صواريخ ATGM مطلقة من مدافع الدبابات

الشهاب

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
28 يونيو 2015
المشاركات
1,567
الإعجابات
6,273
النقاط
113
9K116-1 BASTION / AT-10

التطوير و الوصف

التعين الامريكي للصاروخ هو AT-10 ( رقم الفهرس الصناعي هو 9M117M، واسم الصاروخ هو باستيون Bastion، بمعنى المعقل) بدأ تطويره من قبل مكتب التصميم Design Bureau تولا Tula KBP لبناء الآلات Instrument Building في أواخر السبعينات ودخل الخدمة في عام 1983.
و هو قذيفة قطعة واحدة single-piece راكبة لشعاع الليزر laser beam-riding عيار 100 ملم من الجيل الثالث تجدر الاشارة الى ان T-55 تملك بنية تحقق توافق بين تكوين نظام AT-10 مع انظمة التحكم في اطلاق النار fire-control systems فولنا Volna ( الروسي )، ميريدا Merida (بولندا) أو كلديفو Kladivo (التشيكوسلوفاكيا) .
الاصدارات المعروفة للT-55 المزودة بالنظام تشمل: T-55M، T-55AM، T-55M-1، T-55AM-1، T-55D، T-55D-1، T-55MV، T-55AMV ، T-55AM2PB ( وهي جميعا نماذج للاتحاد الروسي و الدول المرتبطة به Russian Federation and Associated States اختصارا RFAS)،و T-55AM2B (المنتجة في تشيكوسلوفاكيا السابقة) و T-55AM2P (المنتجة في بولندا).




المكونات الرئيسية لقاذفة الصواريخ 9K116 الراكبة للشعاع :
(1) 3UBK10M-1 الطلقة الموجهة guided round (تتالف من صاروخ 9M117 بوزن 19.4 كلغ المركب في وضعية خرطوشة)
(2) نظام التوجيه المركب على متن المركبة يضم :
(a) منظار الرؤية الليلية / نهارية 1K13( متكامل مع باعث ليزري 1K13BZ ) ليحل محل المناظير القياسية للرؤية في الاشعة تحت الحمراء TPN-1M-22-1 لسلسلة دبابات T-55 . جهاز الرؤية مستقر عموديا مع خط الرؤية line of sight المرتبط بنظام استقرار او مستقر stabilised المدفع عيار 100 ملم لكي ينشط نظام الرؤية يتم اطفاء نظام استقرار التسليح الرئيسي و تقلل سرعة التحرك العرضي للبرج نزولا، وذلك لتجنب أي آثار تشويه. بعد ظهور علامة " جاهزية النظام " يمكن للمدفعي إطلاق الصاروخ. صاروخ 9M117M يطلق كهربائيا كما حال انواع الذخيرة القياسية عيار 100 ملم . البطارية المبنية في الصاروخ تشتغل و يشغل الجيروسكوب بدوره . بعد من الاطلاق ب 1.5 ثانية شحنة القذف ejection charge في الخرطوشة تشتعل و يترك الصاروخ جزءه الاسطواني الذي يقذف به . ثم تنكشف أربعة زعانف استقرار ايروديناميكية aerodynamic stabilising fins مركبة على مؤخر القذيفة . وتنشر أيضا اربع زعانف تحكم control fins مركبة في مقدم القذيفة . محرك المداومة الصاروخي sustainer rocket motor يشتعل لمدة 6 ثوان. بعد الاطلاق يتم اطفاء جهاز تسديد laying device القائد و يشغل الليزر لتنبعث منه الاشعة تحت الحمراء الليزرية للتوجيه . الصاروخ يطير اوتوماتيكيا داخل منطقة التوجيه guidance zone التي يشكلها الشعاع المسقط. و كل ما يتبقى للمدفعي ان يفعل خلال الفترة المتبقية هو الحفاظ على رؤيته للهدف حتى يصيبه الصاروخ. خلال كامل مرحلة التوجيه شبه التلقائي semi-automatic guidance phase مستقر او نظام الاستقرار لخط البصر مستقل عن المدفع في كل زوايا السمت والارتفاع. المغير في الموجة الكهرومغناطيسية modulator يشفر شعاع الليزر في مثل هذا النمط لكي تعطي كل نقطة مرجعية reference point في منطقة التوجيه تسلسل زمني دقيق من الترددات frequencies . يتم تحديد العلاقة بين مدة duration الترددات المختلفة من خلال موقع كل نقطة داخل منطقة التوجيه. قطر 6 أمتار لمنطقة التوجيه يبقى ثابت طوال الطيران من خلال التكبير التدريجي للشعاع. المستقبل receiver في الجزء الخلفي من الصاروخ ينقل معلومات عن وضعية الطيران داخل منطقة التوجيه لنظام التوجيه على متن المركبة الذي ينقل أوامر التحكم في الطيران إلى الاربع زعانف سطح التحكم للوجه الخارجي flip-out المركبة في الامام. 9M117M مستقر ايروديناميكيا بواسطة زعانف الاستقرار الاربعة المركبة في المؤخر
(b) تمثل وحدة تحويل الجهد الكهربائي 9S381
(c) نظام الاستقرار المعدل STP-2A (يحل محل نظام STP-2 المعياري)
(d) كشاف الاشعة تحت الحمراء L4 الذي يحل محل الكشاف L-2G.
عندما تكون الدبابة في وضعية السكون static يمكن استخدام هذا النظام لإشتباك مع الاهداف المتحركة والثابتة و المواقع الثابتة أو الأهداف الجوية التي تتحرك ببطء. حدود الاشتباك الفعال بين 100 إلى 4000 متر، مع كون السلاح يملك فترة طيران 13.5 ثانية لبلوغ مسافة 4000 م. في حال وجود خطأ في التوجيه، جهاز التدمير الذاتي تلقائيا يدمر رأس HEAT الحربي خلال فترة بين 26-41 ثانية من لحظة الاطلاق . الوزن الإجمالي يبلغ 27 كغ.
تحمل T-55 ستة صواريخ AT-10
كانت الصواريخ المنتجة مبكرا تملك راس HEAT واحد، ولكن تتوفر نسخة حاليا برأس حربي هيت ترادفي tandem HEAT في صاروخ 9M117M.
في عام 1999، تم الإعلان عن تطوير قذيفة جديدة بمدى اقصى يبلغ 5500 م .




