القوة الجوية الجزائرية من منظور غربي

السيف الدمشقي

عقيد

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
6,481
مستوى التفاعل
28,687
هذه المقالة بحاجة الى ترجمة من الانجليزية و لا وقت عند صديق المنتدى الاستاذ مهيد عبيد بسبب العطلات و الاجازات

و أنا عيوني متعبة جدا

من هو الغضنفر بين الأخوة ليتبرغ بترجمتها؟؟؟؟
العنوان الأصلي هو:
التفوق الجوي في المغرب (بمعنى جغرافيأفريقيا و ليس دول المغرب) كيف أصبح الدفاع عن المجال الجوي الجزائري هو الأفضل أفريقيا

he Algerian Air Force has long been considered one of the most capable in Africa and the Arab world, and was recently ranked the most powerful in Africa with the country’s armed forces overall ranked as the third most powerful in the Islamic world. A look at how the country’s armed forces have evolved provides a number of insights into the kinds of capabilities emphasised and what future trajectories the service could take. The Algerian Air Force had humble beginnings in the 1960s, and while the country’s ground forces distinguished themselves with their limited contribution in the Six Day War in 1967 its air units were barely able to provide an air defence capability across the country’s vast territory. Algeria had gained independence from French imperial rule in 1962, and by the end of the decade fielded a small air defence force of around 140 MiG-17 and MiG-21 fighters supported by 30 Il-28 bombers. The military overall was relatively small at this time, with an army of just 53,000 personnel and a navy of just 2000 - the former lightly armed with just three tank battalions using older T-34 and T-54 tanks. In its immediate post-independence years the Algerian government faced a wide range of issues, from a very high illiteracy rate which had soared under French rule to significant nuclear contamination from French weapons testing in the country, and as a result the resources available for defence were limited. Many of the arms which were acquired particularly for the navy and ground forces were suppled at very low prices by the Soviet Union and had previously been in service in the Soviet armed forces, with Algeria prioritising a low cost as it began to develop professional armed services.





Algerian Air Force MiG-21 Light Fighter



Algeria’s economic situation would improve considerably over the next decade, with new MiG-21 variants with third generation avionics emerging as its primary fighter - and the country by 1980 beginning to deploy more elite aircraft including the MiG-23 Flogger and MiG-25 Foxbat. The Algerian Air Force was notably the first ever export client for the MiG-25, which was the most capable combat jet in Africa or the Arab world when it was received. The first contract for 13 jets was signed in 1978, with the aircraft delivered quickly and unveiled during celebrations for 25th anniversary of the Algerian revolution on November 1st 1979. In terms of its air to air combat capabilities, the MiG-25 was the most capable Soviet jet offered for export during the Cold War and until today is the fastest combat aircraft ever to enter serial production. The aircraft would demonstrate their extremely high survivability in multiple missions over Iran, Pakistan, Kuwait and Israeli-held Sinai - proving near impossible to shoot down even for advanced fourth generation aircraft and the most advanced Western air defence systems. Foxbats deployed R-40 air to air missiles which could comfortably outperform the AIM-7 deployed by Western fighters, with the missiles retaining an 80km range and deploying massive 100kg warheads.





Algerian Air Force MiG-25 Foxbat Interceptor



The Foxbat’s advanced capabilities and very large size - until today heavier than any other fighter or interceptor ever exported worldwide - meant that the jets could only be acquired in small numbers for elite units with just 21 of the in service by the end of 1985. The backbone of the Algerian fleet by this time was comprised of MiG-23 Flogger swept wing fighters with 80 of these in service in four squadron. A further 125 MiG-21 jets were also deployed in eight other squadrons. Algeria at this time appeared to prioritise a large fleet size, and still retained 60 MiG-17 fighters in four squadrons and a squadron of around a dozen ageing Su-7 strike fighters. Around 20 Su-20 strike fighters formed a separate unit of more elite ground attack aircraft. Algeria notably placed a greater emphasis on combat aircraft than on ground based air defences, and its surface to air missiles were much more ubiquitous for a Soviet defence client including the complementary S-75 and S-125 systems for complementary high and low altitude defence alongside more mobile 2K12 KuB medium range systems.





Israeli Air Force F-15 Eagle Heavy Fighter



Algeria’s investment in an elite MIG-25 unit would pay off during the 1980s for the deterrence value it provided, and the country was threatened with an Israeli bombing raid in November 1988, when a formation of F-15s was detected by Algeria’s air defence network approaching its airspace at medium altitude. At the time a congress of the Palestinian Liberation Organisation was being hosted around 20km west of Algiers, and the Algerian Military had gone to considerable lengths to protect the site from the expected Israeli strike. A no-fly zone within circle of 20 kilometres was established around the meeting site which was enforced by 2K12 KuB systems, and two MiG-21 and two MiG-25s jets were kept patrolling at high and low altitudes respectively with additional MiG-25s kept constantly on alert at nearby airbases. The approach of the F-15s led the Algerian Air Force to scramble more Foxbats, which were ordered to climb and take a position in front of incoming fighters where they would be able to take advantage of their higher altitude ceilings to launch missile attacks. More and more Algerian radar stations were activated and began tracking the approaching Israeli formation. The Israeli F-15s, likely detecting both the presence of a considerable number of Foxbats and multiple radar installations tracking them, followed a radial course and turned back, with the presence of the MiG-25, the only export-available jet capable of challenging them, thought to have served as a potent deterrent.

