الرجاء من كل رواد المنتدى الكرام في حال استمرار مشكلة العضويات القيام بحذف الكويكز

رحيل قائد بحري من أبطال البحرية المصرية

السيف الدمشقي

قيادة اركان
أقلام المنتدى
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
4,569
الإعجابات
19,242
النقاط
113
غير متصل
#1
نقلا عن صفحة كلنا جمال عبد الناصر
البقاء لله انتقل الي رحمة الله صباح اليوم
المغفور لة بأذن الله
سيادة اللواء بحري أ ح امجد عبد الرحمن فهمي
ضابط مدفعية المدمرة ناصر التي قامت بقذف ساحل العدو في 9 نوفمبر عام 69 بمنطقة بالوظة
بطولة المدمرة دمياط و ناصر
و قذف ميناء رمانة و بالوظة
فى يوم 8 نوفمبر 1969 في تمام الساعة 900 خرجت المدمرتان دمياط و الناصر في مهمة رقم 4 تدريب.
كان المخطط أن يحضر التدريب قائد القوات البحرية
اللواء / محمود عبد الرحمن فهمي و لكنه لم يحضر و أرسل رسالة مغلقة تفتح في عرض البحر سلم هذه الرسالة السكرتير العسكري لقائد القوات الي العقيد / جلال فهمي قائد لواء المدمرات و قائد التشكيل.

خرجت المدمرتان الي عرض البحر و علي متن كل مدمرة ما يقرب من 150 فرد من خيرة ضباط و ضباط صف و أفراد القوات البحرية.
كانت المدمرة دمياط هي قيادة التشكيل و علي متنها:
قائد لواء المدمرات و قائد التشكيل
العقيد بحري اركان حرب / جلال فهمي
مقدم بحري اركان حرب / عدلي عطية قائد المدمرة دمياط
رائد بحري مهندس/ علي حمد كبير مهندسي دمياط
رائد بحري / هانئ حسني ضابط أول مدفعية دمياط
رائد بحري / عادل سلطان ضابط دفاع جوي دمياط
رائد بحري / يوسف قراعة ضابط طوربيد دمياط
نقيب بحري / احمد فاضل (رئيس هيئة قناة السويس فيما بعد) ضابط ملاحة التشكيل
نقيب بحري / سمير زاده ضابط ملاحة دمياط.

و كانت المدمرة الناصر بقيادة
مقدم بحري اركان حرب / عادل شراكي
رائد بحري مهندس / محمد صلاح نيازي كبير
مهندسي الناصر
رائد بحري / لبيب سالم ضابط اول الناصر
نقيب بحري / أمجد فهمي ضابط مدفعية الناصر
نقيب بحري / حسين الشافعي ضابط طوربيد الناصر

بعد خروج المدمرات الي عرض البحر فتح قائد التشكيل المظروف و كان مكتوب فيه "شعبان 8 - نفذ اليوم - وفقكم الله" و تم الإعلان في الإذاعة الداخلية للمدمرة عن المهمة و علي جميع الأطقم أخذ قسط من الراحة حتي الساعة 1400 في ماعدا الورديات الطبيعية و تم إبلاغ المدمرة الناصر.

كانت المهمة هي تكليف المدمرة دمياط بقصف مناطق تخزين تشوينات ذخائر و عتاد العدو في بالوظة علي الساحل الشمالي لسيناء و المدمرة الناصر تقوم بقصف بطاريات الدفاع الجوي من طراز هوك و المتمركزة في منطقة رمانة حيث كانت هذه المناطق خارج نطاق مدفعية الجيش المصري.

في تمام الساعة 1400 بدأ الجميع في اتخاذ مواقعه و التجهيز للقتال و فرض صمت لاسلكي من المدمرات مع القيادة العامة كما انضم للمدمرات سرب لنشات صواريخ من قاعدة بورسعيد.

وفقا للخطة بدأت المدفعية في بورسعيد و بورفؤاد في إطلاق النار علي قوات العدو للتمويه و في تمام الساعة 2300 كانت المدمرات قد وصلت الي نقطة الإطلاق و بدأت في إطلاق مدفعية 130 مم و مع اول دفعة مدفعية تحول الأفق الي الضوء معلنة إصابة الأهداف إصابة مباشرة و انفجرت مخازن الذخيرة و في نفس الأثناء بدأت مدفعية الناصر فى ضرب أهدافها فتعالت السنة اللهب في الأفق معلنة إصابات مؤكدة و ناجحة و تحول ليل سيناء الي نهار.