الاصدارات

- 9K116 Kastet عيار 100 ملم
الطلقة الموجهة عيار100 ملم Kastet مشابهة للاصدار باستيون لكن تم تصميمها لتطلق من المدفع المجرور المضاد للدبابات MT-12 عيار 100 ملم. يحتاج المدفع لنظام محدد ليزري laser designator system خاص يركب بالقرب منه لتوجيه قذيفة Kastet. حسب ماهو معلوم فلم يصدر هذا الإصدار . يبلغ مدى الصاروخ الأقصى 5000 م مقارنة مع قاذفة الصواريخ مضادة للدبابات بمدى أقصى 4000 م. القذيفة تحمل التعيين 3UBK10M.
- نظام 9K116 عيار 100 ملم للمركبة BMP-3 ICV
يتم استخدام نفس الصاروخ 9M117M لكن الطلقة لها غلاف دافعة propellant casing مختلف إلى حد كبير بسبب ان المقذوف يطلق من مدفع 2A70 عيار 100 ملم المستخدم في BMP-3. القذيفة تحمل التعيين 3UBK10M3 و تحمل المركبة بشكل اساسي ست طلقات، التي تحمل في حجرة خاصة. وقد تم تصميم الملقم الآلي للمركبة خصيصا لتحميل هذه الأسلحة الموجهة مع القذائف التقليدية عيار 100 ملم .
- بالاضافة لاصدار بمدى 5500 متر.


