الرجاء من كل رواد المنتدى الكرام في حال استمرار مشكلة العضويات القيام بحذف الكويكز

التوربينات ( العنفات ) Turbine

HODARI

مقاتل جريح
طاقم الإدارة
إنضم
5 أكتوبر 2013
المشاركات
6,152
الإعجابات
21,520
النقاط
113
غير متصل
#1


يؤمن التوربين الطاقة اللازمة لمجموعة واسعة من الآلات ، منها المولدات الكهربائية ومضخات الماء. وفي الواقع، تنتج المولدات التي تحركها توربينات معظم الكهرباء المستخدمة في إضاءة المنازل وتشغيل المصانع.
وتؤدي التوربينات التي تشغل مضخات الماء دورًًًا مهماً في مشاريع الري في جميع أنحاء العالم. وتستخدم التوربينات كذلك لتدوير مراوح السّفن، وتعد جزءًا مهمًّا في محرك الطائرة النفاثة.
التوربِيــن جهاز ذو عضو دور، يديره سائل أو غاز متحرّك، مثل الماء والبخار والغاز والهواء، ويسمى أيضًا العنَفَة. يغير التوربين الطاقة الحركيّة (طاقة الحركة) لسائل إلى نوع خاص من الطّاقة الحركيّة وهي طاقة الدّوران التي تُستخدم لتحريك الآلات. يوصّل التوربين الطّاقة الميكانيكية إلى الآلات الأخرى عن طريق دوران المحور الدّوار.
يتكون التوربين من جزئين رئيسيين هما :
▪ الجزء الدوار.
▪ الجزء الساكن.

أنواع التوربينات ( العنفات ) يعتمد تصنيف للتوربينات تبعاً لنوع السّائل الذي يُديرها؛ وطبقًا لهذا التصنيف، هنالك أربعة أنواع من التوربينات :

1- التوربين المائي .
2- التوربين البخاري .
3- التوربين الغازي .
4- التوربين الهوائي.

التوربين المائي Hydro Turbine
معظم التوربينات المائية تديرها شلالات مائية أو مياه مخزّنة خلف سدود. وتستخدم هذه التوربينات في تشغيل مولّدات كهربائية في محطّات القدرة الكهرومائية.

وهناك ثلاثة أنواع رئيسيّة من التوربينات المائية:
1- عجلة بلتون .
3- توربين فرانسيس .
3- توربين كابلن.
ويعتمد نوع التوربين المستخدم في أي مصنع على ارتفاع الضّغط الموجود ( وارتفاع الضّغط هو المسافة التي تسقطها المياه قبل أن ترتطم بالتوربين). ويتدرج ارتفاع الضغط من حوالي مترين ونصف المتر إلى أكثر من 300م.
عجلة بلتون :وهي عبارة عن توربين مائي يعمل بالدفع، أي أن قوة ضرب الماء على عجلة التوربين تجعلها تدور، حيث تتساقط المياه إلى جهة التوربين عبر أنبوب يسمى قناة ضبط جريان الماء وتضرب المياه السطول الموجودة على العجلة على شكل نافورة عالية السرعة.ويُستخدم هذا النوع من التوربين عندما يكون ارتفاع الضّغط أكثر من 300م. يتكوّن العضو الدّوار في عجلة بلتون من عجلة واحدة فقط مركّبة على محور أفقي، وهذه العجلة فيها سطول على شكل أكواب على حافتها الخارجيّة.
ويسقط الماء من بحيرة أو خزّان على التوربين من خلال أنبوب طويل يسمّى البربخ. وتزيد الصّنابير ـ وعددها من واحد إلى سِتّة ـ والموجودة في نهاية القناة، من سرعة تدفّق الماء، وتوجّه الماء إلى السّطول، فتدير قوة هذه النوافير المائية عالية السّرعة العجلة.