تم تركيز القصف لمدة 20 دقيقة متواصلة من المدمرتان علي الأهداف الإسرائيلية.
مع استمرار القصف خرجت طائرات استطلاع إسرائيلية لكشف المدمرات. بعدها بدقائق خرجت الطائرات المقاتلة الإسرائيلية و بدأوا في قصف المدمرات في حين رجع سرب لنشات الصواريخ الي قاعدة بورسعيد سالما.

بدأ الطيران الاسرائيلي في قذف الفلير (المشاعل) لتحديد مواقع المدمرات و لكن الله كان في عون المدمرتان حيث ساعد وجود السحب في عمل حاجب ما بين المدمرات و الفلير فحجبت الرؤية عن الطائرات.
كان تركيز الطيران الاسرائيلي في قصف ميناء و مدينة بورسعيد ظنا أن المدمرات ستعود الي قاعدة بورسعيد و لكن بعد فترة تم كشف المدمرات فغيّر قائد المدمرة الناصر خط السير و اتجه شمالا للتمويه و تفادي القصف في حين استمرت المدمرة دمياط في خط السير شرقا في اتجاه إسكندرية و قام قائدها بعدة مناورات و السير في خط زيجزاج مع زيادة السرعة الي سرعات عالية جداً وصلت الي 32 عقدة لتفادي القصف الجوي.

في اثناء الاشتباك مع الطيران نجحت مدفعية الناصر المضادة للطائرات في إسقاط طائرتان من القوات الإسرائيلية و نجحت دمياط في تفادي القصف الإسرائيلية لبراعة قائدها و سحابة الدخان التي أصدرتها المدمرة و اختبأت تحتها.

كان المخطط أن يقوم الطيران المصري بالقيام بطلعات جوية من قاعدة المنصورة لعمل غطاء جوي للمدمرات في طريق العودة و لكن نظرا لحالة الطيران و السلاح الجوي بعد هزيمة 1967 لم يحدث ذلك و إنما اكتفوا بطائرتان خرجت من قاعدة المتصورة بقيادة النقيب طيار / سمير عزيز و النقيب طيار / العجمي احمد قاموا بالتحليق فوق بحيرة المنزلة و في المنطقة ما بين المنصورة و بورسعيد حتي تم كشفهم من الطيران الاسرائيلي و عادوا الي القاعدة مما آدي الي تراجع الطيران الاسرائيلي خوفا من وجود كمين او مصيدة من القوات الجوية المصرية.

حوالي الساعة السابعة وصلت المدمرات الي سواحل الاسكندرية و كان قد أعلن في هذا التوقيت عن العملية رسميا في الإذاعة المصرية بعد ان أعلنت عنها إذاعة البي بي سي نقلا عن الإذاعة الإسرائيلية.
و كانت هذه الملحمة من اعظم المعارك التي خاضتها القوات البحرية في حرب الاستنزاف و عادت المدمرتان سالمتان الي قاعدة الاسكندرية بدون اي خسائر في الأرواح او المدمرات.

حصل جميع المشاركين في هذه العملية علي أنواط "الشجاعة العسكري" من الطبقة الاولي أو الثانية كل حسب دورة في العملية في حين حصل قائد التشكيل و قادة المدمرتان علي وسام النجمة العسكرية
من الرئيس جمال عبد الناصر.

 

السيف الدمشقي

قيادة اركان
أقلام المنتدى
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
4,569
الإعجابات
19,242
النقاط
113
غير متصل
#4
الله يرحمه
الاعلام المصري مفيش وراه غير المغنيين والممثلين والرقاصين وهم اوسخ فئه في المصريين
يعني يبقى أحيانا كثيرة بعض من الفنانين لهم احترام و اخلاص لبلدهم و لكن موقف الاعلام بصورة عامة مؤسف جدا فهو اعلام تجاري بلا رسالة جدية و حتى المحطات الدينية فهي أيضا أكثر سوءا للآسف.
 