الاصدارات مع قدرة اختراقها و عياراتها المختلفة

تعينات لصاروخ الباستيون 9M117 بمتوسط اختراق لدروع RHA يبلغ 550 ملم بعد ERA
عيار 100 ملم - التعيين 3UBK10 للمدفع (MT-12)
عيار 100 ملم - التعيين 3UBK10-1 للدبابة (T-55)
عيار 115 ملم - التعيين 3UBK10-2 للدبابة (T-62)
عيار 100 ملم - التعيين 3UBK10-3 للمركبة (BMP-3)
تعيينات للصاروخ 9M117M براس حربي هيت ترادفي بمتوسط اختراق لدرع RHA يبلغ 600 ملم بعد ERA
عيار 100 ملم - التعيين3UBK10M للمدفع (MT-12)
عيار 100 ملم - التعيين3UBK10M-1 للدبابة (T-55)
عيار 115 ملم - التعيين3UBK10M-2 للدبابة (T-62)
عيار 100 ملم - التعيين3UBK10M-3 للمركبة (BMP-3)
تعينات الصاروخ 9M117M1 براس حربي ترادفي بمدى 100-6000 م؛ بقدرة اختراق متوسطة لدرع RHA تبلغ 750 ملم بعد ERA
عيار 100 ملم - التعيين 3UBK23 للمدفع (MT-12)
عيار 100 ملم -التعيين 3UBK23-1 للدبابة (T-55)
عيار 115 ملم - التعيين3UBK23-2 للدبابة (T-62)؛ بمتوسط اختراق لدرع RHA يبلغ 850 ملم بعد ERA
عيار 100 ملم - التعيين 3UBK23-3 للمركبة (BMP-3)؛ بمدى اطلاق 100-5500 م




الوضعية
في الانتاج. وفي الخدمة في RFAS وبعض الدول الأخرى.


المواصفات

مدى الاطلاق : 4000 م
عيار السلاح الرئيسي : 100 ملم
الوزن : 13 كلغ
الطول : 1048 ملم
المركبات التي تحوي القاذف / المدفع :
مركبة المشاة قتال BMP-3
دبابة المعركة الرئيسية T-55
دبابة المعركة الرئيسية T-55AM2
دبابة القتال رئيسي T-62


المصادر المترجم منها
http://www.army-guide.com/eng/product2813.html
https://en.wikipedia.org/wiki/9M117_Bastion
مصدر المقال
http://yazid-armored-vehicles.blogspot.com/2017/02/9k116-1-bastion-at-10.html
 
التعديل الأخير:

الشهاب

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
28 يونيو 2015
المشاركات
1,567
الإعجابات
6,273
النقاط
113
AT-11 Sniper

اولا صاروخ سڤير Svir


التعيين الامريكي للنظام هو AT-11 و التعيين الروسي هو نظام السلاح الموجه سڤير 9K119 Svir، الذي تم تطويره من قبل مكتب التصميم design Bureau تولا Tula KBP لبناء الالات Instrument Building، و يشمل النظام الطلقة round عيار 125 ملم (3UBK20) مع الصاروخ الموجه بالليزر 9M119M مع المتعقب (IK13) المدمج في قناة ليزرية لتوجيه الصاروخ و محول الجهد الكهربائي 9S831 .
يطلق الصاروخ من المدفع الأملس عيار 125 ملم المثبت في بعض اصدارات T-72 بما في ذلك T-72B و النسخة التصديرية T-72S. و دخل النظام الخدمة حوالي عام 1994.




تركيب هذه القذيفة الموجهة بالليزر يمكن من استهداف الأهداف خارج المدى الفعال effective range الطبيعي للتسليح الرئيسي عيار 125 ملم للدبابات. يحمل نموذجيا ستة صواريخ Svir في الدبابة. حسب المصادر الروسية الصاروخ له احتمالية ضرب hit probability تبلغ 80 في المائة على الأقل.
الصاروخ هو نفسه المستخدم في نسخة نظام السلاح Refleks ، ولكن وزن الطلقة العام أخف مما يشير إلى تقليل في الحشوة الدافعة propellant charge. يستخدم النظام مشفر شعاع التوجيه الليزري في مجمع الرؤية 1K13-49 ، والذي يتم تركيبه في مكان جهاز الرؤية الليلية الثانوي للمدفعي TPN-1-49 . نظام التحكم في إطلاق النار يحمل التعيين 1A40-1. الراس الحربي هو راس HEAT ( مضاد دبابات شديد الانفجار ) (High-explosive anti-tank ) زنة 4.2 كلغ يمكن ان يخترق ما يصل الى 700 ملم من الدروع.