التوربين البخاري Steam Turbine
ويطلق اسم العنفة على التوربين , والتوربينات البخارية من أهم أنواع التوربينات التي تستخدم في محطات توليد الطاقة الكهربائية ،فهي تشغِّل المولدات الكهربائيّة في معظم محطّات القدرة، وتشغّل كذلك السّفن والآلات الثّقيلة.
وتُعدُّ التوربينات البخارية ذات المراحل المتعدّدة من أقوى المحرّكات في العالم، حيث تنتج بعض التوربينات البخاريّة طاقة مقدارها حوالي 750 مليون واط.
تعمل التوربينات البخارية بالبخار. وفي معظم الحالات، ينتج البخار عن طريق تسخين الماء في غلاّية وقودها من الفحم الحجري، أو الزيت أو الغاز الطبيعي. أما في محطّات القدرة النّووية فتحّول الحرارة الناتجة عن انشطار الذّرة في المفاعل النووي الماء إلى بخار.
يدخل البخار إلى التوربين ودرجة حرارته مرتفعة جدًّا تصل إلى 650°م وضغطه مرتفع يصل إلى 250كجم/سم². ويندفع هذا البخار المضغوط عبر التوربين، جاعلاً عجلات التوربين تدور بسرعة.
مكونات توربين بخاريتقسم التوربينات حسب الطريقة التي يوجه بها البخار إلى ريش Blades الجزء الدوار وتقسم إلى قسمين:
▪ توربينات دفعية.
▪ توربينات تعمل برد الفعل.
في التوربين الدفعي البسيط يركب عدد من العجلات التي تحمل كل منها صف من الريش بطول محيطها, على عامود واحد مشترك. ويوجد أمام كل عجلة قرص معدني ساكن, به فتحات تعمل بمثابةفوهات لتوجيه منافث البخار إلى الريش, وبعد مرور البخار إلى الريش العجلة الأولى فإنه بواسطة مجموعة أخرى من الفوهات إلى المجموعة الثانية, وهكذا خلال المراحل المتتالية, حتى تستنفذ كل الطاقة النافعة بالبخار.
في التوربين الذي يعمل برد الفعل فتستبدل بالفوهات حلقات من الريش الساكنة تتخلل صفوف الريش المتحركة, ويمكن الحصول على القدرة (القوى المتحركة) بتأثير رد الفعل الناشيء من البخار نتيجة لمروره بين الريش المتحركة والساكنة.
نظرا لان البخار يفقد بعضا من قوته بعد مروره بكل حلقة من الحلقات ذات الريش, لذا فأن هذه الحلقات تصنع بأقطار متدرجة في الكبر حتى يمكن الحصول على أقصى جهد ممكن من البخار الذي ينخفض ضغطه بعد كل مرحلة.



التوربين الغازي (Gas Turbine)
لهذا النوع من التوربينات استخدامات كثيرة فهو يستخدم في الطائرات ذات الدفع النفاث ووسائط النقل البحري والبري إضافة لاستخدامه في محطات توليد الطاقة الكهربائية وخصوصا في تجاوز ساعات الذروة. من مزاياه سرعة التشغيل (بعكس التوربين البخاري الذي يحتاج إلى ترتيبات وتحضير أولي).
يعمل التوربين الغازي على أنواع كثيرة من الوقود, فهو يعمل على الغاز الطبيعي (Natural Gas) وعلى السولار والجازولين وحتى على النفط الخام (مع بعض الإضافات الكيمياوية والترتيبات).
من عيوب التوربين الغازي هو انخفاض كفاءته (Efficiency) حيث تتراوح بين 15 و 25% وتتأثر كثيرا بدرجة حرارة المحيط (درجة حرارة الجو), كما أن عمرها التشغيلي قصير نسبيا وتستهلك كمية اكبر من الوقود (بالمقارنة مع محطات البخارية).
يتكون التوربين الغازي من الأجزاء الرئيسية التالية:
ضاغط الهواء (The Air Compressor) يقوم بأخذ الهواء من الجو المحيط ويرفع ضغطه إلى عشرات الضغوط الجوية.
غرفة الاحتراق (The Combustion Chamber) فيها يختلط الهواء المضغوط الآتي من ضاغطة الهواء مع الوقود ويحترقان معا بواسطة وسائل خاصة بالاشتعال, وتكون نواتج الاحتراق من غازات مختلفة وعلى درجات حرارة عالية وضغط مرتفع.
التوربين (The Turbine) ويكون محوره أفقي مربوط من ناحية مع محور ضاغطة الهواء مباشرة ومن ناحية أخرى مع الحمل الميكانيكي المراد تدويره (كأن يكون مولد كهربائي مثلا) ومن خلال صندوق تروس (Gear Box) لخفض السرعة لأن سرعة دوران التوربين تكون عالية جدا.
تدخل الغازات الناتجة عن الاحتراق في التوربين فتصطدم بريشه الكثيرة العدد ثم إلى مدخنة.
تحتاج التوربينات الغازية لتشغيلها بأمان وسلامة إلى بعض المعدات والآلات المساعدة (Auxiliaries) على النحو التالي:
▪ مصافي الهواء قبل دخوله إلى ضاغطة الهواء.
▪ مساعد التشغيل الأولي أي (بادئ تشغيل Starter), وهو إما محرك كهربائي أو محرك ديزل.
▪وسائل أو منظومة للإشعال.
▪ منظومة تبريد.
▪ منظومة سيطرة ومعدات قياس الحرارة والضغط في كل مرحلة من مراحل العمل.