Continued in Part Two

Air Superiority in the Maghreb: How Algeria’s Airspace Became the Best Defended in Africa

https://militarywatchmagazine.com/article/air-superiority-in-the-maghreb-how-algeria-s-airspace-became-the-best-defended-in-africa-part-one

https://militarywatchmagazine.com/article/air-superiority-in-the-maghreb-how-algeria-s-airspace-became-the-best-defended-in-africa-part-two



طبعا المقالة قد تحتاج مناقشة فيما بعد من الجميع
 

السيف الدمشقي

عقيد

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
6,481
مستوى التفاعل
28,687
الجزء الثاني:




The Algerian Air Force was notably hindered after the Cold War’s end by both the contraction of the Soviet defence sector, meaning far less advanced products were available than would otherwise have been the case, and by a major islamist insurgency domestically which forced the majority of resources to be diverted towards ground units. By the end of the 1990s the Air Force had retired the bulk of its MiG-21 fleet and all remaining Su-7 and Su-22 strike platforms, with the MiG-23 increasingly relied on with around 70 aircraft in service. Algeria had also begun to acquire its first fourth generation aircraft, including around 20 MiG-29C medium weight multirole fighters and around a dozen Su-24MK heavyweight strike fighters. The Air Force’s MiG-25 fleet was also heavily modernised to a fourth generation standard in Ukraine, and while the USSR had itself upgraded the Foxbat with fourth generation technologies under the MiG-25PD program the Algerian upgrade program was more ambitious still. Some new systems integrated included more powerful variants of the R-40 missile, an infra red search and track system and a more powerful radar with a longer range and a look-down shoot-down capability. This was reportedly a phased array radar - a technology no Western fighter would field until 2005 - based on the Zaslon radar of the heavier MiG-31 interceptor. Algeria’s air defences were also modernised, albeit conservatively, with the S-125 receiving new electronic warfare countermeasures and the 9K33 short ranged system entering service.





Algerian Air Force Su-30MKA Heavyweight Fighter



The 2000s saw a continuation of the same trends, and by 2010 the MiG-29 had emerged as the country’s primary frontline fighter alongside the heavyweight Su-30MKA ‘4+ generation’ heavyweight jet. The Su-30 was derived from the Soviet Su-27 Flanker, the most capable fighter in the country’s inventory, and had enhanced avionics, more powerful thrust vectoring engines, new sensors and an advanced ground attack capability. Until the acquisition of the Su-35 by the Egyptian Air Force in 2020 the Su-30MKA was considered the most capable fighter je in Africa. By 2010 28 of these elite heavyweight fighters were in service alongside 59 enhanced MiG-29 fighters and around 20 MiG-25 Foxbats. All pre-fourth generation jets were retired by this time, with the exception of 56 MiG-23 jets which were split between four squadrons. The Su-24M strike fighter fleet had been expanded to almost 40 aircraft and provided the most advanced ground attack capability in Africa. By 2010, the Algerian Air Force’s position as the most capable in Africa, and one of only a few on the continent armed with modern active radar guided air to air missiles and with heavyweight fighter jets, was undisputed.





Algerian Air Force MiG-29C Medium Fighter



Algeria appeared to accelerate its modernisation plans in the 2010s, likely spurred by the unexpected initiation of a NATO air campaign against neighbouring Libya which brought Africa’s wealthiest nation into a decade of civil war and desolation. Libya had enjoyed close diplomatic ties to European nations before the conflict making the attacks appear totally unexpected and the Western powers increasingly unpredictable. The Libyan leadership notably cited their neglect for an advanced military capability and an aerial warfare capability in particular as the key mistake which led to the country’s desolation. The result was not only Algeria, but also neighbouring Egypt, taking a strong interest in acquiring advanced Russian fighter jets and air defence systems. By 2015 Algeria was the first country in Africa to acquire the S-300 long range air defence system or any of its derivatives, and the country began to field the S-300PMU-2 system in 2012 - possibly earlier. The system provided a 250km range and allowed Algerian forces to engage targets at Mach 14 speeds, and each deployed over half a dozen types of surface to air missile to provide a multi layered defence. A number of reports indicated that Algeria would also acquire the more capable S-400 and the complementary BuK-M2 medium range system by the end of the decade, and the country would also become the first client for Russia’s Pantsir-SM air defence combat vehicles in 2018.