سڤير Svir يعمل بنفس المبادئ الموصوفة لعائلة باستيون Bastion ( تعيين الناتو AT-10 Stabber) مع ركوب فعال effectively riding للصاروخ في وسط قمع الليزر laser funnel الذي يتم إنشاؤه من قبل باعث ليزر laser emitter جهاز الرؤية 1K13. ويضمن modulated تردد الشعاع في قطاعات مختلفة different sectors حول القمع بحيث إذا انحرف deviates الصاروخ فنظام التوجيه على متن الصاروخ يمكنه الكشف عن حركة غير طبيعية abnormal movement وتصحيح مسار الطيران بحيث ينتقل الصاروخ مرة أخرى إلى مركز شعاع التوجيه guidance beam . يستخدم نظام التوجيه مؤقت timer بحيث يتم تبديل قطر قمع الليزر بشكل دوري . وهذا يعني أن الصاروخ يرى بشكل فعال قطر نفق ليزر laser tunnel diameter ثابت نسبيا وهو يتحرك على طول مسار طيرانه flight trajectory.
في بداية انتاج الصواريخ الموجهة ليزريا 9M119M كانت تحوي رأس حربيHEAT واحد ولكن أحدث الإصدارات تملك رأس حربي هيت ترادفي tandem HEAT للتفوق على اهداف بدروع تفاعلية متفجرة explosive reactive armour اختصار ERA.


حالة النظام
في الانتاج. و في الخدمة في دول RFAS ( الاتحاد الروسي و الدول المرتبطة به ) (Russian Federation and Associated States). و معروض للتصدير.

المركبات التي تحويه
دبابةT-72B MBT ( في المدفع /قاذف الصواريخ gun/missile launcher عيار 125 ملم - لجيوش RFAS)
دبابة T-72S MBT عيار (في المدفع /قاذف الصواريخ gun/missile launcher عيار 125 ملم - المعروضة للتصدير).


ثانيا صاروخ الريفليكس Refleks

يتم استخدام Refleks في دبابة T-90 الروسية و M-84AS الصربية وبعض اصدارات دبابات T-80 و T-84 . كما تم إنتاجه من قبل جمهورية الصين الشعبية People's Republic of China ليستخدم في دبابة Type 98 كما وقعت ووزارة الدفاع الهندية Indian defence ministry عقدا مع شركة (BDL) بهارات دايناميك المحدودة Bharat Dynamic Limited في حيدر أباد ، وهي شركة قطاع عام تحت ادارة قسم الإنتاج الدفاعي Department of Defence Production ، لتوريد الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات INVAR (فرد في عائلة ريفليكس) للجيش الهندي. قامتBDL بتصنيع هذه الصواريخ في إطار التعاون التقني مع روسوبورون اكسبورت Rosoboronexport. و التي يمكنها ايضا ان تطلق من المدفع المضاد للدبابات 2A45 Sprut-B .



صواريخ INVAR 9M119M و INVAR 9M119M1 ( او INVAR-M) تطلق من مدفع القذائف عيار 125 ملم، كقذيفة، ولكنها تعمل مثل الصواريخ الموجهة. الصاروخ زنة 17.2 كلغ (37.8 رطل) و طول 690 ملم (27.1 بوصة) ، وله زعانف منبثقة الى الخارج pop-out (مع اتساع محيط 69 + 250 ملم) التي تساعد في التوجيه ( تركب شعاع الليزر، الذي يتحكم فيه مدفعي الدبابة). الصاروخ يبلغ مداه الأقصى 5000 متر بسرعة 350 متر في الثانية (17.69 ثانية كحد أقصى لزمن الطيران). صاروخ INVAR يمكن الدبابة ان تضرب اهداف في ضعف مدى قذائفها عيار 125 ملم . رأسه الحربي ترادفي يمكنه ان يخترق درع بسماكة تصل الى 900 ملم (35.4 بوصة). صاروخ 9M119M "INVAR" دخل الخدمة عام 1992، والصاروخ 9M119M1 INVAR-M دخل الخدمة في النصف الثاني من التسعينات.
اما الصواريخ الموجهة 9M119F و9M119F1 بمفعول شديد الانفجار فهي مخصصة لهزيمة الأفراد .


