إفريقيا و صياغة العلاقة مع فرنسا

العراب

قيادة الأركان

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
20 أكتوبر 2013
المشاركات
4,849
مستوى التفاعل
19,253
الاستخبارات الفرنسية ودورها في الملف الأفريقي

يعزو الباحث المتخصص في الشؤون الأفريقية، ومنسق أبحاث وحدة أفريقيا بمعهد الدراسات المستقبلية في بيروت، الدكتور محمد عبد الكريم، النفوذ الفرنسي المتعاظم في أفريقيا، إلى الدور الذي تمارسه الأجهزة الاستخباراتية، والتي تلعب دوراً رئيساً في ترسيخ الوجود الأوروبي في أفريقيا، لا سيما دول الساحل والصحراء، ودعم التواجد الإستراتيجي لفرنسا في مواجهة الوجود الصيني والروسي.

الدكتور محمد عبد الكريم


الدكتور محمد عبد الكريم


يضيف عبد الكريم، في تصريحه لـ "حفريات": "بحكم الشراكات السياسية والعسكرية والاقتصادية التي تربط أفريقيا وأوروبا، كان لأجهزة الاستخبارات الفرنسية تصوّرها الخاص بأفريقيا، ويبرز هذا من خلال مبادرة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون "أوروبا الموحدّة 2024"، والمكوّنة من أربع نقاط رئيسة، وقع الجانب الأمني منها في المقام الأول، وأما في الشقّ الخاص بالحرب على الإرهاب، فقد برز احتياج أوروبا إلى صلات أوثق بين أجهزة استخباراتها، عبر تكوين أكاديمية استخبارات أوروبية، تعدّ فرنسا أبرز الحاضرين فيها، لما لها من سيطرة تاريخية ومعاصرة على أفريقيا".


ويعدّ السباق الفرنسي إلى الموارد الأفريقية، أحد أهم مسارات عملية أجهزة الاستخبارات، والذي يراه عبد الكريم في نموذج العلاقة بين فرنسا ومالي والنيجر، فالأولى تطمح للسيطرة على الثانية والثالثة، أغنى بلاد العالم بالماس والذهب واليورانيوم"، ويتابع: "تسعى فرنسا لمجابهة أيّة دولة تجرؤ على المساس بحصّتها من خيرات مالي والنيجر، وأفريقيا بأكملها، لذلك كوّنت شبكة سرّية من سياسيين ورجال أعمال ووكلاء لأجهزة الاستخبارات لحماية مصالحها، وتمكّنت، بمساعدة هذه الشبكات، من الاستحواذ على أغلب تلك الموارد".
 

العراب

قيادة الأركان

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
20 أكتوبر 2013
المشاركات
4,849
مستوى التفاعل
19,253
تعزز أجهزة الاستخبارات الفرنسية استدامة مصالح دولتها في القارة الأفريقية عبر ضمان تدفق الموارد منها بشروط تقليدية،

تستهدف أنشطة الاستخبارات الفرنسية في أفريقيا استمالة النخب الحاكمة واحتواءها بشكل واضح

ويتم ذلك عبر أدوات نفوذ تقليدية تجنح إلى استخدام تقنيات متطورة لبقاء هذه الأدوار ومردوداتها لصالح مزيد من الهيمنة وصيانة المصالح المتبادلة.

أجهزة الاستخبارات

يبرز في هذا السياق جهازا الاستخبارات الفرنسية والبريطانية كأنشط أجهزة الاستخبارات الأوروبي عملًا في أفريقيا.

وقد تشكلت الإدارة العامة للأمن الخارجي الفرنسية بشكلها الحالي في العام 1982 بعد عام من فوز الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران وما تردد عن عدم ثقته في جهاز الاستخبارات الفرنسية حينذاك.

وتميز جهاز الاستخبارات الفرنسي بإفادة الشركات الفرنسية العاملة في أفريقيا بشكل ملحوظ؛ بفضل حجم المعلومات الهائلة المتاحة، ومكانة المؤسسات الفرنسية كنقطة مرجعية دولية للاستخبارات الاقتصادية في أفريقيا، وكذلك انتقال عدد من كبار المسئولين بالاستخبارات العسكرية الفرنسية إلى الشركات الكبرى.

وفي مواجهة الخطط الفرنسية الطموحة رفضت ألمانيا مرارًا فكرة تكوين وكالة استخبارات أوروبية “موحدة” ورأت الاكتفاء باليوروبول Europol المعني بفرض القانون، ومركز الاتحاد الأوروبي للاستخبارات المعني بتقديم التحليلات الاستخباراتية والإنذار المبكر للمسئولين الأوروبيين.