التوربين الهوائيAir Turbine
وهذ الأنواع من التوربينات مشهورة باسم الطواحين الهوائية، التي تعمل بطاقة الرياح. طوّرت هذه التوربينات قبل حوالي 1,300 سنة، وكان استخدامها الرئيسي في الماضي هو طحن الحبوب وضخ الماء.
وفي نهاية القرن الثّامن عشر الميلادي كان استخدام الطواحين الهوائية قد انتشر في بلدان كثيرة في جميع أنحاء العالم. وفي القرن التاسع عشر الميلادي، بدأ في بعض البلدان استبدال توربينات مغلفة ذات فعاليّه أفضل. وخلال السبعينيات من القرن العشرين، أدى نقصان النفط إلى زيادة الرغبة في استخدام التوربينات الهوائية لتوليد الكهرباء.

 

الزعيم

الزعيم اسم علي مسمى
فريق الدعم التقني
أقلام المنتدى
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
7,743
الإعجابات
18,942
النقاط
113
غير متصل
#2
توربين كابلن يتميز بانه يعمل بالدفع من الجهتين
 

Escrima

عضو فعال
إنضم
5 سبتمبر 2014
المشاركات
304
الإعجابات
1,015
النقاط
93
غير متصل
#4
بارك الله فيك موضوع رائع
هناك الكثر من التحسنات التي تزيد من كفاءة الأداء للتوربينات ... أولا التوربينات الغازية : هناك إجراء يسمى (reheat إعادة التسخين ) البخار الخارج من المرجل (الغلاية) يكون ذا درجة حرارة عليا جدا ولا يحتوي على بخارماء ويسمي بالبخار المحمص وفيه طاقة عالية بسبب درجة حرارته المرتفعة وسرعته وعندما يتمدد البخار في الجزء الأول من التربين المسمى (high pressure turbine) جزء صغيرمن البخارالمحمص يتكثف ويتحول إلى ماء ويفقد طاقته لذالك يتم إعادة البخار إلى المرجل مرة أخرى لأعادة تسخينه . ولا ننسى كذالك وسائل عزل التربين للتقليل من التبادل الحراري مع المحيط
Capture.PNG
... اما التحسين الثاني يسمى با (feed water ) وهو جهاز
يوضع قبل المرجل الغرض منه هو رفع درجة حرارة الماء بإخراج جزء من البخار من التربين وإدخالها في هذا الجهاز بحيث يحدث تبادل حرارة بالخلط المباشر مع الماء (open feed water ) أو تبادل حراري مع انبوب الماء (closed feed water ) وهذا له نظرة إقتصادية للتقليل من كمية الوقود المستعملة للتسخين في المرجل
Capture 1.PNG
(وبما أنها تربينات بخارية فلابد من وجود مضخات وفي التربينات الغازية لابد من وجود الضواغط )
نأتي الآن إلا التوربينات الغازية : افضل مثال محركات الطائرات بالنسبة للكفاءة المذكرة في الموضوع (15-25 % ) تحسنت كثرة حيث تصل الآن إلى ال 50 % بسبب تقدم علم الميتالورجي (علم المعادن ) حيث الدول المتقدمة أستطاعت صناعة ريش تربينات تتحمل درجات الحرارة العالية الخارجة من غرفة الإحتلاق والتي تصل غلى 1000 سيلسيوس بعضها محاط بسرية ... واسطاعو تقليل الشغل الماخوذ من التربين لتشغيل الضاغط لأن الضاغط على نفس العمود مع التربين ويشتغل به ...
نأتي الآن إلى التوربينات الهوائية المستخدمة لأنتاج الطاقة الكهربية بالرياح ... وهي عبارة عن مراوح مبدأ عملها مثل مبدأ عمل جناح الطائرة بالضبط حيث يمر الهواء من فوق و من اسفل المروحة ويكون تصميم المروحة يعمل على زيادة سرعة الريح من فوق ونتيجة لزيادة السرعة ينخفض الضغط والفرق في الضغط يولد قوة رفع للاعلى (هذا من مبدأبقاء الطاقة لبرنولي ) ... يوجد بعض المراوح طولها 60 متر وطول البرج المحولة عليه يصل إلى 100 ... اعتقد انه أقصى طاقة وصلت إليها شركة ألمانيا وهي 7.5 ميغاواط للمروحة الواحدة !
 
أعلى