقب الحراك الأمريكي، الذي يقوده اللوبي الصهيوني، قائلاً: "أمريكا تشارك الاحتلال في عدوانه على القضية الفلسطينية، ولن نقبل أن تطرح فكرة تسليم التميمي له، أو تسلّم في أي وقت".
وقال: "ما تقدم به بعض نواب الكونغرس الأمريكي لتسليم المحررة التميمي يعبّر عن مسلسل الخطوات الأمريكية السياسية الطائشة والمتهورة والمتدرجة تجاه القضية الفلسطينية".
وأشار إلى أن هذه السياسية تأتي في إطار السياسة الأمريكية الطائشة، التي بدأتها إدارة ترامب منذ وصولها الحكم في أمريكا، والمتمثلة في الإعلان عن صفقة القرن ونقل السفارة الصهيونية إلى القدس وإعلانها عاصمة للاحتلال وغيرها من الخطوات المتهورة وليس انتهاء بضمن الضفة الغربية.

زيتونة فلسطين

ووجه القيادي في حماس، رسالته إلى الأسيرة المحررة أحلام التميمي، واصفاً إياها بـ"زيتونة فلسطين".
وقال: "أحلام هي زيتونة فلسطينية ضاربة الجذور في الأرض الفلسطينية، ولها تاريخ طويل في المقاومة والأسر والمعاناة ومواجهة جرائم الاحتلال الصهيوني".
وأضاف: "التميمي، شأنها شأن كل النساء الفلسطينيات المناضلات وهي رمزية شراكة بين الرجل المرأة الفلسطيني في دعم المقاومة والوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية".
وتابع: "أحلام، حتى لو عاشت في الأردن فقد أفرج عنها في صفقة تبادل وقرر الاحتلال الإفراج عنها، وليس من حق أي أحد اليوم أن يأتي ليطلب لمعاقبتها بأثر رجعي".
وأردف بالقول، موجهاً حديثه إلى المحررة أحلام: "نقول للأخت أحلام أنت لست وحدك وكل أبناء الشعب الفلسطيني والأردني وكل أبناء الأمة هم أخوة لك، وبالتأكيد يرفضون رفضاً قاطعاً هذه الخطوات الظالمة".
وشدد على أنهم سيقفون إلى جانب التميمي، رفضاً للظلم والخطوات الطاشة والمتهورة، "ولن يقبلوا أبداً بأن تتم مجرد المطالبة بتسليمك وليس خطوة التسليم، وأعتقد ان كل هذه الخطوات والمطالبات لن تتم".

مناشدة للأردن بالرفض

ووجه القيادي دودين، رسالة إلى المملكة الهاشمية الأردنية، بعدم الاستجابة إلى المطالبات الأمريكية، قائلاً: "الأردن دولة يربطها بالقضية الفلسطينية علاقات حيوية جداً والشعب الأردني شقيق وملتحم بالشعب الفلسطيني وتربطه علاقات وأواصر تاريخية وقرابة ومصير مشترك".
وأضاف: "لا أتوقع أبداً أن تمر هذه الخطوة ولا هذه المطالبات ولا أتوقع أن يكون أي استجابة أردينة لهذا المطلب المجرم الظالم".
ودعا إلى ضرورة وجود حراك أردني مقابل في مجلس النواب، لإعطاء حصانة للمحررة أحلام التميمي، ولعملها المقاوم النضالي المشرف.
وأشار إلى أن التميمي، قامت بعمل نضالي مشرف يشرف الأردن والقضية الفلسطينية، "وقناعتي أن الأردن لن يسلم التميمي".
وشدد على أهمية "ألا تظهر المحررة التميمي وحدها في هذه القضية، وألا يكون هناك مجرد تقبل لهذه الفكرة وهذه المطالبة التي فيها اعتداء مباشر على السيادة الأردنية".
وقضت أحلام في سجون الاحتلال عشر سنوات، بعد أن حُكم عليها بالسجن المؤبد 16 مرة بتهمة المشاركة في تنفيذ عملية لكتائب عز الدين القسام، لكن المقاومة أجبرت الاحتلال على الإفراج عنها ضمن الدفعة الأولى لصفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" في 2011، وجرى إبعادها للأردن.
وأحلام التميمي صحافية من أصول فلسطينية تحمل الجنسية الأردنية، وُلدت في 1980 في مدينة الزرقاء بالأردن التي غادرتها مع أهلها عندما انتهت من الثانوية العامة إلى فلسطين.
وبدأت هناك دراستها للإعلام في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية، وبعد تخرجها عملت مقدمةً للبرامج في تلفزيونٍ محليّ يبثّ من مدينة رام الله اسمه "الاستقلال"، حيث كانت تعمل على رصد ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين خلال الانتفاضة الثانية.