إنضم
27 مايو 2018
المشاركات
383
الإعجابات
1,207
النقاط
93
غير متصل
#5
يعني يبقى أحيانا كثيرة بعض من الفنانين لهم احترام و اخلاص لبلدهم و لكن موقف الاعلام بصورة عامة مؤسف جدا فهو اعلام تجاري بلا رسالة جدية و حتى المحطات الدينية فهي أيضا أكثر سوءا للآسف.
وهل الحديث عن تاريخ البلد وابطالنا ضد العمل التجارى بالعكس المتابعه على الافلام الوثائقيه التاريخيه كبيره لو قامت اى قناه بالاهتمام بهذه الاعمال لن تخسر ابدا
 

السيف الدمشقي

قيادة اركان
أقلام المنتدى
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
4,569
الإعجابات
19,242
النقاط
113
غير متصل
#6
وهل الحديث عن تاريخ البلد وابطالنا ضد العمل التجارى بالعكس المتابعه على الافلام الوثائقيه التاريخيه كبيره لو قامت اى قناه بالاهتمام بهذه الاعمال لن تخسر ابدا
المشكلة تكمن في أن من سيدفع الفاتورة
سيقرر توجه المحطة و ما تقوم ببثه
هذا واقع الاعلام اليوم
 
إنضم
27 مايو 2018
المشاركات
383
الإعجابات
1,207
النقاط
93
غير متصل
#7
المشكلة تكمن في أن من سيدفع الفاتورة
سيقرر توجه المحطة و ما تقوم ببثه
هذا واقع الاعلام اليوم
ده الطبيعى القنوات التى تقوم بعمل افلام وثائقيه تاريخيه يكون المحتوى حسب توجه القناه والدوله المالكه
الجزيره _ ناشونال جيوخرافيك _العربيه _الميادين _روسيا اليوم _
مصر والاعلام المصرى غائب بشكل كامل عن هذا المجال فيما عدا ما تنتجه الشئون المعنويه
 
إنضم
3 أغسطس 2017
المشاركات
685
الإعجابات
2,346
النقاط
93
غير متصل
#8
نقلا عن صفحة كلنا جمال عبد الناصر
البقاء لله انتقل الي رحمة الله صباح اليوم
المغفور لة بأذن الله
سيادة اللواء بحري أ ح امجد عبد الرحمن فهمي
ضابط مدفعية المدمرة ناصر التي قامت بقذف ساحل العدو في 9 نوفمبر عام 69 بمنطقة بالوظة
بطولة المدمرة دمياط و ناصر
و قذف ميناء رمانة و بالوظة
فى يوم 8 نوفمبر 1969 في تمام الساعة 900 خرجت المدمرتان دمياط و الناصر في مهمة رقم 4 تدريب.
كان المخطط أن يحضر التدريب قائد القوات البحرية
اللواء / محمود عبد الرحمن فهمي و لكنه لم يحضر و أرسل رسالة مغلقة تفتح في عرض البحر سلم هذه الرسالة السكرتير العسكري لقائد القوات الي العقيد / جلال فهمي قائد لواء المدمرات و قائد التشكيل.

خرجت المدمرتان الي عرض البحر و علي متن كل مدمرة ما يقرب من 150 فرد من خيرة ضباط و ضباط صف و أفراد القوات البحرية.
كانت المدمرة دمياط هي قيادة التشكيل و علي متنها:
قائد لواء المدمرات و قائد التشكيل
العقيد بحري اركان حرب / جلال فهمي
مقدم بحري اركان حرب / عدلي عطية قائد المدمرة دمياط
رائد بحري مهندس/ علي حمد كبير مهندسي دمياط
رائد بحري / هانئ حسني ضابط أول مدفعية دمياط
رائد بحري / عادل سلطان ضابط دفاع جوي دمياط
رائد بحري / يوسف قراعة ضابط طوربيد دمياط
نقيب بحري / احمد فاضل (رئيس هيئة قناة السويس فيما بعد) ضابط ملاحة التشكيل
نقيب بحري / سمير زاده ضابط ملاحة دمياط.

و كانت المدمرة الناصر بقيادة
مقدم بحري اركان حرب / عادل شراكي
رائد بحري مهندس / محمد صلاح نيازي كبير
مهندسي الناصر
رائد بحري / لبيب سالم ضابط اول الناصر
نقيب بحري / أمجد فهمي ضابط مدفعية الناصر
نقيب بحري / حسين الشافعي ضابط طوربيد الناصر

بعد خروج المدمرات الي عرض البحر فتح قائد التشكيل المظروف و كان مكتوب فيه "شعبان 8 - نفذ اليوم - وفقكم الله" و تم الإعلان في الإذاعة الداخلية للمدمرة عن المهمة و علي جميع الأطقم أخذ قسط من الراحة حتي الساعة 1400 في ماعدا الورديات الطبيعية و تم إبلاغ المدمرة الناصر.