المواصفات




المدى: Svir بين 75 إلى 4000 م ; Refleks بين75 إلى 5000 م
الوزن (الطلقة كاملة): Svir بوزن 28 كلغ; Refleks بوزن 24.3 كلغ
وزن الصاروخ: Svir صاورخه بوزن 16.5 كلغ ; Refleks صاروخه بوزن 17.2 كلغ
الرأس الحربي: هيت ترادفي Tandem HEAT
قدرة الاختراق: 700-900 ملم في دروع RHA
مدة الطيران لمسافة 4000 م هي11.7 ثانية
مدة الطيران لمسافة 5000 م هي 17.6 ثانية
سعر الوحدة 37500 دولار


المصادر المترجم منها
http://www.army-guide.com/eng/product3666.html
https://en.wikipedia.org/wiki/9M119
مصدر المقال
http://yazid-armored-vehicles.blogspot.com/2017/02/at-11-sniper.html
 

الشهاب

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
28 يونيو 2015
المشاركات
1,567
الإعجابات
6,273
النقاط
113
انور شراد
فكرة إطلاق صاروخ موجه من سبطانات مدافع دبابات المعركة الرئيسة ، تولدت في العام 1958 ، عندما وافقت قيادة الجيش الأمريكي على طلب البحث في مشروع "نظام سلاح العربات المقاتلة" والذي أثمر في العام 1959 عن تطوير أول مدفع قاذف للصواريخ من عيار 152 ملم أطلق عليه XM81 ، جري تثبيته لاحقاً على عربة الاستطلاع الخفيفة المسلحة M551 Sheridan . طور عن المدفع القاذف XM81 نسخة مشابهه أطلق عليها XM162 مثبتة على دبابة معركة رئيسة من طراز M60A2 . ثم لاحقاً وفي منتصف الستينات طورت نسخة من نفس العيار بسبطانة أطول لصالح مشروع الدبابة المشتركة MBT-70 ، أطلق عليها XM150 . جميع هذه المدافع محلزنة الجوف كانت قادرة على إطلاق قذائف تقليدية مستقرة بالدوران ، ولكن المدفعان XM81 وXM162 كانا الوحيدين اللذين لا يستطيعان إطلاق قذائف ذات سرعات عالية خارقة للدروع ، لأسباب تخص طول سبطانة المدفع . في الحقيقة انحصرت قدراتهم في إطلاق قذائف شديدة الانفجار مضادة للدروع HEAT بسرعة فوهة تبلغ 683 م/ث ، في حين أثبت المدفع القاذف XM150 مع طول سبطانته الأفضل ، ليس فقط في قدرته على إطلاق قذائف HEAT ومقذوفات أخرى منخفضة السرعة ، بل أيضاً في إطلاق مقذوفات الطاقة الحركية نوع APFSDS مع سرعة فوهة تبلغ 1490 م/ث .


المشاريع الغربية في النهاية أخفقت في تبنيها من قبل قواتها المسلحة أو حتى الوصول لأسواق السلاح !! وربما أهمها اللاهات الإسرائيلي الذي مثل عينة من حالة "عدم قبول المبدأ"
بدأت الأفكار السوفييتية في مجال الصواريخ المقذوفة من الدبابات تظهر في العام 1956 ، عندما أمر رئيس الوزراء آنذاك "نيكيتا خروشوف" Nikita Khrushchev مصنع الأسلحة والمعدات الثقيلة V.A. Malyshev (التسمية تنسب لرجل السياسة السوفييتي المعروف Vyacheslav Malyshev والمصنع ينتج محركات الديزل ومكائن الزراعة وآليات التصنيع الثقيلة ، ولكنه أشتهر بصناعة الدبابات بما في ذلك الدبابة T-34 أثناء الحرب العالمية الثانية ، ولاحقاً خلال الحرب الباردة الدبابات T-64 وT-80) لغرس تصورات وأفكار جديدة عند تصميم دبابات القتال الرئيسة . جزء من هذه الأفكار كان يتعلق بتطوير مقذوفات صاروخية موجهة تطلق من الدبابات السوفييتية ، كانت باكورتها مدمرة الدبابات IT-1 أو المشروع Obiekt 150 الذي طور العام 1957 من قبل رئيس المصممين ليونيد كارتسيف Leonid Kartsev على أساس هيكل الدبابة T-62 ولكن بدون مدفع رئيس ، حيث زودت العربة بصواريخ من نوع 2K4 "Dragon" .

