القسام يكشف تفاصيل جديدة حول معركة الشجاعية

المجهول

عضو فعال
إنضم
18 يناير 2014
المشاركات
294
الإعجابات
105
النقاط
43
كشف قيادي في كتائب القسام تفاصيل جديدة عن المعركة العنيفة التي وقعت مع جيش الاحتلال في حي الشجاعية خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته الكتلة الإسلامية لطلاب جامعات القطاع، قال فيه القيادي أبوعلي إن كتائب القسام في المعركة الأخيرة قاتلت وفق خطط دفاية وهجومية معدة سابقًا، مؤكدًا أن الكتائب لم تُفاجأ بالهجوم البري لقوات الاحتلال.

وأوضح أبوعلي، أن قيادة الكتائب أوصت مقاتليها في المناطق الحدودية بعدم إطلاق النار إلا مع القوات الراجلة لجنود الاحتلال، مبينًا، أن عناصر الكتائب التزموا بالتعليمات وامتنعوا عن التعامل مع آليات الاحتلال رغم الزخم الناري الكبير الذي استخدمه.

وأضاف، أن انتصارات فصائل المقاومة في الميدان “واضحة لاينكرها إلا أحمق”، وأن معركة “العصف المأكول” هي بداية لمعركة التحرير، قائلاً، “سنسوء وجوه اليهود وجنود الاحتلال في معسكراتهم ومناطق سكناهم عاجلاً وقريباً إن شاء الله”.

وبين أبوعلي، “أن جنود الاحتلال دخلوا الشجاعية على شكل قوات راجلة بعد القصف المدفعي العنيف ظنًا منهم أن عناصر المقاومة قد فروا من المعركة تاركين الحي فارغًا، إلا أن “أبواب جهنم فتحت عليهم كما قالوا”.

وتابع، “التزام المجاهدين بالتعليمات هو ما أدى إلى التحام المجاهدين والاشتباك مع جنود الاحتلال بشكل مباشر معهم، كما فعل الشهيدين الأخوين فريد وفادي حبيب والشهيد إسماعيل محمدين، والذي فك الجبيرة عن قدمه المكسورة لحظة سماعه بالتقدم البري وقاتل حتى استشهاده”، وفقًا لأبوعلي.

من جانبه، أكد المحلل السياسي تيسير محيسن، أن الاحتلال فشل في سياسة الردع التي استخدمها في حرب تموز ٢٠٠٦، كما فشل في تطبيقها على غزة خلال المعركة الأخيرة، مشيدًا بدور المقاومة وأداء جنودها على الأرض خلال العدوان الأخير.

ودعا محيسن في حديثه خلال اللقاء، الشباب لخدمة القضية الفلسطينية، من خلال الاهتمام بالمسيرة التعليمية والتفوق الدراسي، مبينا أن المعركة الأخيرة كان الوطن بحاجة إلى الجميع وخاصة من الأطباء والعلماء والمهندسين.

http://www.qudsn.ps/article/51319
 

المجهول

عضو فعال
إنضم
18 يناير 2014
المشاركات
294
الإعجابات
105
النقاط
43
القسام – خاص :
يوماً بعد يوم تكشف الأرض عن ما في باطنها من بطولات قسامية، حاول جنود الاحتلال في المعركة البرية خلال العصف المأكول إخفاؤها؛ ظانين أن الأرض المقدسة ستخفي شيئاً من ذلهم وهزيمتهم على أيدي جنود نخبة كتائب القسام.
موقع القسام ينشر مقطعاً مرئياً مسجلاً لآثار وأجزاء بعض الآليات التي توغلت على حدود شرق الشجاعية، والتي واجهها مجاهدو القسام في سلاح الهندسة والدروع بما أتاهم وأمدّهم الله من قوته وفضله.
وحسب ما أكدته كتائب القسام في سلاحي الهندسة والدروع، بأن مقاتليها تمكنوا من تفجير وتدمير العشرات من آليات وجيبات وعربات وناقلات جنود الاحتلال على أعتاب قطاع غزة.
وفي هذا التقرير يسلط موقع القسام الضوء على عمليات تدمير وتفجير الآليات التي دمرها القسام شرق حي الشجاعية، ويحاور منفذي هذه العمليات عن قرب ويكشف بعض تفاصيلها.