Pantsir-SM Makes First Appearance in Algeria During Exercises



The 2000s and 2010s saw the Algerian Air Force recover from the slowdown in modernisation of the 1990s, and by the end of the second decade the country had completely phased third generation aircraft out of service. Algeria’s was the only large Air Force on the continent to do so, with only South Africa and Uganda otherwise fielding fleets entirely of fourth generation jets and both of these comprised of just a single squadron's worth which made modernisation much easier and cheaper than it was for the North African country. By 2020 Algeria fielded an estimated 44-48 Su-30MKA fighters, with the elite heavyweights now forming the backbone of its fleet, supported by a smaller fleet of 23 MiG-29s, and around 40 Su-24M strike fighters. The MiG-25, having proven its worth, still served despite its age with an estimated 16 in service. Supported by a state of the art air defence network, the only notable weakness in the Algeria fleet today is the lack of airborne early warning aircraft such as the Russian A-100 or Chinese KJ-500, although acquisition remains possible over the coming decade. The country's defence ministry notably placed orders for two full new fighter squadrons in 2019, including 14 each of the Su-30MKA and MiG-29M aircraft. With all third generation fighters now phased out of service, these new units were intended to replace the early fourth generation MiG-29C squadrons. The MiG-29M was the most advanced MiG-29 variant ever developed and had sophisticated '4+ generation' capabilities.





Algerian Air Force MiG-29M Fighter



Multiple reports from Russian and Western sources have indicated that Algeria is likely to look to more advanced fighters in future to improve its fleet and eventually phase out the MiG-25 and some of the Su-24Ms. The country is considered a leading client for Russia’s Su-57 next generation air superiority fighter which could fill the latter role. The Su-57's lower operational cost than the MiG-25 and its more modern design could make this a highly cost effective investment. While the MiG-31M interceptor would have been the obvious choice for MiG-25 replacement due to its similar characteristics and very long range and powerful sensors - ideal for patrolling the largest territory on the African continent, the program’s cancellation following the collapse of the USSR means Russia today can no longer offer modern interceptor aircraft. This will force Algeria to press advanced fighters into this role. As a potential replacement for the Su-24M, the Su-34 has been highlighted, with multiple reports of ongoing negotiations for a sale including one from local media in 2014. Purchases of more fighters based on the Su-57 airframe, possibly to eventually replace the Su-30MKA, are likely once the new next generation aircraft is further refined.





Su-57 Next Generation Air Superiority Fighter




With Algeria’s economy relying heavily on exports of natural gas, which in turn are tied to the global oil prices, the recent drop in the latter has led to a serious economic downturn meaning plans to acquire next generation hardware could be delayed considerably. While Algeria’s defence budget is by far the largest in Africa, exceeding $12 billion in the aftermath of the Libyan crisis and stabilising at around $10 billion near the end of the decade, the country’s ability to sustain such spending levels has been brought to question. The outlook for the Air Force may not be too bleak, however, with the Navy and Army likely to suffer the bulk of cuts should military spending be reduced in light of the growing emphasis on the importance of aerial warfare capabilities after the NATO attack on Libya. Algeria currently maintains the largest peacetime standing army in Africa, which combined with its growing reliance on low cost asymmetric systems for sea denial such as the new Chinese CX-1 cruise missile provides significant room to makes cuts to services other than the Air Force.





Algerian Air Force Su-30MKA, Su-24 (msc), MiG-25, S-300PMU-2 (clockwise from top left)
 

