حرب ال6 أيام: إبراز دور وفعالية الجيش الوطني الشعبي

samy

king-sam
أقلام المنتدى
إنضم
23 أبريل 2015
المشاركات
2,177
الإعجابات
8,958
النقاط
113

الجزائر - أبرز محاضرون اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة دور و فعالية الجيش الوطني الشعبي في حرب ال6 أيام بين الجيوش المصرية و الاسرائيلية في شهر يونيو 1967 و التي استشهد فيها 56 عنصر من عناصر الجيش الجزائري.

وفي منتدى المجاهد الذي خصص للذكرى ال50 لهذه الصفحة التاريخي أوضح العقيد المتقاعد محمود بلاوي يقول "عند تلقينا الأمر بالالتحاق بالجبهة في هذه الحرب طلب منا ان نكون افضل ممثلين للشعب الجزائري حيث كنا لازلنا نحمل في صميمنا روح التضحية التي ورثناها من ثورة نوفمبر 1954.

وأشار العقيد الذي كان عنصر في الكتيبة ال121 (جلفة) أن الجيش الوطني الشعبي قد تلقى فضلا عن تكوينه في الجبال الجزائرية تكوينا تكميليا بالاتحاد السوفياتي سابقا مما سمح للجيش بتعزيز خبرته في مجال المواجهة المسلحة.

وتذكر المتحدث يقول "لقد نجحنا في مهمتنا التي تمثلت في حماية مدينة السويس حسب شهادات الجنود المصريين الذين حيو اداءنا مشيرا إلى المعارك الأربع التي شاركت فيها عناصر الجيش الوطني الشعبي بين 14 يونيو و 24 أكتوبر 1967 و التي تمكنوا خلال واحدة منها تحطيم تجهيز عسكري اسرائيلي.

وبخصوص المشاركة الكمية و النوعية للجيش الجزائري في هذه الحرب و بصفته ممثل وزارة الدفاع الوطني وصف العقيد عبد القادر بوروينة حرب الستة أيام بإحدى ملحمات جيش التحرير الوطني الذي ساهم تضامنه و فعاليته و شجاعته في الرفع من معنويات الجنود المصريين التي كانت منحطة.

وعاد المتدخل الى الاعلان الذي دعا فيه الرئيس الجزائري السابق هواري بومدين الى الالتحاق بالجبهة المصرية تحت شعار الانتصار أو الاستشهاد في ميدان الشرف و هذا قبل مؤتمر الخرطوم (السودان) الذي خصص لمشاركة الجيوش العربية في مساندة مصر و في الوقت الذي خرج فيه جيش التحرير الوطني من حرب تحرير طويلة المدى على حد قوله.

و واصل المتحدث يقول أنه تم اتخاذ قرار مشاركة الجزائر في هذه الحرب رغم نقص المعلومات لدى جيش التحرير الوطني حول أرضية سيناء و حول العدو مشيرا أن هذا الحضور قد ساهم في وقف تقدم العدو و اعادة تشكيل الجيش المصري.

وأضاف يقول أن مصر قد خسرت المعركة و ليس الحرب مذكرا بالأحداث التي أدت إلى اندلاع حرب أكتوبر 1973 و التي شارك فيها عناصر من الجيش الوطني الشعبي عادت إلى أرض الوطن سنة 1975.

كما ذكر العقيد بوروينة ببعض قادة الكتائب الجزائرية خلال هذين الحدثين التاريخيين على غرار عبد الرزاق بوحارة و عبد القادر عبد اللاوي و خالد نزار وأحمد قايد صالح و محمد علاهم و عبد المالك قنايزية.



وعقب الشهادات التي أدليا بها كرم العقيدان المتقاعدان محمود بلاوي و علي بن غزالة رمزيا للشجاعة التي تحليا بها خلال هذه الأحداث التي شكلت محور فيلم وثائقي من انجاز وزارة الدفاع الوطني تم بثه بهذه المناسبة.
واج
 

Nasr Eddine

النابغة
إنضم
13 يناير 2015
المشاركات
1,131
الإعجابات
2,490
النقاط
113
الجزائر كانت دائما و ما زالت حتى الان تأمن بعقيدة الامة العربية الواحدة و الارض العربية الموحدة الا ان بعض الحكام المنبطحين لاسيادهم جعلوا هذه العقيدة في مهب الريح الحمد لله انالجزائر لها دائما شرف الوقوف مع اخواننا العرب و الفلسطينين خاصة
 

Nasr Eddine

النابغة
إنضم
13 يناير 2015
المشاركات
1,131
الإعجابات
2,490
النقاط
113
الله يرحم من ضحوا بانفسهم في سبيل عقيدة الامة الواحدة و الوطن الواحد
نحن الخاسرون لما نرى كل هذا التمزق اما هم فقد فازوا برضى الله و جنات عرضها السموات و الارض
 

hamma

عضو فعال
إنضم
9 يوليو 2017
المشاركات
469
الإعجابات
1,586
النقاط
93
ما هي المعراك الأربع التي شارك فيها الج و ش في مصر ؟
 
أعلى