 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً

أقلام المنتدى
إنضم
18 يناير 2018
المشاركات
2,451
مستوى التفاعل
9,302
Twitter
Nashab_32
هيئة الدفاع عن أحلام التميمي : اللوبي الصهيوني يمارس ضغوطاً على الأردن

2fa7cf1b7d9ada223389a03f277e7abd.jpg

https://t.co/ZHRf2IbgwN?amp=1
قالت هيئة الدفاع عن الأسيرة الأردنية المحررة، أحلام التميمي، إن طلب أعضاء من الكونغرس الأميركي تسليمها للولايات المتحدة يأتي في سياق إعلان "صفقة القرن"، ومساعي اللوبي الصھیوني الأميركي للضغط على الأردن.
وذكرت الهيئة، في بيان صحفي صادر عن رئيسها المحامي حكمت الرواشدة، مساء أمس السبت، "أن ھذا الطلب لیس منفصلاً عن دعم الإدارة الأميركیة للكیان الصهيوني الذي يسعى لضم مستوطنات الضفة الغربية وغور الأردن".
ولفتت الهيئة إلى أن القضاء الأردني سبق وأن قال كلمته الواضحة والقاطعة في رفض طلب تسلیم المواطنة أحلام، مشيرة إلى أن محكمة التمييز الأردنية، أعلى سلطة قضائية، أصدرت في 2017 قراراً يقضي بعدم تسليم التميمي للولايات المتحدة الأميركية، وصادقت المحكمة على "قرار محكمة استئناف عمان بعدم تسليم المتهمة باستخدام أسلحة دمار شامل ضد مواطن أميركي، إلى السلطات الأميركية".
وشددت الهیئة على أن القضاء الأردني سیتصدى لھذا الضغط الصھیوني، مؤكدة أن قراراتها السابقة بعدم التسلیم تنسجم مع "توجھات الدولة الأردنية الثابتة، قيادة وحكومة وشعباً".
وبعث 7 من أعضاء الكونغرس الجمهوريين، نهاية الشهر الماضي، رسالة إلى السفارة الأردنية في واشنطن، يُطالبون فيها بتسليم التميمي لاستكمال محاكمتها، مؤكدين أن القانون الأميركي يسمح بمعاقبة الأردن في حالة عدم تسليمها.
وأفرج الاحتلال الصهيوني عن أحلام وسلّمتها إلى الأردن، في 18 أكتوبر/تشرين الأول 2011 ضمن صفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" بين الاحتلال وحركة حماس، حيث أفرجت عن 1047 أسيراً، مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليط الذي كان بحوزة كتائب القسام، كما شملت الصفقة حينها الإفراج عن خطيبها (زوجها لاحقاً) نزار البرغوثي، الذي كان محكوماً بالسجن المؤبد، والذي اعتُقل منذ عام 1993.
وعبّرت عائلة التميمي، في بيان لها الأربعاء الماضي، عن قلقها الكبير، وتخوّفها من مطالبة بعض الجهات الأميركية والصهيونية المملكة الأردنية بتسليم الأسيرة المحررة أحلام التميمي إلى الولايات المتحدة الأميركية، داعيةً الجميع إلى الالتفاف حول قضية أحلام ومساندتها ومناصرتها، مشددة على أن ذلك هو الحصانة الحقيقية والضمانة الأكيدة لبقائها سالمة.
وقالت العائلة: "إن مطلب التسليم ينطوي على خطورة كبيرة، مفادها استغلال القانون لتحقيق مصالح سياسية، مقابل الاستمرار في تقديم المساعدات المالية للدول، كما أنه يُعتبر ورقة ضغط سياسية لإرغام هذه الدول على القبول".
وأكدت عائلة التميمي ثقتها وإيمانها بأن الأردن لن يخضع للابتزاز أو لسياسات الإكراه، وأن كرامة مواطنيه ليست للمساومة، مشيرة إلى أن "الرد على رسالة النواب الجمهوريين لن يبتعد قيد أنملة عن هذا الثبات الوطني للمملكة، رغم كافة المساعي الضاغطة".
وقضت أحلام في السجون الصهيونية عشر سنوات، بعد أن حُكم عليها بالسجن المؤبد 16 مرة بتهمة المشاركة في تنفيذ عملية لكتائب عز الدين القسام، لكن المقاومة أجبرت الاحتلال على الإفراج عنها ضمن الدفعة الأولى لصفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" في 2011، وجرى إبعادها للأردن.
وأحلام التميمي صحافية من أصول فلسطينية تحمل الجنسية الأردنية، وُلدت في 1980 في مدينة الزرقاء بالأردن التي غادرتها مع أهلها عندما انتهت من الثانوية العامة إلى فلسطين، حيث بدأت هناك دراستها للإعلام في جامعة بيرزيت بالضفة الغربية، وبعد تخرجها عملت مقدمةً للبرامج في تلفزيونٍ محليّ يبثّ من مدينة رام الله اسمه "الاستقلال"، حيث كانت تعمل على رصد ممارسات الاحتلال بحق الفلسطينيين خلال الانتفاضة الثانية.