milasus007

فريق الدعم التقني

طاقم الإدارة
فريق الدعم التقني
إنضم
12 نوفمبر 2015
المشاركات
3,308
مستوى التفاعل
13,430
الجزء الثاني
تم إعاقة القوات الجوية الجزائرية بشكل ملحوظ بعد نهاية الحرب الباردة بسبب انكماش قطاع الدفاع السوفيتي ، مما يعني توفر منتجات أقل تقدمًا بكثير مما كان يمكن أن يكون عليه الحال ، وبسبب تمرد إسلامي كبير محليًا أجبر تحويل غالبية الموارد نحو القوات البرية. بحلول نهاية التسعينيات ، كان سلاح الجو قد أخرج الجزء الأكبر من أسطول MiG-21 وجميع طائرات Su-7 و Su-22 المتبقية من الخدمة ، مع الإعتماد على MiG-23 بشكل متزايد حوالي 70 طائرة في الخدمة. بدأت الجزائر أيضًا في الحصول على أول طائراتها من الجيل الرابع ، بما في ذلك حوالي 20 مقاتلة متعددة المهام متوسطة الوزن من طراز MiG-29C وحوالي 12 مقاتلة هجومية من طراز Su-24MK. تم أيضًا تحديث أسطول MiG-25 التابع للقوات الجوية بشكل كبير إلى معيار الجيل الرابع في أوكرانيا ، وبينما قام الاتحاد السوفيتي نفسه بترقية Foxbat بتقنيات الجيل الرابع في إطار برنامج MiG-25PD ، كان برنامج الترقية الجزائري أكثر طموحًا. تضمنت بعض الأنظمة الجديدة المدمجة أنواعًا أكثر قوة من صاروخ R-40 ، ونظام بحث وتتبع بالأشعة تحت الحمراء ورادار أكثر قوة مع مدى أطول وقدرة على الكشف نحو الأسفل . وبحسب ما ورد كان هذا عبارة عن رادار ذي مصفوفة مرحلية - وهي تقنية لم تستخدمها أية مقاتلة غربية قبل عام 2005 - استنادًا إلى رادار زاسلون الخاص بطائرة MiG-31 الاعتراضية الثقيلة. تم أيضًا تحديث الدفاعات الجوية الجزائرية ، وإن كان ذلك بشكل محتشم ، مع تلقي S-125 إجراءات مضادة للحرب الإلكترونية الجديدة ودخول نظام 9K33 قصير المدى إلى الخدمة.
شهد العقد الأول من القرن الحادي والعشرين استمرارًا في نفس الاتجاهات ، وبحلول عام 2010 ظهرت طائرة MiG-29 كمقاتلة أولية في الخطوط الأمامية للبلاد جنبًا إلى جنب مع طائرة Su-30MKA ثقيلة الوزن من الجيل الرابع. تم اشتقاق Su-30 من المقاتلة السوفيتية Su-27 Flanker ، المقاتلة الأكثر قدرة في مخزون البلاد ، وقد عززت إلكترونيات الطيران ، ومحركات توجيه دفع أكثر قوة ، وأجهزة استشعار جديدة وقدرة هجوم أرضي متقدمة ، كانت Su-30MKA تعتبر المقاتلة الأكثر قدرة في إفريقيا ،حتى استحواذ القوات الجوية المصرية على Su-35 في عام 2020. بحلول عام 2010 ، كان 28 من هاته المقاتلات ذوات الوزن الثقيل في الخدمة إلى جانب 59 مقاتلة MiG-29 المحسنة وحوالي 20 MiG-25 Foxbats. تم تقاعد جميع طائرات الجيل السابق بحلول هذا الوقت ، باستثناء 56 طائرة من طراز MiG-23 تم تقسيمها بين أربعة أسراب. تم توسيع أسطول مقاتلات Su-24M إلى ما يقرب من 40 طائرة ووفر أكبر قدرة هجوم أرضي تقدمًا في إفريقيا. بحلول عام 2010 ، كانت القوات الجوية الجزائرية الأكثر قدرة في إفريقيا ، وواحدًة من قلة قليلة في القارة مسلحة بصواريخ جو-جو حديثة موجهة بالرادار وبطائرات مقاتلة ثقيلة الوزن ، بلا منازع.
بدا أن الجزائر تسرّع من خطط التحديث الخاصة بها في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، مدفوعة على الأرجح ببدء حملة جوية غير متوقعة لحلف شمال الأطلسي ضد ليبيا المجاورة ، والتي جلبت إلى أغنى دولة في إفريقيا الخراب وعقد من الحرب الأهلية . تمتعت ليبيا بعلاقات دبلوماسية وثيقة مع الدول الأوروبية قبل الصراع ، مما جعل الهجمات غير متوقعة تمامًا والقوى الغربية لا يمكن التنبؤ بها . أشارت القيادة الليبية بشكل خاص إلى إهمالها للقدرة العسكرية المتقدمة وقدرة الحرب الجوية على وجه الخصوص باعتباره الخطأ الرئيسي الذي أدى إلى خراب البلاد. والنتيجة لم تكن الجزائر وحدها ، بل مصر المجاورة أيضًا ، مهتمة بشدة بالحصول على طائرات مقاتلة وأنظمة دفاع جوي روسية متقدمة. بحلول عام 2015 ، كانت الجزائر أول دولة في إفريقيا تحصل على نظام الدفاع الجوي بعيد المدى S-300 أو أي من مشتقاته ، وبدأت البلاد في استخدام نظام S-300PMU-2 في عام 2012 - ربما قبل ذلك. قدم النظام مدى 250 كم وسمح للقوات الجزائرية بالاشتباك مع أهداف بسرعات ماخ 14 ، ونشر كل منها أكثر من ستة أنواع من صواريخ أرض - جو لتوفير دفاع متعدد الطبقات. أشارت عدد من التقارير إلى أن الجزائر ستحصل أيضًا على S-400 الأكثر قدرة ونظام BuK-M2 متوسط المدى التكميلي بحلول نهاية العقد ، وستصبح البلاد أيضًا العميل الأول لمركبات الدفاع الجوي الروسية Pantsir-SM. في 2018 .