كانت المهمة هي تكليف المدمرة دمياط بقصف مناطق تخزين تشوينات ذخائر و عتاد العدو في بالوظة علي الساحل الشمالي لسيناء و المدمرة الناصر تقوم بقصف بطاريات الدفاع الجوي من طراز هوك و المتمركزة في منطقة رمانة حيث كانت هذه المناطق خارج نطاق مدفعية الجيش المصري.

في تمام الساعة 1400 بدأ الجميع في اتخاذ مواقعه و التجهيز للقتال و فرض صمت لاسلكي من المدمرات مع القيادة العامة كما انضم للمدمرات سرب لنشات صواريخ من قاعدة بورسعيد.

وفقا للخطة بدأت المدفعية في بورسعيد و بورفؤاد في إطلاق النار علي قوات العدو للتمويه و في تمام الساعة 2300 كانت المدمرات قد وصلت الي نقطة الإطلاق و بدأت في إطلاق مدفعية 130 مم و مع اول دفعة مدفعية تحول الأفق الي الضوء معلنة إصابة الأهداف إصابة مباشرة و انفجرت مخازن الذخيرة و في نفس الأثناء بدأت مدفعية الناصر فى ضرب أهدافها فتعالت السنة اللهب في الأفق معلنة إصابات مؤكدة و ناجحة و تحول ليل سيناء الي نهار.

تم تركيز القصف لمدة 20 دقيقة متواصلة من المدمرتان علي الأهداف الإسرائيلية.
مع استمرار القصف خرجت طائرات استطلاع إسرائيلية لكشف المدمرات. بعدها بدقائق خرجت الطائرات المقاتلة الإسرائيلية و بدأوا في قصف المدمرات في حين رجع سرب لنشات الصواريخ الي قاعدة بورسعيد سالما.

بدأ الطيران الاسرائيلي في قذف الفلير (المشاعل) لتحديد مواقع المدمرات و لكن الله كان في عون المدمرتان حيث ساعد وجود السحب في عمل حاجب ما بين المدمرات و الفلير فحجبت الرؤية عن الطائرات.
كان تركيز الطيران الاسرائيلي في قصف ميناء و مدينة بورسعيد ظنا أن المدمرات ستعود الي قاعدة بورسعيد و لكن بعد فترة تم كشف المدمرات فغيّر قائد المدمرة الناصر خط السير و اتجه شمالا للتمويه و تفادي القصف في حين استمرت المدمرة دمياط في خط السير شرقا في اتجاه إسكندرية و قام قائدها بعدة مناورات و السير في خط زيجزاج مع زيادة السرعة الي سرعات عالية جداً وصلت الي 32 عقدة لتفادي القصف الجوي.

في اثناء الاشتباك مع الطيران نجحت مدفعية الناصر المضادة للطائرات في إسقاط طائرتان من القوات الإسرائيلية و نجحت دمياط في تفادي القصف الإسرائيلية لبراعة قائدها و سحابة الدخان التي أصدرتها المدمرة و اختبأت تحتها.

كان المخطط أن يقوم الطيران المصري بالقيام بطلعات جوية من قاعدة المنصورة لعمل غطاء جوي للمدمرات في طريق العودة و لكن نظرا لحالة الطيران و السلاح الجوي بعد هزيمة 1967 لم يحدث ذلك و إنما اكتفوا بطائرتان خرجت من قاعدة المتصورة بقيادة النقيب طيار / سمير عزيز و النقيب طيار / العجمي احمد قاموا بالتحليق فوق بحيرة المنزلة و في المنطقة ما بين المنصورة و بورسعيد حتي تم كشفهم من الطيران الاسرائيلي و عادوا الي القاعدة مما آدي الي تراجع الطيران الاسرائيلي خوفا من وجود كمين او مصيدة من القوات الجوية المصرية.

حوالي الساعة السابعة وصلت المدمرات الي سواحل الاسكندرية و كان قد أعلن في هذا التوقيت عن العملية رسميا في الإذاعة المصرية بعد ان أعلنت عنها إذاعة البي بي سي نقلا عن الإذاعة الإسرائيلية.
و كانت هذه الملحمة من اعظم المعارك التي خاضتها القوات البحرية في حرب الاستنزاف و عادت المدمرتان سالمتان الي قاعدة الاسكندرية بدون اي خسائر في الأرواح او المدمرات.