في شهر مارس من العام 1963 أمر مجلس الوزراء السوفييتي مكاتب التصميم بالبدء بتطوير منظومتي صواريخ تطلق من الدبابات ، أحدهما أطلق عليها Astra والأخرى أطلق عليها Rubin وذلك بهدف المفاضلة بينهما واختيار الأفضل . كلتا المقذوفات كان لها سرعة تفوق سرعة الصوت supersonic ، ومعدة للإطلاق من سبطانات مدافع الدبابات محلزنة الجوف من نوع D-126 عيار 1255 ملم التي جهزت الدبابة التجريبية Obiekt 775 من أنتاج مكتب المصمم P. P. Isakovv في بداية الستينات (طاقم من فردين فقط) . النظام الأول الذي عمل على مشروعه مكتب OKB-16 ألغي في شهر مارس من العام 1964 . في حين استمر العمل على تطوير النظام Rubinn الصاروخي (أو Ruby وتعني الياقوت) في مكتب تصميم وبناء المكائن Kolomna KBM تحت إشراف المصمم B.I.Shavyrin . واختير للصاروخ الذي بلغ مداه الأقصى 4 كلم نظام توجيه وقيادة راديوي radio command ، لكنه أيضاً عانى من مصاعب تقنية تخص قدرات نظام التوجيه والرأس الحربية ، كما أن تصميم الدبابة Obiekt 775 أظهر تعقيد كبير في التصميم ونواحي قصور عديدة ، بما في ذلك الرؤية المحدودة للطاقم .
من موضوع سابق
وأكدت افتراضات الخبراء على توافر صواريخ موجهة لT-14 حسب بيان لمكتب التصميم المتخصص НТИИМ الذي أعلن عن اختبار إطلاق ناجح لصواريخ موجهة من اجل مدفع 152ملم ل T-14 و المدفع الذاتي Koalitsiya-SV ولكن المطورين يرفضون ذكر خصائص الأداء الدقيقة للمركب، مشيرين إلا أن هذه الذخائر سوف تكون وسيلة ناجحة لتجاوز أنظمة الدفاع الجوي المتطورة القادرة على اسقاط الصواريخ، فضلا عن كونها تملك قدرات حرب الكترونية EW مضادة للتشويش مما يشير إلى أن هذه الذخيرة ليست مصممة لمواجهة الدبابات، بل لمواجهة انظمة الصواريخ المضادة للطائرات أو مراكز القيادة والتي من المرجح ان تكون في متناول دبابة T-14 وفقا لما خرج من بيانات عن هذا الصاروخ، الصواريخ الان يتم اختبارها و هي تتميز بمحرك صاروخي يعطيها مدى كبير، قد يكون بين 30-50 كيلومترا

الصواريخ التي تتوفر عليها حاليا T-14 "Armata"