شهد العقدان الأول والثاني من القرن الحادي والعشرين تعافي القوات الجوية الجزائرية من التباطؤ في التحديث في التسعينيات ، وبحلول نهاية العقد الثاني ، كانت البلاد قد أخرجت تمامًا من الخدمة طائرات الجيل الثالث. كانت القوات الجوية الجزائرية هي القوة الجوية الكبيرة الوحيدة في القارة التي قامت بذلك ، حيث كانت جنوب إفريقيا وأوغندا فقط هي التي تمتلك أساطيل كاملة من طائرات الجيل الرابع ، وكلاهما يتألف من سرب واحد فقط مما جعل التحديث أسهل بكثير وأرخص مما كان عليه من قبل الدولة الواقعة في شمال إفريقيا. بحلول عام 2020 ، امتلكت الجزائر ما يقدر بـ 44-48 مقاتلة Su-30MKA ، تشكل النخبة الثقيلة الآن العمود الفقري لأسطولها ، مدعومًا بأسطول أصغر من 23 MiG-29s ، وحوالي 40 مقاتلة Su-24M. بعد أن أثبتت MiG-25 قيمتها ، لا تزال تعمل على الرغم من عمرها مع ما يقدر بنحو 16 في الخدمة. بدعم من شبكة دفاع جوي متطورة ، يتمثل الضعف الوحيد الملحوظ في الأسطول الجزائري اليوم في الافتقار إلى طائرات الإنذار المبكر المحمولة جواً مثل الروسية A-100 أو KJ-500 الصينية ، على الرغم من أن الاستحواذ لا يزال ممكناً خلال العقد المقبل. قدمت وزارة الدفاع في البلاد بشكل خاص طلبات شراء سربين مقاتلين جديدين كاملين في عام 2019 ، 14 من كل من طائرات Su-30MKA و MiG-29M. كان الهدف من هذه الوحدات الجديدة أن تحل محل الجيل الرابع من أسراب MiG-29C. كان MiG-29M هو البديل الأكثر تقدمًا من طراز MiG-29 الذي تم تطويره على الإطلاق ولديه قدرات متطورة في "الجيل 4+" .
أشارت تقارير متعددة من مصادر روسية وغربية إلى أن الجزائر من المرجح أن تتطلع إلى مقاتلات أكثر تقدمًا في المستقبل لتحسين أسطولها والتخلص التدريجي في نهاية المطاف من طائرات MiG-25 وبعض طائرات Su-24M. تعتبر الدولة عميلًا رائدًا لمقاتلة التفوق الجوي الروسية Su-57 من الجيل التالي والتي يمكن أن تملأ الدور الأخير. تكلفة تشغيل Su-57 الأقل من MiG-25 وتصميمها الأكثر حداثة يمكن أن تجعل هذا استثمارًا فعالاً من حيث التكلفة. في حين أن المعترض MiG-31M كان سيكون الخيار الواضح لاستبدال MiG-25 نظرًا لخصائصه المتشابهة ومستشعراته القوية والمدى الطويل - مثالية للقيام بدوريات في أكبر منطقة في القارة الأفريقية ، وإلغاء البرنامج بعد انهيار الاتحاد السوفيتي يعني أن روسيا اليوم لم تعد قادرة على تقديم طائرات اعتراضية حديثة. وهذا سيجبر الجزائر على الضغط على المقاتلات الأخرى المتقدمة للقيام بهذا الدور. كبديل محتمل للطائرة Su-24M ، تم تسليط الضوء على Su-34 ، مع تقارير متعددة عن مفاوضات جارية للبيع بما في ذلك واحدة من وسائل الإعلام المحلية في عام 2014. يحتمل التوجه لشراء المزيد من المقاتلات المصنوعة على أساس هيكل الطائرة Su-57 ، في النهاية استبدال Su-30MKA ، بمجرد تحسين طائرة الجيل القادم الجديدة .
مع اعتماد الاقتصاد الجزائري بشكل كبير على صادرات الغاز الطبيعي ، والتي ترتبط بدورها بأسعار النفط العالمية ، أدى الانخفاض الأخير إلى انكماش اقتصادي خطير مما يعني أن خطط الحصول على معدات الجيل القادم يمكن أن تتأخر بشكل كبير. في حين أن ميزانية الجزائر الدفاعية هي الأكبر في إفريقيا إلى حد بعيد ، حيث تجاوزت 12 مليار دولار في أعقاب الأزمة الليبية واستقرت عند حوالي 10 مليارات دولار قرب نهاية العقد ، فإن قدرة البلاد على الحفاظ على مستويات الإنفاق هذه أصبحت موضع تساؤل. قد لا تكون التوقعات بالنسبة للقوات الجوية قاتمة للغاية ، ومع ذلك ، فمن المحتمل أن تعاني القوات البحرية والجيش من الجزء الأكبر من التخفيضات في حالة خفض الإنفاق العسكري في ضوء التركيز المتزايد على أهمية قدرات الحرب الجوية بعد هجوم الناتو على ليبيا. . تحتفظ الجزائر حاليًا بأكبر جيش دائم في وقت السلم في إفريقيا ، والذي جنبًا إلى جنب مع اعتمادها المتزايد على أنظمة منخفضة التكلفة غير متكافئة للتحريم البحري مثل صاروخ كروز CX-1 الصيني الجديد يوفر مساحة كبيرة لإجراء تخفيضات خدمات القوات الجوية.
 