وفي سياق التنافس البريطاني- الفرنسي التقليدي شكل استهداف المخابرات البريطانية لدبلوماسيين ومسئولين ومنظمات دولية وغير حكومية في أفريقيا تقليدًا راسخًا. وقد كشفت اختبارات فنية فرنسية تجسس بريطانيا على السفارة الفرنسية في انجامينا بالنيجر. كما تتبعت بريطانيا بانتظام أنشطة شركة أريفا Areva الفرنسية في أفريقيا لاسيما عقب توقيعها اتفاقًا للشراكة مع النيجر لاستغلال مناجم اليورانيوم، واتفاقًا مماثلًا مع كينشاسا، إلى جانب الاستهداف المنتظم لشركة توتال الفرنسية.

ويتوقع أن ترتفع حدة المنافسة “الاستخباراتية” الفرنسية- البريطانية في ظل عدة تطورات منها تراجع فرنسا اقتصاديًا، وتصاعد التحديات التي تواجه دورها، مقابل إعادة توجيه بريطانيا سياساتها، لاسيما الاقتصادية، تجاه أفريقيا عقب القمة البريطانية الأفريقية التي جرت مطلع العام 2020 .
 

العراب

قيادة الأركان

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
20 أكتوبر 2013
المشاركات
4,849
مستوى التفاعل
19,253

OSPREY

ملازم

إنضم
15 سبتمبر 2019
المشاركات
1,490
مستوى التفاعل
6,383
قامت فرنسا بتجربة عملية، انتقت عشر فتيات مسلمات جزائريَّات، أدخلتهنَّ في المدارس الفرنسية، وألبستهن الثياب الفرنسية، وعلمتهن اللغة الفرنسية، فسمختهن فأصبحنَ كالفرنسيات تماماً. وبعد أحد عشر سنة من العيش في تلك المدارس - هيَّأت لهنّ حفل تخرج بهيج دعي إليه المفكرون والوزراء والصحفيون.. ولما ابتدأ الحفل، فوجئ الجميع بدخول الفتيات الجزائريات بلباسهنّ الإسلامي الجزائري.. ثارت ثائرة الصحف الفرنسية وتساءلت: ماذا فعلت فرنسا في الجزائر إذنً بعد مرور مئة وثمانية وعشرين عاماً ؟؟!!! أجاب وزير المستعمرات الفرنسية: وماذا أصنع إذا كان القرآن أقوى من فرنسا؟
{قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خَيْرٌ مما يجمعون}

المصادر/
جريدة "الأيام": العدد ٧٧٨٠، الصادر بتاريخ ٦ كانون أول، ١٩٦٢.
كتاب "قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله" جلال العالم عبد الودود يوسف الدمشقي
 

brahim mohammed

رقيب أول

إنضم
25 أبريل 2020
المشاركات
406
مستوى التفاعل
1,290
قامت فرنسا بتجربة عملية، انتقت عشر فتيات مسلمات جزائريَّات، أدخلتهنَّ في المدارس الفرنسية، وألبستهن الثياب الفرنسية، وعلمتهن اللغة الفرنسية، فسمختهن فأصبحنَ كالفرنسيات تماماً. وبعد أحد عشر سنة من العيش في تلك المدارس - هيَّأت لهنّ حفل تخرج بهيج دعي إليه المفكرون والوزراء والصحفيون.. ولما ابتدأ الحفل، فوجئ الجميع بدخول الفتيات الجزائريات بلباسهنّ الإسلامي الجزائري.. ثارت ثائرة الصحف الفرنسية وتساءلت: ماذا فعلت فرنسا في الجزائر إذنً بعد مرور مئة وثمانية وعشرين عاماً ؟؟!!! أجاب وزير المستعمرات الفرنسية: وماذا أصنع إذا كان القرآن أقوى من فرنسا؟
{قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خَيْرٌ مما يجمعون}

المصادر/
جريدة "الأيام": العدد ٧٧٨٠، الصادر بتاريخ ٦ كانون أول، ١٩٦٢.
كتاب "قادة الغرب يقولون دمروا الإسلام أبيدوا أهله" جلال العالم عبد الودود يوسف الدمشقي
ذكرتني بكتاب قرأته قبل سنوات له صلة بالحجاب والفترة الاستعمارية التي عاشتها الجزائر وكنت الخص الكتب في ذلك الوقت سأضع ملخصه
الكاتبة كندية وهذا الكتاب هو رسالة دكتوراه الخاصة بها كما انها اعتنقت الاسلام خلال كتابتها له والشيئ الغريب انها ترد فيه على العلمانية المغربية فاطمة المرنيسي وترد على كل شبهاتها من الكتاب والسنة
lfkgnh.jpg