تفجير ميركافاه 4

وحسب ما أفاد به "أبو محمد" أحد مجاهدي سلاح الهندسة القسامية، أنه ومع بزوغ فجر يوم الأحد الموافق للثاني والعشرين من شهر رمضان المبارك، تقدم أحد مهندسي القسام لنصب وتفجير عبوة الشواظ "4"، بعد أن رأى المجاهدون رشاش إحدى الدبابات المتقدمة شرق حي الشجاعية، من أعلى جدار أحد الأراضي الزراعية في نهاية شارع حبيب.
وعن كيفية التفجير، بيّن "أبو محمد"،: أن المجاهد الذي تمكن من نصب العبوة لم تواجهه أي صعوبة في تجهيز العبوة حسب المعايير الهندسية، مؤكداً أن شبكة الأنفاق الداخلية التي أعدها القسام كانت تساعدهم في التحرك والمناورة من مكان لآخر.
وتابع: "إن أغلب المهمات الهندسية التي قمنا بها خلال المعركة كانت موفقة تشعرنا برعاية وتوفيق الله لنا".

سلاح الدروع

وأما "أبو قصي"، أحد مجاهدي سلاح الدروع التابع لكتائب القسام، يقول واصفاً المعركة: "استطعنا استهداف العديد من الجيبات والآليات المتقدمة، بصواريخ الكورنيت وقذائف التاندم وجميع أنواع القذائف المضادة للدروع والأفراد".
واستهدف مجاهدو القسام العديد من المنازل المرتفعة التي تمركزت بها القوات الخاصة بقذائف مضادة للأفراد ما أدى لإصابة ومقتل العديد من جنود الاحتلال، على حد قوله.

فيديو : http://www.alqassam.ps/arabic/#!/الفيديو/711
 

ابونصر

قيادة اركان
ٍVIP
إنضم
15 نوفمبر 2013
المشاركات
7,046
الإعجابات
5,906
النقاط
113
الله يقويهم ويشد على يدهم ويسدد رميهم
الله محي اصل الرجال ويقوي التبع والمستجدين
 

walas

walas
طاقم الإدارة
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
9,674
الإعجابات
29,025
النقاط
113
على أمل رؤية اسود القسام في القدس ويافا وتل الربيع



في الخيمة لا شيء يزعجني ...
لا الغبار الذي يلوث روحي و لا العقارب التي تحوم بالأبد...
في الخيمة لا شيء يضعفني ...
لا ماء المطر الذي يبلل اخوتي و لا الذي يلين الوتد...
في الخيمة لا شيء يرهقني...
لا الثقب الذي يكشف فقري و لا صوت الكلاب الملحد ...
في الخيمة لا شيء يقتلني ....
سوى غيابك الذي يذكرني بليلة سقوط القدس وصفد ....
 

walas

walas
طاقم الإدارة
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
9,674
الإعجابات
29,025
النقاط
113
الجندي الناجي من لواء غولاني في معركة الشجاعية: "الأجواء في اللواء بعد تلك العملية كانت صعبة للغاية، فقد رأينا قائد اللواء مدرجا بدمائه وقد بترت ساقه أمام أعيننا، وضابط العمليات قتل، ونائب قائد اللواء قتل، وقائد وحدة الاستخبارات العسكرية في اللواء أصيب بجراح خطيرة".
 

walas

walas
طاقم الإدارة
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
9,674
الإعجابات
29,025
النقاط
113
نشر موقع "واللاه" العبري، مقابلة مع أحد أفراد لواء "جولاني" الذي شارك في الاشتباك الذي جرى مع عناصر من كتائب القسام في حي الشجاعية شرق مدينة غزة أمس وقتل فيه 13 من أفراد اللواء وأصيب فيه 50 آخرين بينهم ضباط كبار". وتحدث الجندي الناجي من الاشتباك، عن عملية إخلاء الجثث والمصابين ليلة الأحد في حي الشجاعية في غزة، ويتحدث عن الحالة النفسية لجنود اللواء بعد العملية، ويصفها بأنها صعبة للغاية. ويقول الموقع في مستهل المقابلة: "شهد لواء "جولاني" يوم أمس، الأحد، واحدا من أصعب الأيام في تاريخه، حيث قتل 13 من أفراده وأصيب 50 آخرين خلال عمليات في قطاع غزة، في معركة تعد من أكثر المعارك شراسة في تاريخ الجيش". ويقول الجندي الناجي من أفراد الكتيبة: "الأجواء في اللواء بعد تلك العمليات كانت صعبة للغاية، فقد رأينا قائد اللواء مدرجا بدمائه وقد بترت ساقه أمام أعيننا، وضابط العمليات قتل، ونائب قائد اللواء قتل، وقائد وحدة الاستخبارات العسكرية في اللواء أصيب بجراح خطيرة". وأضاف: "ناقلة الجند أصيبت في البداية نتيجة انفجار عبوة ناسفة ضخمة، اعتقدنا في البداية أنها قذيفة "كورنيت" فالمنطقة التي وقع فيها الهجوم ضيقة جدا، ثم بدأوا بإطلاق نار كثيف دون توقف، وكان الهدف اختطاف جثث أو أجزاء من جثث، لكن الضباط قالوا لنا، هذا الاحتمال غير وارد". وتابع: "كنا نراهم يخرجون من تحت الأرض، ولا يمكن أن تفهم أو تعرف من أين جاءوا، كانوا يتحركون كما الأشباح، يخرجون من فوهات الأنفاق دون إعارة أي اهتمام لدباباتنا، كانوا يتقصدون التوجه لناقلات الجند، ولا ندري لماذا". ويقول الجندي الناجي: "على مدار ساعتين من الاشتباكات، أطلقنا النار دون توقف بهدف إبعادهم، ثم تتفاجأ بأحدهم يطل من تحت الأرض ويطلق النار فترد عليه بإطلاق النار. على مدى ساعتين حاولنا إبعادهم كي لا يصلوا لناقلة الجند. عرفنا أن هذا من واجبنا". ويستطرد الجندي في حديثه بالقول: "كل شيء كان أمام أعيننا، مليء بالدماء والأشلاء، لم نعد نميز بين زملائنا، حالة الدمار والإرباك طغت علينا، لم نشاهد هذه المشاهد من قبل، كان الجنود يصرخون، وهم يتنقلون دون تعب أو ملل، لقد ذهلنا بالفعل، وبعد انتهاء المعركة أصبحنا غير قادرين على التمييز بين عناصرنا، ولم نعد نعرف من هو حي ومن هو ميت، ومن هو موجود ومن هو مخطوف". ومضى قائلا: "بعد أن انتهى القتال، أمرنا أحد الضباط بأن نقوم بتمشيط المنطقة، فبدأنا نزحف بحثا عن زملائنا الذين أصيبوا داخل الناقلة، وعن أشلائهم، كانت الصورة قاسية للغاية ولا تبارح ذهني، لا أنسى تلك اللحظات، زحفنا في الشارع بحثا عن أشلاء فيما كان قسم من الزملاء يوفرون لنا الغطاء الناري. مشطنا المكان لمدة طويلة".
 