 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً

أقلام المنتدى
إنضم
18 يناير 2018
المشاركات
2,451
مستوى التفاعل
9,302
Twitter
Nashab_32
بدران : تهديدات المحررة التميمي ابتزاز رخيص من اللوبي الصهيوني

86ba6b40d407ff917191955905a1082a.jpg


أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" حسام بدران، مساندة الشعب الفلسطيني وحركته للأسيرة المحررة المقيمة في الأردن أحلام التميمي، وحمّل حكومة الاحتلال كامل المسؤولية عن التحريض المتواصل عليها.
وعبّر بدران في اتصال هاتفي مع التميمي، عن تضامن "حماس" الكامل معها ومع عائلتها، قائلاً "إن الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية تعرف جيدًا كيف تحمي أحرارها ومناضليها من التهديدات مهما كانت الجهات التي تقف خلفها".
واعتبر أن هذه التهديدات "ابتزاز رخيص من اللوبي الصهيوني للمملكة التي قدمت موقفًا محترمًا في هذه القضية"، حين رفض القضاء الأردني فكرة التسليم في مرة سابقة.
وكان 7 نواب من الحزب الجمهوري الأمريكي قد بعثوا الأسبوع الماضي برقية للسفارة الأردنية في واشنطن، مهددين بفرض عقوبات على المملكة إذا لم تقم بتسليم الأسيرة المحررة الأردنية ذات الأصول الفلسطينية إلى واشنطن.
وحثّ بدران الأردن على مواصلة دوره في حماية المواطنة الأردنية التميمي، مطالبًا الشعب الأردني وكل الشعوب المحبة للعدالة إلى الشروع بأوسع حالة تضامن مع الشعب الفلسطيني ومناضليه.
كما دعا مصر باعتبارها الراعي لصفقة تبادل الأسرى عام 2011 إلى الاضطلاع بدورها في مواجهة تعديات الاحتلال على الصفقة، والمتمثلة بإعادة اعتقال عدد من المحررين فيها من الضفة الغربية، والتحريض الذي تواصل ممارسته بحق المحررين المقيمين خارج الوطن، ومن ضمنهم أحلام التميمي.
وأشار عضو المكتب السياسي لحركة حماس إلى أن التحريض المتواصل من قبل دولة الاحتلال على المحررة التميمي هو امتداد لسياساته الإجرامية في ملاحقة محرري صفقة "وفاء الأحرار" رغم استيفاء الصفقة لكل شروط التبادل، ورغم الرعاية الدولية والإقليمية التي حظيت بها.
وأكد بدران في مكالمته الهاتفية حق كل فلسطيني في مقاومة الاحتلال والظلم بالوسائل والسبل كافة، مبينًا أن هذا الحق مكفول في جميع الشرائع والمواثيق الدولية.
وعادت التميمي إلى العاصمة الأردنية عمان منذ الإفراج عنها في تشرين أول/أكتوبر عام 2011 ضمن صفقة تبادل "وفاء الأحرار" التي أُبرمت بين حكومة الاحتلال وحركة "حماس" وتم بموجبها إطلاق أكثر من 1000 أسير وأسيرة من جميع الفصائل مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليط.
وتعرضت التميمي لتهديدات أمريكية متواصلة منذ الإفراج عنها في صفقة التبادل، رغم أنها أمضت أكثر من 10 أعوام في سجون الاحتلال منذ اعتقالها في العام 2001.


 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً

أقلام المنتدى
إنضم
18 يناير 2018
المشاركات
2,451
مستوى التفاعل
9,302
Twitter
Nashab_32
أولاد الكلب طلعوا عارضين مكافئة 5 مليون دولار مقابل معلومات تؤدي إلى اعتقال أو إدانة أحلام التميمي ، بإذن الله ما يحلموا يشوفوها

 

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها , ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

blidi4ever تصميم

نبذة عنــــا

منتدى التكنولوجيا العسكرية والفضاء : تم أنشاء هذا الموقع في عام 2013، ليكون مرجعا للمهتمين في صناعة الدفاع والشؤون التقنية والعسكرية . فهو متنفس لكل الاعضاء للنقاش وتبادل المعارف حول الانظمة العسكرية وتقنياتها

أعلى أسفل