حصل جميع المشاركين في هذه العملية علي أنواط "الشجاعة العسكري" من الطبقة الاولي أو الثانية كل حسب دورة في العملية في حين حصل قائد التشكيل و قادة المدمرتان علي وسام النجمة العسكرية
من الرئيس جمال عبد الناصر.
asd

رحمة الله عليه
أستاذ سيف
ما هي أهمية هذه المعركة؟؟
 

السيف الدمشقي

قيادة اركان
أقلام المنتدى
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
4,569
الإعجابات
19,242
النقاط
113
غير متصل
#9
asd

رحمة الله عليه
أستاذ سيف
ما هي أهمية هذه المعركة؟؟
الدكتور محمود
تتأتى أهمية هذه العملية من عدة جوانب:
أولها: توجيه ضربة بواسطة مدمرات بتوقيت مناسب و وفق حسابات مدروسة برغم التواجد و التدخل الفوري لطيران العدو و كان ذلك نظريا يشكل مجازفة خطيرة فهي كقطع بحرية كبيرة و مكلفة و اصابتها ستعد خسارة فادحة و لكن حسن التدريب و التخطيط و المناورة الفعالة و الحركية العالية فضلا عن كثافة استخدام المدافع المضادة للطائرات قد أفشل هجمات العدو الجوية و التي زاد عدد طائراته التي استخدمها أكثر من 24 طائرة على الآقل فشلت جميعها في اصابة المدمرتين و نجحت مدافع المدمرتين المضادة للطائرات في اسقاط 3 طائرات و اصابة 3 طائرات أخرى ايضا.
ثانيها: القصف المساعد بواسطة زوارق الصواريخ و التي أطلقت صواريخها لضرب أهداف برية و هي عملياتيا من المرات النادرة التي استخدم فيها صواريخ سطح-سطح في قصف قوات برية و تم ذلك بنجاح و قد انسحبت هذه الزوارق في حركة خداعية تاركة المدمرتين ورائها و هو ما عطل التقييم الاسرائيلي للعملية فقد قامت بعد ذلك المدمرتان بقصف بالغ الشدة على بقية تجمعات القوات الاسرائيلية و تسبب ذلك في خسائر شديدة و أضرار فادحة لحقت بتجمع القوى في تلك المنطقة أيضا و كما تم تمويه أخر بواسطة قصف مدفعي من بورفؤاد و بورسعيد مما أربك القيادة الاسرائيلية بصورة كبيرة.
ثالثهما: البعد المعنوي العام حيث أن التصور الدارج كان بكون البحرية المصرية ستكون عاجزة بل و حتى عبئا يستوجب الحماية بسبب التفوق الجوي الاسرائيلي و ان ذلك سيشكل فعليا سدا مدمرا أمام اية امكانيات للبحرية المصرية و سيجعلها تقبع مستكنة بلا حول و لا طول و كذلك كبعد معنوي عملياتي فقد اثرت هذه العملية في معنويات الجيش الاسرائيلي و بحرية اسرائيل بصورة قوية بحيث أن اسرائيل قد بذلت جهدا لافتا لاخفاء الخسائر الفادحة التي نالتها من جراء هذه الضربة و التي تقدر عدد القذائف التي أطلقت فيها بأكثر من 350 طنا من القنابل المدفعية بالغة القوة و الصواريخ على مساحة لا تزيد على 5 كيلومترات مربعة.
رابعها: الجانب الخفي الذي لم يتكلم عنه أحد هو في كون الاسرائيليين قد خططوا لهجوم مفاجىء باتجاه بورفؤاد و حشدو لذلك أكداسا هائلة من الذخيرة و حضروا معسكرات احتياطية لخدمة قوات خصصت لهذه الغاية كما أقاموا مركزا متقدما لقيادة العمليات و جهزوه بكل ما يلزم لادارة الحرب و قد كان في الموقع ما لا يقل عن 450 ألية و دباية و شاحنة و سيارة عسكرية و قد سببت هذه الضربة القاضية دمارا هائلا و تحطيما تاما لكافة الجهود الاسرائيلية و كما كان في موقع أخر بطارية صواريخ هوك و مجموعة رادارات متطورة مع وسائل تنصت الكترونية كله تم تدميره و قد قررت قيادة الجيش الاسرائيلي الغاء فكرة السيطرة على بورفؤاد و محاولات الاستيلاء على قناة السويس نهائيا.
بسبب كل ذلك تعد هذه العملية من أكثر العمليات البحرية نجاحا في تاريخ البحرية المصرية و توازنا و تعاون أصناف مختلفة بوقت واحد.
 
الإعجابات: yf22
أعلى