تعليق العمل بمعاهدة حظر الصواريخ المتوسطة والقصيرة

Nasr Eddine

النابغة
إنضم
13 يناير 2015
المشاركات
1,131
الإعجابات
2,490
النقاط
113
أعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، تعليق العمل بمعاهدة حظر الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مع روسيا لمدة ستة أشهر تمهيدا للانسحاب منها، كما طالب حلف الناتو روسيا بإزالة منظومتها الصاروخية والتقيد بمقتضيات المعاهدة خلال الأشهر الستة المقبلة. الا ان روسيا اكدت ان صواريخها تتناسب مع الاتفاقية الموقعة مع واشنطن.

1549060262881.png



هذا التوقيع الذي كتب بداية نهاية الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، ها هي واشنطن اليوم تنسحب منها.. فقد اعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، ان واشنطن تعلق التزاماتها في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى المبرمة مع موسكو عام الف وتسعمائة وسبعة وثمانين، بحجة انتهاك روسيا للاتفاقية. واضاف ان واشنطن ستقدم إخطارا رسميا لروسيا بانسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة في غضون ستة أشهر.


1549060324135.png





واكد مايك بومبيو وزير الخارجية الاميركي :"أن واشنطن لا تزال راغبة في الدخول في مفاوضات مع روسيا حول ضبط الأسلحة، وتأمل في أن تلتزم موسكو بالمعاهدة، وان نتمكن من إعادة علاقاتنا مع روسيا إلى وضع أفضل".

وعلى الفور اعلن حلف شمال الاطلسي الناتو تأييده لقرار واشنطن. وقال ان الولايات المتحدة تتخذ هذا الإجراء ردا على ما اعتبر تهديدات كبيرة للأمن الأوروبي ناجمة عن قيام روسيا سرا بتجربة وإنتاج ونشر أنظمة صواريخ كروز من نوع ام تسعة سبعمائة وتسعة وعشرين التي تطلق من الأرض.

وزارة الدفاع الروسية اكدت ان المدى الاقصى لهذا الصاروخ هو اربعمائة وثمانين كيلومترا، ما يجعله مطابقا لمتطلبات المعاهدة. واضافت ان الاتفاقية تحظر استخدام صواريخ يفوق الخمسمائة كيلومتر. الا ان واشنطن تزعم ان هذه المنظمة تنتهاك معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.. لكن موسكو هي المتخوفة من واشنطن لانها لم تمدد حتى الان معاهدة ستارت الخاصة بالأسلحة الهجومية الاستراتيجية والتي تنتهي بعد عاميين.



1549060373484.png



وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي :"أن الجانب الاميركي لم يقدم لروسيا أي دليل يؤخذ به على انتهاك روسيا المزعوم للمعاهدة. وقدرات الجيش الروسي كافية لضمان أمن روسيا بغض النظر عن الخطوات التي قد تخطوها الولايات المتحدة".

مراقبون اكدوا ان هدف واشنطن من الانسحاب ليس روسيا بل الصين التي لم توقع على هذه المعاهدة وتقوم بتطوير قدراتها الصاروخية والتي تعتبرها واشنطن تهديدا لقواتها في المحيط الهادئ. وهذه الامور مجتمعة تجعل الكرة الارضية تسبح على بركان من الصواريخ قد ينهي الحياة عليها في اي لحظة.

1549060446196.png




خاص بالعالم
 

محمد وليد

قيادة اركان
إنضم
25 يناير 2019
المشاركات
1,021
الإعجابات
2,157
النقاط
113
أعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، تعليق العمل بمعاهدة حظر الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى مع روسيا لمدة ستة أشهر تمهيدا للانسحاب منها، كما طالب حلف الناتو روسيا بإزالة منظومتها الصاروخية والتقيد بمقتضيات المعاهدة خلال الأشهر الستة المقبلة. الا ان روسيا اكدت ان صواريخها تتناسب مع الاتفاقية الموقعة مع واشنطن.

مشاهدة المرفق 35969


هذا التوقيع الذي كتب بداية نهاية الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، ها هي واشنطن اليوم تنسحب منها.. فقد اعلن وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو، ان واشنطن تعلق التزاماتها في معاهدة الصواريخ النووية المتوسطة المدى المبرمة مع موسكو عام الف وتسعمائة وسبعة وثمانين، بحجة انتهاك روسيا للاتفاقية. واضاف ان واشنطن ستقدم إخطارا رسميا لروسيا بانسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة في غضون ستة أشهر.


مشاهدة المرفق 35970




واكد مايك بومبيو وزير الخارجية الاميركي :"أن واشنطن لا تزال راغبة في الدخول في مفاوضات مع روسيا حول ضبط الأسلحة، وتأمل في أن تلتزم موسكو بالمعاهدة، وان نتمكن من إعادة علاقاتنا مع روسيا إلى وضع أفضل".

وعلى الفور اعلن حلف شمال الاطلسي الناتو تأييده لقرار واشنطن. وقال ان الولايات المتحدة تتخذ هذا الإجراء ردا على ما اعتبر تهديدات كبيرة للأمن الأوروبي ناجمة عن قيام روسيا سرا بتجربة وإنتاج ونشر أنظمة صواريخ كروز من نوع ام تسعة سبعمائة وتسعة وعشرين التي تطلق من الأرض.

وزارة الدفاع الروسية اكدت ان المدى الاقصى لهذا الصاروخ هو اربعمائة وثمانين كيلومترا، ما يجعله مطابقا لمتطلبات المعاهدة. واضافت ان الاتفاقية تحظر استخدام صواريخ يفوق الخمسمائة كيلومتر. الا ان واشنطن تزعم ان هذه المنظمة تنتهاك معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى.. لكن موسكو هي المتخوفة من واشنطن لانها لم تمدد حتى الان معاهدة ستارت الخاصة بالأسلحة الهجومية الاستراتيجية والتي تنتهي بعد عاميين.



مشاهدة المرفق 35971


وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي :"أن الجانب الاميركي لم يقدم لروسيا أي دليل يؤخذ به على انتهاك روسيا المزعوم للمعاهدة. وقدرات الجيش الروسي كافية لضمان أمن روسيا بغض النظر عن الخطوات التي قد تخطوها الولايات المتحدة".

مراقبون اكدوا ان هدف واشنطن من الانسحاب ليس روسيا بل الصين التي لم توقع على هذه المعاهدة وتقوم بتطوير قدراتها الصاروخية والتي تعتبرها واشنطن تهديدا لقواتها في المحيط الهادئ. وهذه الامور مجتمعة تجعل الكرة الارضية تسبح على بركان من الصواريخ قد ينهي الحياة عليها في اي لحظة.

مشاهدة المرفق 35972



خاص بالعالم
العالم مع امريكا رايح في داهية
 
أعلى