walas

walas
طاقم الإدارة
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
9,674
الإعجابات
29,025
النقاط
113
بعد إنتهاء الجيش من المرحلة الأولى من التحقيق في الحادث ونشرها، التفاصيل التي صدرت يوم الجمعة تتبعت الأحداث التي على ما يبدو مكنت حماس من إنتزاع جثة شاؤول بعد وقت قصير من مقتله.

معركة الشجاعية معقل لحماس قرب الحدود بين إسرائيل وغزة، بدأت ليلة الأحد بين 19-20 يوليو، يومين بعد أن شنت إسرائيل هجوماً برياً تركز على إيجاد وهدم أنفاق الهجوم عبر الحدود لحماس، وإحباط إطلاق الصواريخ .

في الساعات الأولى من يوم الأحد، توقفت ناقلة مدرعة من نموذج السبعينات للجيش الإسرائيلي في أحد الشوارع الضيقة في الحي، خرج جندي وضابط من المركبة لمحاولة حل المشكلة، بعد ذلك بوقت قصير، أطلق مسلحون من حماس صاروخاُ مضاداُ للدبابات على المدرعة، إنفجرت السيارة وإشتعلت فيها النار، مما تسبب في أضرار هائلة وقتل جميع الجنود السبعة الذين يفترض أن كانوا داخلها في غضون ثوان، إلا أن الجندي والضابط اللذان خرجا من المركبة قد نجوا.

طائرة إستطلاع للجيش، والتي أستدعيت لتوفير صور من فوق، إلتقطت صور بالأشعة تحت الحمراء ل-5 أشخاص بالقرب من المركبة، لكن لم يستطع الجيش الإسرائيلي تحديد هوياتهم، أفاد الموقع الإخباري “والا” يوم الجمعة.

في تلك المرحلة، قيادة لواء غولاني، أجرت تقييم أن الجنود في المدرعة قد قتلوا، وأمر جنود آخرين في الميدان لتغطية المدرعة وإخلاء الأشلاء من داخل المركبة.. مع ذلك، كان الجنود حذرين من الإقتراب من المدرعة، حيث أنهم خشوا من إنفجار الأسلحة داخلها كإنفجار ثانوي في أي لحظة، وأفاد الجنود أيضاً سماع صراخ باللغة العربية في المنطقة المجاورة للمدرعة، وفقاً ل”والا” الإخباري.

قررت قيادة غولاني إستدعاء المهندسين الحربيين للجيش الإسرائيلي لإقامة حاجز ترابي حول المدرعة، وعزلها من المنطقة المحيطة بها، وخلص التحقيق أن الجيش الإسرائيلي لاحق مسلحون من حماس وصلوا المركبة وأخذوا أجزاء من جثة شاؤول قبل هذا الوقت… وأصدرت حماس في وقت لاحق بطاقة هوية شاؤول، ومعها رقم الجيش.