لقد كان الكُتٌاب والروات والافلام والقصص تصور المرأة الشرقية المحجبة على انها كائن جنسي يختبئ وراء الحجاب بدلا من تصويرها كائن انساني .
وعندما بدأ الزوار الغربيون يزورون شمال افريقيا والشرق الاوسط لرؤية ما وعدوا به من جمال وجدوا ان النقاب يمنعهم من ذلك من رؤية وجه المرأة الشرقية الجميلة التي سمعوا عنها في القصص والكتب فأصيبوا بخيبة امل وكرهوا النقاب ونعته كاتب غربي على انه اسوأ قطعة قماش .
لم يحلوا لهم عندما عرفوا ان المرأ ة تراهم بعينيها تحت القماش وهم لا يروها حتى ان بعض الزائرين قال اننا ذهبنا لنرى العرض الذي وعدنا به ولكننا كنا نحن العرض .
كانوا الاوروبيون يعتقدون ان لهم الحق في رؤية ما وراء الحجاب فأرادوا ان ينتقموا فراحوا يصورون المرأة الشرقية بصور زيتية عارية فوتوغرافية توهم عقولهم وشهوتهم انها استطاعت الحصول عليها ثم اصبح التصوير عمل تجاري واسع وبحلول عقد الستينات من القرن التاسع عشر كان زبائنها من الجنود والبحارة والسياح والحجاج والمقيمين في الشرق الاوسط وقد سمحت لهم تلك الصور ان يرو ما اختلقته مخيلاتهم نتيجة ما قرأوه عن الحريم العربي .
كان المستعمر يرى ان المرأة المحجبة يفهم انها ترفضه في بيئتها وتقول له ارحل انت لست في بلدك.
كانت علامة حجاب المرأة تعني رفضها للاستعمار.
كان الغرب يرى ان المرأة المحجبة هي امرأة مقهورة .
كان الاستعمار يرى ان الحجاب عائق يمنعهم من تغيير ثقافة العربية وعرفوا ان للمرأة اهمية في الحفاظ على الدين في مجتمعها ولها دور بالغ الاهمية في تربية الاولاد على هذه المعتقدات.
يرى مفكرو الاستعمار ان التغيير يجب ان يكون من الداخل الى الخارج .
كانوا في الشرق الاوسط يرسلون البنات العربية للدراسة في مدارس غربية مسيحية لاهداف كثيرة من بينها اعتناقهن المسيحية وانبهارهن بالحرية الموعودة وترك الحجاب فإذا كسبت البنات للمسيحية ستُكسب مصر كلها للمسيحية.
في الجزائر كان الاستعمار الفرنسي يدفع للبنات لاعتناقهن المسيحية .
نجحت بعض المدارس الغربية في البلدان العربية بزرع الفكر الغربي والحضاري والتحرري في هذه البلدان وكانت لديهن رؤية انهم اذا سيطروا على عقول الفتيات سيسيطرون على اجسادهن وعلى جسد المجتمع العربي بصفة عامة .
عندما اراد المجتمع ان يعرف شبب ارتداء المرأة للحجاب قرر ان يسمع من ذكور مسلمين بدلا من ايناث لانهم كانوا مازالوا يتقدون ان الايناث مقهورات ومجبورات على الحجاب لذلك لن يتمكن من ابداء ارائهن بحرية وهذا تناقض واضح مع هدف البحث .
اولا علينا ان نتخلى عن فكرة ان الحجاب بصفة عامة هو رمز لقهر المرأة او انه رمز للإرهاب لان كل امرأة ترتديه لها سبب ودافع مختلف عن الاخرى فالحجاب في السعودية يختلف عن امريكا و تجربة لبس الحجاب في ايران تختلف عن لبسه في فرنسا او المغرب وتجربة لبس الحجاب لأمرأة جزائرية تعيش في الطابق الثالث من عمارة معينة تختلف عن تجربة جراتها التي تسكن امامها .
معظم الفتيات لا تحب ان تلبس الحجاب خوفا ان يتهمن انهن من الطبقة الفقيرة في المجتمع .
المرأة التي ترتدي الحجاب تريد ان تعامل على انها انسانة وليس مخلوق جنسي .
إذا كان للناس حرية الخروج الى الشارع اشباه عرات فما الذي يمنع المسلمة من ارتداء حجابها الذي لا يضر احدا .
المعنى الاجتماعي للحجاب شأنه كشأن اي قطعة ملابس اخرى تحدد حسب سياق الذي يرتدى فيه .
في 1958 جمع الجيش الفرنسي 100 امرأة جزائرية مرتدية الحجاب وتم خلعهن امام العلن وتم ترديد هتافات عاشت الجزائر الفرنسية .
بسبب الازمات الاقتصادية التي تعرض اليها مجموعة من البلدان العربية اظطرت النساء لكي تعمل ولكن ثقافتها العربية المتخلفة لان هذا قد يعرض كرامتهن وشرفهن للخطر ،لم تسمح لها بذلك لذلك قررن ان يرتدين الحجاب لكي يقنعوا اهاليهن انهن يتصفن بمواصفات الشريعة الاسلامية ويللن الاحترام ويعرفوا ان سبب خروجهم من البيت وتأخرهن له دافع وقد لاقى هذا تقبلا في كثير من الاسر العربية .
الحجاب يعطي المرأة حرية اكبر في التعامل مع الرجال بدون ان يُسأ فهمهن .
الحجاب هو عدو الرأس مالية .
الرأس مالية تحول جسد الانثى الى سلعة تستدخدمها في الاعلانات والصور والافلام الجنسية وغير ذلك ودائما يُقدم جسد المرأة بصورة ترضي نظرة الذكور وترضي شهوتهم وهذا يعود بالسلب على البنات المراهقات لانهن يتعلمن درسا في صغرهن انه يجب ان يلفتن انتباه شهوة الرجل حتى يتقبلهن المجتمع المبني على الرأسمالية وهذا ما يظهرهن بحالة قلق في كل تصرفاتهن فعليهن ان يتعلمن السيناريو المناسب للفت الانتباه والمشية المناسبة والطريقة الصحيحة في الكلام وطريقة اللبس الصحيحة وطريقة الرقص الصحيحة حيث انها كانت ترقص من منطلق انا ارقص لنفسي الى انا ارقص ليراني الناس وان عدم ارتداء الملابس الصحيحة وتصرف تصرفات الصحيحة التي تجلب نظرة الذكور اليهن قد يعرظهن الى احراج كبير من جانب بعضهن البعض وقد تواجه خطر الاقصاء من المنافسة ويتم استبعادها من صديقاتها ومجتمعها ونظرته اليها حيث سيتم معاملتها على انها عير طبيعية وان لحظة الانتقال هذه تعتبر لحظة قاسية على المراهقات
تأدي الى ازمة تدني تقدير الذاتت وعدم الرضى بالجسم فتلك هي لحظة التي يتحولن فيها الى شيئ ويتم سلعنتهن في حين ان الذكور من الجانب الثاني يمرون بمرحلة نظج شخصية يتعلمون فيها السلوك الصحيح.
يأتي الحجاب في هدية من الله سبحانه وتعالى يكافأ المرأة المسلمة ويجعلها غير متاحة للإستهلاك العام
مرتدية الحجاب تقول للمجتمع ان جسدي شأني ودي
الحجاب يحرر الفتات من صناعة الموضى وتسابق شراءها ولباسه والظهور بها
 