kamovk

مساعد

عضو مميز
إنضم
2 نوفمبر 2014
المشاركات
720
مستوى التفاعل
3,971
الجزء الثاني
تم إعاقة القوات الجوية الجزائرية بشكل ملحوظ بعد نهاية الحرب الباردة بسبب انكماش قطاع الدفاع السوفيتي ، مما يعني توفر منتجات أقل تقدمًا بكثير مما كان يمكن أن يكون عليه الحال ، وبسبب تمرد إسلامي كبير محليًا أجبر تحويل غالبية الموارد نحو القوات البرية. بحلول نهاية التسعينيات ، كان سلاح الجو قد أخرج الجزء الأكبر من أسطول MiG-21 وجميع طائرات Su-7 و Su-22 المتبقية من الخدمة ، مع الإعتماد على MiG-23 بشكل متزايد حوالي 70 طائرة في الخدمة. بدأت الجزائر أيضًا في الحصول على أول طائراتها من الجيل الرابع ، بما في ذلك حوالي 20 مقاتلة متعددة المهام متوسطة الوزن من طراز MiG-29C وحوالي 12 مقاتلة هجومية من طراز Su-24MK. تم أيضًا تحديث أسطول MiG-25 التابع للقوات الجوية بشكل كبير إلى معيار الجيل الرابع في أوكرانيا ، وبينما قام الاتحاد السوفيتي نفسه بترقية Foxbat بتقنيات الجيل الرابع في إطار برنامج MiG-25PD ، كان برنامج الترقية الجزائري أكثر طموحًا. تضمنت بعض الأنظمة الجديدة المدمجة أنواعًا أكثر قوة من صاروخ R-40 ، ونظام بحث وتتبع بالأشعة تحت الحمراء ورادار أكثر قوة مع مدى أطول وقدرة على الكشف نحو الأسفل . وبحسب ما ورد كان هذا عبارة عن رادار ذي مصفوفة مرحلية - وهي تقنية لم تستخدمها أية مقاتلة غربية قبل عام 2005 - استنادًا إلى رادار زاسلون الخاص بطائرة MiG-31 الاعتراضية الثقيلة. تم أيضًا تحديث الدفاعات الجوية الجزائرية ، وإن كان ذلك بشكل محتشم ، مع تلقي S-125 إجراءات مضادة للحرب الإلكترونية الجديدة ودخول نظام 9K33 قصير المدى إلى الخدمة.
شهد العقد الأول من القرن الحادي والعشرين استمرارًا في نفس الاتجاهات ، وبحلول عام 2010 ظهرت طائرة MiG-29 كمقاتلة أولية في الخطوط الأمامية للبلاد جنبًا إلى جنب مع طائرة Su-30MKA ثقيلة الوزن من الجيل الرابع. تم اشتقاق Su-30 من المقاتلة السوفيتية Su-27 Flanker ، المقاتلة الأكثر قدرة في مخزون البلاد ، وقد عززت إلكترونيات الطيران ، ومحركات توجيه دفع أكثر قوة ، وأجهزة استشعار جديدة وقدرة هجوم أرضي متقدمة ، كانت Su-30MKA تعتبر المقاتلة الأكثر قدرة في إفريقيا ،حتى استحواذ القوات الجوية المصرية على Su-35 في عام 2020. بحلول عام 2010 ، كان 28 من هاته المقاتلات ذوات الوزن الثقيل في الخدمة إلى جانب 59 مقاتلة MiG-29 المحسنة وحوالي 20 MiG-25 Foxbats. تم تقاعد جميع طائرات الجيل السابق بحلول هذا الوقت ، باستثناء 56 طائرة من طراز MiG-23 تم تقسيمها بين أربعة أسراب. تم توسيع أسطول مقاتلات Su-24M إلى ما يقرب من 40 طائرة ووفر أكبر قدرة هجوم أرضي تقدمًا في إفريقيا. بحلول عام 2010 ، كانت القوات الجوية الجزائرية الأكثر قدرة في إفريقيا ، وواحدًة من قلة قليلة في القارة مسلحة بصواريخ جو-جو حديثة موجهة بالرادار وبطائرات مقاتلة ثقيلة الوزن ، بلا منازع.
بدا أن الجزائر تسرّع من خطط التحديث الخاصة بها في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، مدفوعة على الأرجح ببدء حملة جوية غير متوقعة لحلف شمال الأطلسي ضد ليبيا المجاورة ، والتي جلبت إلى أغنى دولة في إفريقيا الخراب وعقد من الحرب الأهلية . تمتعت ليبيا بعلاقات دبلوماسية وثيقة مع الدول الأوروبية قبل الصراع ، مما جعل الهجمات غير متوقعة تمامًا والقوى الغربية لا يمكن التنبؤ بها . أشارت القيادة الليبية بشكل خاص إلى إهمالها للقدرة العسكرية المتقدمة وقدرة الحرب الجوية على وجه الخصوص باعتباره الخطأ الرئيسي الذي أدى إلى خراب البلاد. والنتيجة لم تكن الجزائر وحدها ، بل مصر المجاورة أيضًا ، مهتمة بشدة بالحصول على طائرات مقاتلة وأنظمة دفاع جوي روسية متقدمة. بحلول عام 2015 ، كانت الجزائر أول دولة في إفريقيا تحصل على نظام الدفاع الجوي بعيد المدى S-300 أو أي من مشتقاته ، وبدأت البلاد في استخدام نظام S-300PMU-2 في عام 2012 - ربما قبل ذلك. قدم النظام مدى 250 كم وسمح للقوات الجزائرية بالاشتباك مع أهداف بسرعات ماخ 14 ، ونشر كل منها أكثر من ستة أنواع من صواريخ أرض - جو لتوفير دفاع متعدد الطبقات. أشارت عدد من التقارير إلى أن الجزائر ستحصل أيضًا على S-400 الأكثر قدرة ونظام BuK-M2 متوسط المدى التكميلي بحلول نهاية العقد ، وستصبح البلاد أيضًا العميل الأول لمركبات الدفاع الجوي الروسية Pantsir-SM. في 2018 .