لم تؤسس قيادة غولاني القيادة بروتوكول هانيبال – إجراء للجيش الإسرائيلي التي يتم بموجبها إعطاء تعليمات للجنود على إتخاذ تدابير إستثنائية لإحباط محاولة إختطاف. بل أعطيت أوامر لإتخاذ تدابير على نقيض ذلك، عندما تم الإستيلاء على جثة “هدار غولدين” في رفح في 1 أغسطس. وعدم الإعلان عن بروتوكول أنتقد بشدة من قبل المسؤولين العسكريين في الأيام التي تلت الحادث.

عند فجر الأحد والمدرعة لا تزال مشتعلة، أمر مسؤولو الجيش الإسرائيلي المهندسين بسحب المركبة إلى الخلف عبر الحدود وإلى إسرائيل، في جزء منها لمنع حماس من إلتقاط صور دعائية في ضوء النهار لنارها. وأثناء عملية السحب، والمهندسين تحت تهديد مستمر لإطلاق النار من المباني المجاورة، دهسوا دون قصد ودفنوا أشلاء جزئية لبعض الجنود القتلى.. وأشلاء سقطت أيضاً من السيارة المنكوبة كما تم سحبها إلى الوراء في إتجاه الأراضي الإسرائيلية، وتم إرسال الجرارات العسكرية في وقت لاحق إلى الشجاعية لجمع كمية كبيرة من الرمال من المنطقة التي قد تحوي أجزاء الجسم.

بعد عمل للطب الشرعي الدقيق، تمكن الجيش من تحديد رفات ستة من الجنود السبعة الذين قتلوا في إنفجار المدرعة، ولكن لم يعثر على أثر لشاؤول، الجندي السابع، مع ذلك، في 25 تموز قضت لجنة الأخلاق الخاصة في الجيش الإسرائيلي أنها وجدت أدلة كافية للتحديد أن شاؤول قتل في الهجوم. رئيس الجيش الإسرائيلي الحاخام الجنرال “رافي بيرتس” أخطر عائلة الجندي أن شاؤول جندي شهيد ‘مكان دفنه غير معروف’.

في 10 آب، قال وزير الدفاع “موشيه يعالون” لأسرة شاؤول: أن حماس تحتجز جثته، وأكد يعالون أن الحكومة تبذل كل ما في وسعها من أجل إستعادة جثة شاؤول وإحضارها إلى إسرائيل لدفنها.

في وقت سابق من ذلك اليوم، أرسلت “زاكا” لمنظمة اإنقاذ الدولية والإنعاش رسالة إلى مبعوث الأمم المتحدة “روبرت سيري”، وطلبت الحصول على إذن لدخول غزة من أجل إسترداد رفات شاؤول والملازم غولدين، الذي قتل على يد مسلحين من حماس خلال كمين في رفح في 1 أغسطس الذي شكل خرق للهدنة المؤقتة التي توسطت فيها الولايات المتحدة والأمم المتحدة.

‘نظراً لعقود من الخبرة بإعتبارها منظمة تطوعية إنسانية دولية معترف بها في الأمم المتحدة في إستعادة الرفات البشرية لضحايا الكوارث، نتوجه إليك، ممثل الأمم المتحدة في الشرق الأوسط، للمساعدة في تسهيل إستيعاد أشلاء الجنود’ قرأت رسالة زاكا.

ذكرت وسائل الإعلام المصرية في أوائل أغسطس أنه كجزء من محادثات وقف إطلاق النار في القاهرة، إسرائيل تتفاوض بشكل غير مباشر مع حماس لإعادة رفات شاؤول وغولدن، مقابل إطلاق سراح أسرى حماس الذين أعتقلوا خلال الأسابيع القليلة الماضية من القتال، وفقا لقناة 2، أشارت التقارير إلى أن إسرائيل ستعيد ثماني جثث ونحو 15 مسلح مقبوض عليهم من حماس. ونقل عن مسؤولين إسرائيليين في وقت لاحق نافين التقارير، واصفها بحرب نفسية.

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر تساعد في تحديد مكان وجود جثث الجنديين وإعادتهم إلى أسرهم لدفنها.

عقدت جنازة غولدين في 3 آب، لكن لم يتم اقامة أي جنازة لشاؤول.
 

ابونصر

قيادة اركان
ٍVIP
إنضم
15 نوفمبر 2013
المشاركات
7,046
الإعجابات
5,906
النقاط
113
عندما أقرء عن الشجاعية وما حدث فيها
حصرة في قلبي تغصني
ورحم الله الشهداء
 

لواء طبيب

عضو فعال
إنضم
28 ديسمبر 2013
المشاركات
353
الإعجابات
230
النقاط
43
لو تحرك العرب لحظه الهجوم على عزه لكنا اليوم نصلى فى الأقصى و لكن تحرك العرب العاربه و المستعربه لا لشئ الا لجمايه العروش الزائله بحول الله...
 
أعلى