Lone Wanderer

ملازم أول

إنضم
17 نوفمبر 2019
المشاركات
1,721
مستوى التفاعل
7,422
ذكرتني بكتاب قرأته قبل سنوات له صلة بالحجاب والفترة الاستعمارية التي عاشتها الجزائر وكنت الخص الكتب في ذلك الوقت سأضع ملخصه
الكاتبة كندية وهذا الكتاب هو رسالة دكتوراه الخاصة بها كما انها اعتنقت الاسلام خلال كتابتها له والشيئ الغريب انها ترد فيه على العلمانية المغربية فاطمة المرنيسي وترد على كل شبهاتها من الكتاب والسنة
مشاهدة المرفق 74464

لقد كان الكُتٌاب والروات والافلام والقصص تصور المرأة الشرقية المحجبة على انها كائن جنسي يختبئ وراء الحجاب بدلا من تصويرها كائن انساني .
وعندما بدأ الزوار الغربيون يزورون شمال افريقيا والشرق الاوسط لرؤية ما وعدوا به من جمال وجدوا ان النقاب يمنعهم من ذلك من رؤية وجه المرأة الشرقية الجميلة التي سمعوا عنها في القصص والكتب فأصيبوا بخيبة امل وكرهوا النقاب ونعته كاتب غربي على انه اسوأ قطعة قماش .
لم يحلوا لهم عندما عرفوا ان المرأ ة تراهم بعينيها تحت القماش وهم لا يروها حتى ان بعض الزائرين قال اننا ذهبنا لنرى العرض الذي وعدنا به ولكننا كنا نحن العرض .
كانوا الاوروبيون يعتقدون ان لهم الحق في رؤية ما وراء الحجاب فأرادوا ان ينتقموا فراحوا يصورون المرأة الشرقية بصور زيتية عارية فوتوغرافية توهم عقولهم وشهوتهم انها استطاعت الحصول عليها ثم اصبح التصوير عمل تجاري واسع وبحلول عقد الستينات من القرن التاسع عشر كان زبائنها من الجنود والبحارة والسياح والحجاج والمقيمين في الشرق الاوسط وقد سمحت لهم تلك الصور ان يرو ما اختلقته مخيلاتهم نتيجة ما قرأوه عن الحريم العربي .
كان المستعمر يرى ان المرأة المحجبة يفهم انها ترفضه في بيئتها وتقول له ارحل انت لست في بلدك.
كانت علامة حجاب المرأة تعني رفضها للاستعمار.
كان الغرب يرى ان المرأة المحجبة هي امرأة مقهورة .
كان الاستعمار يرى ان الحجاب عائق يمنعهم من تغيير ثقافة العربية وعرفوا ان للمرأة اهمية في الحفاظ على الدين في مجتمعها ولها دور بالغ الاهمية في تربية الاولاد على هذه المعتقدات.
يرى مفكرو الاستعمار ان التغيير يجب ان يكون من الداخل الى الخارج .
كانوا في الشرق الاوسط يرسلون البنات العربية للدراسة في مدارس غربية مسيحية لاهداف كثيرة من بينها اعتناقهن المسيحية وانبهارهن بالحرية الموعودة وترك الحجاب فإذا كسبت البنات للمسيحية ستُكسب مصر كلها للمسيحية.
في الجزائر كان الاستعمار الفرنسي يدفع للبنات لاعتناقهن المسيحية .
نجحت بعض المدارس الغربية في البلدان العربية بزرع الفكر الغربي والحضاري والتحرري في هذه البلدان وكانت لديهن رؤية انهم اذا سيطروا على عقول الفتيات سيسيطرون على اجسادهن وعلى جسد المجتمع العربي بصفة عامة .
عندما اراد المجتمع ان يعرف شبب ارتداء المرأة للحجاب قرر ان يسمع من ذكور مسلمين بدلا من ايناث لانهم كانوا مازالوا يتقدون ان الايناث مقهورات ومجبورات على الحجاب لذلك لن يتمكن من ابداء ارائهن بحرية وهذا تناقض واضح مع هدف البحث .
اولا علينا ان نتخلى عن فكرة ان الحجاب بصفة عامة هو رمز لقهر المرأة او انه رمز للإرهاب لان كل امرأة ترتديه لها سبب ودافع مختلف عن الاخرى فالحجاب في السعودية يختلف عن امريكا و تجربة لبس الحجاب في ايران تختلف عن لبسه في فرنسا او المغرب وتجربة لبس الحجاب لأمرأة جزائرية تعيش في الطابق الثالث من عمارة معينة تختلف عن تجربة جراتها التي تسكن امامها .