شهد العقدان الأول والثاني من القرن الحادي والعشرين تعافي القوات الجوية الجزائرية من التباطؤ في التحديث في التسعينيات ، وبحلول نهاية العقد الثاني ، كانت البلاد قد أخرجت تمامًا من الخدمة طائرات الجيل الثالث. كانت القوات الجوية الجزائرية هي القوة الجوية الكبيرة الوحيدة في القارة التي قامت بذلك ، حيث كانت جنوب إفريقيا وأوغندا فقط هي التي تمتلك أساطيل كاملة من طائرات الجيل الرابع ، وكلاهما يتألف من سرب واحد فقط مما جعل التحديث أسهل بكثير وأرخص مما كان عليه من قبل الدولة الواقعة في شمال إفريقيا. بحلول عام 2020 ، امتلكت الجزائر ما يقدر بـ 44-48 مقاتلة Su-30MKA ، تشكل النخبة الثقيلة الآن العمود الفقري لأسطولها ، مدعومًا بأسطول أصغر من 23 MiG-29s ، وحوالي 40 مقاتلة Su-24M. بعد أن أثبتت MiG-25 قيمتها ، لا تزال تعمل على الرغم من عمرها مع ما يقدر بنحو 16 في الخدمة. بدعم من شبكة دفاع جوي متطورة ، يتمثل الضعف الوحيد الملحوظ في الأسطول الجزائري اليوم في الافتقار إلى طائرات الإنذار المبكر المحمولة جواً مثل الروسية A-100 أو KJ-500 الصينية ، على الرغم من أن الاستحواذ لا يزال ممكناً خلال العقد المقبل. قدمت وزارة الدفاع في البلاد بشكل خاص طلبات شراء سربين مقاتلين جديدين كاملين في عام 2019 ، 14 من كل من طائرات Su-30MKA و MiG-29M. كان الهدف من هذه الوحدات الجديدة أن تحل محل الجيل الرابع من أسراب MiG-29C. كان MiG-29M هو البديل الأكثر تقدمًا من طراز MiG-29 الذي تم تطويره على الإطلاق ولديه قدرات متطورة في "الجيل 4+" .
أشارت تقارير متعددة من مصادر روسية وغربية إلى أن الجزائر من المرجح أن تتطلع إلى مقاتلات أكثر تقدمًا في المستقبل لتحسين أسطولها والتخلص التدريجي في نهاية المطاف من طائرات MiG-25 وبعض طائرات Su-24M. تعتبر الدولة عميلًا رائدًا لمقاتلة التفوق الجوي الروسية Su-57 من الجيل التالي والتي يمكن أن تملأ الدور الأخير. تكلفة تشغيل Su-57 الأقل من MiG-25 وتصميمها الأكثر حداثة يمكن أن تجعل هذا استثمارًا فعالاً من حيث التكلفة. في حين أن المعترض MiG-31M كان سيكون الخيار الواضح لاستبدال MiG-25 نظرًا لخصائصه المتشابهة ومستشعراته القوية والمدى الطويل - مثالية للقيام بدوريات في أكبر منطقة في القارة الأفريقية ، وإلغاء البرنامج بعد انهيار الاتحاد السوفيتي يعني أن روسيا اليوم لم تعد قادرة على تقديم طائرات اعتراضية حديثة. وهذا سيجبر الجزائر على الضغط على المقاتلات الأخرى المتقدمة للقيام بهذا الدور. كبديل محتمل للطائرة Su-24M ، تم تسليط الضوء على Su-34 ، مع تقارير متعددة عن مفاوضات جارية للبيع بما في ذلك واحدة من وسائل الإعلام المحلية في عام 2014. يحتمل التوجه لشراء المزيد من المقاتلات المصنوعة على أساس هيكل الطائرة Su-57 ، في النهاية استبدال Su-30MKA ، بمجرد تحسين طائرة الجيل القادم الجديدة .
مع اعتماد الاقتصاد الجزائري بشكل كبير على صادرات الغاز الطبيعي ، والتي ترتبط بدورها بأسعار النفط العالمية ، أدى الانخفاض الأخير إلى انكماش اقتصادي خطير مما يعني أن خطط الحصول على معدات الجيل القادم يمكن أن تتأخر بشكل كبير. في حين أن ميزانية الجزائر الدفاعية هي الأكبر في إفريقيا إلى حد بعيد ، حيث تجاوزت 12 مليار دولار في أعقاب الأزمة الليبية واستقرت عند حوالي 10 مليارات دولار قرب نهاية العقد ، فإن قدرة البلاد على الحفاظ على مستويات الإنفاق هذه أصبحت موضع تساؤل. قد لا تكون التوقعات بالنسبة للقوات الجوية قاتمة للغاية ، ومع ذلك ، فمن المحتمل أن تعاني القوات البحرية والجيش من الجزء الأكبر من التخفيضات في حالة خفض الإنفاق العسكري في ضوء التركيز المتزايد على أهمية قدرات الحرب الجوية بعد هجوم الناتو على ليبيا. . تحتفظ الجزائر حاليًا بأكبر جيش دائم في وقت السلم في إفريقيا ، والذي جنبًا إلى جنب مع اعتمادها المتزايد على أنظمة منخفضة التكلفة غير متكافئة للتحريم البحري مثل صاروخ كروز CX-1 الصيني الجديد يوفر مساحة كبيرة لإجراء تخفيضات خدمات القوات الجوية.
ترجمة متعوب عليها, بارك الله فيك (clapping)
 