معظم الفتيات لا تحب ان تلبس الحجاب خوفا ان يتهمن انهن من الطبقة الفقيرة في المجتمع .
المرأة التي ترتدي الحجاب تريد ان تعامل على انها انسانة وليس مخلوق جنسي .
إذا كان للناس حرية الخروج الى الشارع اشباه عرات فما الذي يمنع المسلمة من ارتداء حجابها الذي لا يضر احدا .
المعنى الاجتماعي للحجاب شأنه كشأن اي قطعة ملابس اخرى تحدد حسب سياق الذي يرتدى فيه .
في 1958 جمع الجيش الفرنسي 100 امرأة جزائرية مرتدية الحجاب وتم خلعهن امام العلن وتم ترديد هتافات عاشت الجزائر الفرنسية .
بسبب الازمات الاقتصادية التي تعرض اليها مجموعة من البلدان العربية اظطرت النساء لكي تعمل ولكن ثقافتها العربية المتخلفة لان هذا قد يعرض كرامتهن وشرفهن للخطر ،لم تسمح لها بذلك لذلك قررن ان يرتدين الحجاب لكي يقنعوا اهاليهن انهن يتصفن بمواصفات الشريعة الاسلامية ويللن الاحترام ويعرفوا ان سبب خروجهم من البيت وتأخرهن له دافع وقد لاقى هذا تقبلا في كثير من الاسر العربية .
الحجاب يعطي المرأة حرية اكبر في التعامل مع الرجال بدون ان يُسأ فهمهن .
الحجاب هو عدو الرأس مالية .
الرأس مالية تحول جسد الانثى الى سلعة تستدخدمها في الاعلانات والصور والافلام الجنسية وغير ذلك ودائما يُقدم جسد المرأة بصورة ترضي نظرة الذكور وترضي شهوتهم وهذا يعود بالسلب على البنات المراهقات لانهن يتعلمن درسا في صغرهن انه يجب ان يلفتن انتباه شهوة الرجل حتى يتقبلهن المجتمع المبني على الرأسمالية وهذا ما يظهرهن بحالة قلق في كل تصرفاتهن فعليهن ان يتعلمن السيناريو المناسب للفت الانتباه والمشية المناسبة والطريقة الصحيحة في الكلام وطريقة اللبس الصحيحة وطريقة الرقص الصحيحة حيث انها كانت ترقص من منطلق انا ارقص لنفسي الى انا ارقص ليراني الناس وان عدم ارتداء الملابس الصحيحة وتصرف تصرفات الصحيحة التي تجلب نظرة الذكور اليهن قد يعرظهن الى احراج كبير من جانب بعضهن البعض وقد تواجه خطر الاقصاء من المنافسة ويتم استبعادها من صديقاتها ومجتمعها ونظرته اليها حيث سيتم معاملتها على انها عير طبيعية وان لحظة الانتقال هذه تعتبر لحظة قاسية على المراهقات
تأدي الى ازمة تدني تقدير الذاتت وعدم الرضى بالجسم فتلك هي لحظة التي يتحولن فيها الى شيئ ويتم سلعنتهن في حين ان الذكور من الجانب الثاني يمرون بمرحلة نظج شخصية يتعلمون فيها السلوك الصحيح.
يأتي الحجاب في هدية من الله سبحانه وتعالى يكافأ المرأة المسلمة ويجعلها غير متاحة للإستهلاك العام
مرتدية الحجاب تقول للمجتمع ان جسدي شأني ودي
الحجاب يحرر الفتات من صناعة الموضى وتسابق شراءها ولباسه والظهور بها
الليبرالية سرطان ينخر جسد الامم. Individualism في الغرب خلقت اجيال انانية و متوحشة في سباق فئران لا معنى له.
Collectivism هي الحل، خصوصا انها تقوي الروابط بين الشعب و التضامن الذي بحد ذاته يبني الامم و يقوي نسيجها.
المشكل في الليبرالية و individualism انها تخلق abyss بحيث لا يقتنع معتقديها باي شيئ و لا يرون اي شيئ كافي او مقدس او اهمية التحفظ. الاديان لها مكانتها في المجتمع و ووجب الحفاظ عليها. طبعا، العلم ضروري لكن الاديان تقوي من الاخلاقيات و بذلك انا اعني كل شيئ باعتدال حتى لا نخلق شعب مكبوت. نسيت ان اوضح فكرتي هههه، خلاصة قولي ان الليبرالية هي اسوء طاعون عانت و لازالت تعاني منه كل الانسانية. الديمقراطية ايضا.
 

brahim mohammed

رقيب أول

إنضم
25 أبريل 2020
المشاركات
406
مستوى التفاعل
1,290
الليبرالية سرطان ينخر جسد الامم. Individualism في الغرب خلقت اجيال انانية و متوحشة في سباق فئران لا معنى له.
Collectivism هي الحل، خصوصا انها تقوي الروابط بين الشعب و التضامن الذي بحد ذاته يبني الامم و يقوي نسيجها.
المشكل في الليبرالية و individualism انها تخلق abyss بحيث لا يقتنع معتقديها باي شيئ و لا يرون اي شيئ كافي او مقدس او اهمية التحفظ. الاديان لها مكانتها في المجتمع و ووجب الحفاظ عليها. طبعا، العلم ضروري لكن الاديان تقوي من الاخلاقيات و بذلك انا اعني كل شيئ باعتدال حتى لا نخلق شعب مكبوت. نسيت ان اوضح فكرتي هههه، خلاصة قولي ان الليبرالية هي اسوء طاعون عانت و لازالت تعاني منه كل الانسانية. الديمقراطية ايضا.
العالم الغربي عندما يتعلم شيئ من تجربة سنين او عقود هو لم ينتقل من الخطأ الى الصواب ، ولكنه ينتقل من الخطأ الى خطأ ايضا لكنه بمقدار اقل ، لانه مستنبط من تجارب انسانية وليس من خالق الانسان ، الليبرالية سواء غلب عليها المذهب الفردي او الجماعي سيبقى نظام اعوج لا يمكن ان تقيس اعوجاجه الا بعد سنوات او عقود من تطبيقه ، لان الانسانية او القيم الانسانية بالنسبة لهم ليس كما يجب لها ان تكون ، فحتى المذهب الجماعي ستجده منحازا لأمة او لجماعة ضد جماعة اخرى لانها لا تؤمن بما تؤمن به جماعتهم سواء عقائد او افكار ايديولوجية واذا لم تغزوهم لتطبق افكارك ومعتقداتك فسوف يغزونك ليطبقوا معتقداتهم عليك.
 

أبو أنس

نقيب

إنضم
15 يوليو 2015
المشاركات
2,197
مستوى التفاعل
9,588
طبعا، العلم ضروري لكن الاديان تقوي من الاخلاقيات
الإقتباس لأجل توضيح الفكرة فقط.
لماذا يتكون في ذهن المسلم أن العلم يعارض الدين!
العلمانية أو أي إيديولوجية تحت أي مسمى آخر، هي أفكار تحمل قيم معينة، والعلم (التجريبي الرصدي) هو أمر خارج عنها
هناك دول علمانية كثيرة هي فاشلة.. ربما الأصح القول بأنه وجد رجال دين عارضوا العلم التجريبي، ولو بنسب معينة في أزمان مختلفة، في أمم مختلفة، لأسباب متعددة.
كما أن العلمانية تحمل قيم متغيرة، فمثلا: زواج القاصرات مرفوض تماما في المجتمع العلماني دون السن القانونية، وهو يحارب بشدة، لكن في نفس الوقت يسمح في تلك المجتمعات بالعلاقات الجنسية للقصر بالتراضي، فالزواج ولو برضى الطرفين هو مرفوض، فلا اعتبار للرضى هنا، وهذا بسبب النظرة التقييمية للزواج، وللعلاقات الجنسية خارج الزواج.. يعني الإختلاف هنا اختلاف قيم لا بين أمور علمية.. أيضا المجتمعات العلمانية الغربية هي نفسها كانت تسمح بزواج القاصرات، وتتشدد على العلاقات الخارجة عنه بالنسبة للقصر (الممارسة شيء و تحويل تلك الأمور إلى قيم أمر آخر).. لكن هذا التشدد اليوم قل أو اختفى في بعض المجتمعات لديهم.. فـ القيم تتغير بناءً على ما يتوافق عليه في تلك المجتمعات أو بما يفرض عليها.. ونفس الكلام يقال عن المثلية هي اليوم مترسخة في أكثر المجتمعات العلمانية، وهي كانت مستهجنة في ماسبق لديهم، كما أن العلم فصل في مسألة المثلية بأنها ليست مرض أو بسبب جينات معينة..
لذلك العلمانية لا تتعلق بالعلم، وليست مجرد فصل الدين عن الدولة سياسيا (ولا أدري كيف يمكن ذلك مع الدين الإسلامي تحديدا).. هي تعني: أن مصدر قيمك الأخلاقية وغير الأخلاقية يمكن أن يكون من أي شيء داخل العالم، وليس خارجا عنه(أي الدين).
 