السيف الدمشقي

عقيد

أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
6,481
مستوى التفاعل
28,687
الجزء الثاني
a;vh

شكرا لك أخي الكريم لهذه الاستجابة السريعة

أن أكثر ما يضايقني في لجوء بعض الأخوة لترجمة جوجل كونهم لا يعرفون أنها بحاجة للتنقيح لضبط التواصل بين الفقرات في اقله.

الشيء البالغ الأهمية هو أن المرجع الغربي أكد ما كنت قد قلته سابقا بكون الميج-25 الجزائرية هي الأكثر تقدما مقارنة بغيرها و لقد تكتم أخوتنا الجزائريون على تفصيلات هذا التطوير طيلة السنوات السابقة و أنا متأكد بكون هذه التطويرات قد بدأت حوالي عام 2002 بسرية تامة.
 

M4A2

جندي

إنضم
3 أبريل 2021
المشاركات
22
مستوى التفاعل
39
شكراا على الموضوع لكن ملخص كل هدا ان القوات الجوية الجزائرية قدراتها لاتتماشا مع بقية الافرع فافضل المقاتلات
1- ميغ 29 الحديثة حيث طال الحديث في المنتديات و مواقع التواصل الاجتماعي على انها ميغ35 بل وروج على انها افضل مقاتلة متعددة مهام احسن من الرافال بل و من السو30 ؟؟؟!!!
و في النهاية صدم الجميع بكونها مجرد ميغ 29 ببعض التعديلات (ميغ 35 التي روسيا نفسها لم تحصل عليها حيث باتت اقرب لبروتوتايب ينتظر الانتاج)

2- سو30 مقاتلة متعددة مهام ثقيلة انتجت حسب متطلبات الجيش الهندي لديها قدرات جو-جو جيدة نوعا
لكن قدرات جو- ارض متواضعة بالنسبة للحروب الحديثة اي مواجهة القوات البرية للعدو في حالة تحرك و هدا يمثل 50% من المهام تقريبا !
النقطة الجيدة ضد الاهداف الثابتة عالية القيمة لديها انواع مختلفة من القنابل و الصواريخ الموجهة
النفطة السيئة عدم توفر منظومة كهروبصرية متكاملة اي القدرة على تبادل الادوار مع المقاتلات الاخرى في الاستهداف و التوجيه و اطلاق الصواريخ
فالطيار بحاجة لجمع معلومات انية بدقة و تقاسمها مع بقية السرب لدا حتى اضافة بود لن يحل المشكل بسببة عندة نقائص اخرى اهمها القدرة على الاختراق
اي الطائرة بحجة لتطوير شامل و هو الشيء الدي لن يحدث بسبب تقادمها و غلق برنامجها الدي العوض بتكامل بين السو57/35/34.

الحل هو بيع الميغ و تعويضها بتايفون او اف 18 وبيع السو30 وتعويضها بسو35/34 -انتظار اكتمال برنامج سو 57 الى 2024
عدم تكرار نفس الخطئ الليبي السابق كما دكر في المقال.
اشارت القيادة الليبية بشكل خاص إلى إهمالها للقدرة العسكرية المتقدمة وقدرة الحرب الجوية على وجه الخصوص باعتباره الخطأ الرئيسي الذي أدى إلى خراب البلاد.
الاعتماد على الدفاع الجو يعتبر ثاني اكبر خطئ و الدليل الباتريوت في كل الشرق الاوسط و ليس السعودي فقط دون الحديث على بقية انظمة الدفاع الجوي و الرادارات لم تنفع بشيء ضد هجوم ارامكو الدي استعملت فيه درونات بسيطة للغاية و ظربت وسط السعودية
مثال ارمينيا ابشع فحتى ان كانت هناك انظمة قيادة و سيطرة فالعدو بامكانه استعمال انظمة تشويش و رصد و اغراق
 

جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها , ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى .

أعلى أسفل