إنضم
20 فبراير 2021
المشاركات
121
مستوى التفاعل
279
الإقتباس لأجل توضيح الفكرة فقط.
لماذا يتكون في ذهن المسلم أن العلم يعارض الدين!
العلمانية أو أي إيديولوجية تحت أي مسمى آخر، هي أفكار تحمل قيم معينة، والعلم (التجريبي الرصدي) هو أمر خارج عنها
هناك دول علمانية كثيرة هي فاشلة.. ربما الأصح القول بأنه وجد رجال دين عارضوا العلم التجريبي، ولو بنسب معينة في أزمان مختلفة، في أمم مختلفة، لأسباب متعددة.
كما أن العلمانية تحمل قيم متغيرة، فمثلا: زواج القاصرات مرفوض تماما في المجتمع العلماني دون السن القانونية، وهو يحارب بشدة، لكن في نفس الوقت يسمح في تلك المجتمعات بالعلاقات الجنسية للقصر بالتراضي، فالزواج ولو برضى الطرفين هو مرفوض، فلا اعتبار للرضى هنا، وهذا بسبب النظرة التقييمية للزواج، وللعلاقات الجنسية خارج الزواج.. يعني الإختلاف هنا اختلاف قيم لا بين أمور علمية.. أيضا المجتمعات العلمانية الغربية هي نفسها كانت تسمح بزواج القاصرات، وتتشدد على العلاقات الخارجة عنه بالنسبة للقصر (الممارسة شيء و تحويل تلك الأمور إلى قيم أمر آخر).. لكن هذا التشدد اليوم قل أو اختفى في بعض المجتمعات لديهم.. فـ القيم تتغير بناءً على ما يتوافق عليه في تلك المجتمعات أو بما يفرض عليها.. ونفس الكلام يقال عن المثلية هي اليوم مترسخة في أكثر المجتمعات العلمانية، وهي كانت مستهجنة في ماسبق لديهم، كما أن العلم فصل في مسألة المثلية بأنها ليست مرض أو بسبب جينات معينة..
لذلك العلمانية لا تتعلق بالعلم، وليست مجرد فصل الدين عن الدولة سياسيا (ولا أدري كيف يمكن ذلك مع الدين الإسلامي تحديدا).. هي تعني: أن مصدر قيمك الأخلاقية وغير الأخلاقية يمكن أن يكون من أي شيء داخل العالم، وليس خارجا عنه(أي الدين).
في فرنسا ام الخبا ئث تحدد ممارسة الزنى بالتراضي 13سنة
 

Lone Wanderer

ملازم أول

إنضم
17 نوفمبر 2019
المشاركات
1,721
مستوى التفاعل
7,422
الإقتباس لأجل توضيح الفكرة فقط.
لماذا يتكون في ذهن المسلم أن العلم يعارض الدين!
العلمانية أو أي إيديولوجية تحت أي مسمى آخر، هي أفكار تحمل قيم معينة، والعلم (التجريبي الرصدي) هو أمر خارج عنها
هناك دول علمانية كثيرة هي فاشلة.. ربما الأصح القول بأنه وجد رجال دين عارضوا العلم التجريبي، ولو بنسب معينة في أزمان مختلفة، في أمم مختلفة، لأسباب متعددة.
كما أن العلمانية تحمل قيم متغيرة، فمثلا: زواج القاصرات مرفوض تماما في المجتمع العلماني دون السن القانونية، وهو يحارب بشدة، لكن في نفس الوقت يسمح في تلك المجتمعات بالعلاقات الجنسية للقصر بالتراضي، فالزواج ولو برضى الطرفين هو مرفوض، فلا اعتبار للرضى هنا، وهذا بسبب النظرة التقييمية للزواج، وللعلاقات الجنسية خارج الزواج.. يعني الإختلاف هنا اختلاف قيم لا بين أمور علمية.. أيضا المجتمعات العلمانية الغربية هي نفسها كانت تسمح بزواج القاصرات، وتتشدد على العلاقات الخارجة عنه بالنسبة للقصر (الممارسة شيء و تحويل تلك الأمور إلى قيم أمر آخر).. لكن هذا التشدد اليوم قل أو اختفى في بعض المجتمعات لديهم.. فـ القيم تتغير بناءً على ما يتوافق عليه في تلك المجتمعات أو بما يفرض عليها.. ونفس الكلام يقال عن المثلية هي اليوم مترسخة في أكثر المجتمعات العلمانية، وهي كانت مستهجنة في ماسبق لديهم، كما أن العلم فصل في مسألة المثلية بأنها ليست مرض أو بسبب جينات معينة..
لذلك العلمانية لا تتعلق بالعلم، وليست مجرد فصل الدين عن الدولة سياسيا (ولا أدري كيف يمكن ذلك مع الدين الإسلامي تحديدا).. هي تعني: أن مصدر قيمك الأخلاقية وغير الأخلاقية يمكن أن يكون من أي شيء داخل العالم، وليس خارجا عنه(أي الدين).
هذه هي الفكرة التي اردت توضيحها بخصوص من يظن مخطئا ان الدين لا يتوافق مع العلم. الاسلام يوضح بشكل خاص انه يجب على المسلم السعي وراء العلم و تعليم مكتسباته للاخرين. ايضا، من يظنون مخطئين ان العلمانية = Morality.
 

أبو أنس

نقيب

إنضم
15 يوليو 2015
المشاركات
2,197
مستوى التفاعل
9,588
في فرنسا ام الخبا ئث تحدد ممارسة الزنى بالتراضي 13سنة
بارك الله فيك في كثير من الأحيان تسمية المسميات بغير اسمها يخفي بعضا من حقائقها
الزنى هو المسمى الصحيح والأليق بها
 

brahim mohammed

رقيب أول

إنضم
25 أبريل 2020
المشاركات
406
مستوى التفاعل
1,290
الإقتباس لأجل توضيح الفكرة فقط.
لماذا يتكون في ذهن المسلم أن العلم يعارض الدين!
العلمانية أو أي إيديولوجية تحت أي مسمى آخر، هي أفكار تحمل قيم معينة، والعلم (التجريبي الرصدي) هو أمر خارج عنها
هناك دول علمانية كثيرة هي فاشلة.. ربما الأصح القول بأنه وجد رجال دين عارضوا العلم التجريبي، ولو بنسب معينة في أزمان مختلفة، في أمم مختلفة، لأسباب متعددة.
كما أن العلمانية تحمل قيم متغيرة، فمثلا: زواج القاصرات مرفوض تماما في المجتمع العلماني دون السن القانونية، وهو يحارب بشدة، لكن في نفس الوقت يسمح في تلك المجتمعات بالعلاقات الجنسية للقصر بالتراضي، فالزواج ولو برضى الطرفين هو مرفوض، فلا اعتبار للرضى هنا، وهذا بسبب النظرة التقييمية للزواج، وللعلاقات الجنسية خارج الزواج.. يعني الإختلاف هنا اختلاف قيم لا بين أمور علمية.. أيضا المجتمعات العلمانية الغربية هي نفسها كانت تسمح بزواج القاصرات، وتتشدد على العلاقات الخارجة عنه بالنسبة للقصر (الممارسة شيء و تحويل تلك الأمور إلى قيم أمر آخر).. لكن هذا التشدد اليوم قل أو اختفى في بعض المجتمعات لديهم.. فـ القيم تتغير بناءً على ما يتوافق عليه في تلك المجتمعات أو بما يفرض عليها.. ونفس الكلام يقال عن المثلية هي اليوم مترسخة في أكثر المجتمعات العلمانية، وهي كانت مستهجنة في ماسبق لديهم، كما أن العلم فصل في مسألة المثلية بأنها ليست مرض أو بسبب جينات معينة..
لذلك العلمانية لا تتعلق بالعلم، وليست مجرد فصل الدين عن الدولة سياسيا (ولا أدري كيف يمكن ذلك مع الدين الإسلامي تحديدا).. هي تعني: أن مصدر قيمك الأخلاقية وغير الأخلاقية يمكن أن يكون من أي شيء داخل العالم، وليس خارجا عنه(أي الدين).
يعجبني قول محمد الغزالي رحمه الله حين قال في احدى كتبه
" ان سادة الامس بالقهر العسكري هم سادة اليوم بالتفوق الاقتصادي والحضاري ، ولا معنى لاستعمال العصى اذا كانت الاماءة بالعين او الشفتين وحدها تكفي للخضوع"
هذه الجملة تحمل في طياتها الكثير من المعاني المنتشرة بين حروفها وضع تحت الحضاري الف خط
كما انها خلاصة ما وقعت عليه من قراءاتي حول هذا الموضوع (العلمانية والنظام الاسلامي)
 

العراب

قيادة الأركان

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
20 أكتوبر 2013
المشاركات
4,849
مستوى التفاعل
19,253
كيف يؤثر مقتل رئيس تشاد على مصالح فرنسا في إفريقيا؟
علاقات دبلوماسية وطيدة بين تشاد وفرنسا ميزت فترة حكم الرئيس الراحل ديبي
أكاديمية: فرنسا تبحث عن مصالحها في تشاد ولا يهمها من يحكم إنجامينا
 
التعديل الأخير:

العراب

قيادة الأركان

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
20 أكتوبر 2013
المشاركات
4,849
مستوى التفاعل
19,253
التعديل الأخير:

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها , ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

أعلى أسفل