مثل سابقتها من الدبابات فإن T-14 قادرة على إطلاق صواريخ من خلال مدفعها مثل المجمع الصاروخي Refleks-M حسب خبراء لمجلة OE Watch الامريكية.
و حسب فيكتور مورخوفيسكي فان المدفع عيار 152 ملم يتناسب مع ATGM "كورنيت" بمدى مضاعف (10 كم بعد ان كان 5 كم) و قدرة اختراق (1400 ملم بعد ان كانت 850 ملم) مقارنة مع عيار 125 مم بصواريخ Refleks-M
كما يوجد نوع من صواريخ "كورنيت" الذي هو 9M133FM-3 للدفاع الجوي، الذي و إلى حد كبير متفوق على صواريخ INVAR-M الموجودة ضمن صواريخ ريفلكس-ام، والتي يمكنها اصابة طائرات الهليكوبتر، ولكن بمدى اكبر بالضعف لصواريخ الكورنيت (10 كم) بل الأهم من ذلك،انه تم تصميم هذا الصاروخ خصيصا لتدمير الأهداف الجوية على ارتفاعات تصل إلى 9 كم التي تتحرك بسرعة تصل إلى 900 كلم / ساعة. يرى العديد من الخبراء الروس انه بسبب المدفع عيار 152 ملم فان الارماتا ستقوم بمهام الدفاع الجوي ايضا ؟
يلاحظ أنه لا حاجة ماسة إلى اطلاق الصواريخ من مدفع 152 مم لل 14 T لانها صممت للعمل في مجموعة تكتيكية مع T-15 التي هي مسلحة بالفعل بالكورنيت و بشكل اكثر فعالية "حيث انها تملك منصة اطلاق"
 

الشهاب

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
28 يونيو 2015
المشاركات
1,567
الإعجابات
6,273
النقاط
113
9K112 Kobra

تعيين الناتو للنظام هو AT-8 Songster (رقم الفهرس الصناعي الروسي هو 9M112 واسمه هو Kobra) طور من قبل مكتب التصميم تولا Tula KBP لبناء الالات في منتصف السبعينات، وهو الجيل الثاني لسلاح القاذفة المدفع gun-launched عيار125 ملم المتكون من جزئين two-part .نظام الصواريخ المضادة للدبابات هذا يملك توجيه SACLOS ( قيادة نصف تلقائية الى خط البصر ) (Semi-automatic command to line of sight) . وتطلقه بجانب المدافع الرئيسية للT-64 مدافع دبابات T-80 ايضا . تصميمه الأحدث مستند على نفس مفهوم تصميم نظام 9M119 (تعيين الناتو AT-11 ).



التطوير

بدأ تطوير الجيل الأول الاول لدبابات الصواريخ missile tanks السوفيتية في عام 1956 عندما اعطي الامر لمصنع ماليشيف V.A. Malyshev من قبل نيكيتا خروتشوف Nikita Khrushchev لترسيخ "فكر جديد" في مكاتب تصميم الأسلحة. وكان جزء من هذا "الفكر الجديد" تطوير دبابات الصواريخ، متضمنة حينها اطلاق دبابة IT-1 لصاروخ Drakon و تسليح Obiekt 297 بصاروخ Taifun. ومع ذلك فشلت هذه التصاميم المبكرة للدبابات . وكان للدبابة المسلحة بالصواريخ منطقة موت فقط 300 متر من حولها، حيث لا يمكن ان تدخل الاهداف الى هذا المدى و أيضا حجم الصواريخ المبكرة الكبير حد من قدرة تحميلها.
وأدت هذه القيود إلى تطوير نظام هجين، حيث يطلق الصاروخ من خلال سباطنة المدفع الرئيسي للدبابات. وكان الجيل الأول من هذا المفهوم مطبق في دبابة Obiekt 775 ، المسلحة بمدفع عيار 125 ملم الذي يمكنه أن يطلق القذائف الصاروخية الغير موجهة شديدة الانفجار، أو القذائف الموجهة والمقادة راديويا. كانت تسمى القذيفة الموجهة Rubin، والقذيفة غير موجهة سميت Bur. الدبابة يمكن أن تحمل 24 صاروخا Rubin و 48 قذيفة صاروخية Bur. المشروع فشل، كما ان الراس الحربي بالشحنة المشكلة في Rubin لم يكن فعال بما فيه الكفاية، وكانت هناك مخاوف من أن وصلة قيادة الصواريخ يمكن التشويش عليها.
استمر التطوير خلال الستينات. لكن في السبعينات فقط صار هناك اهتمام جدي بالمفهوم مجددا. وربما كان هذا بسبب ثلاثة عوامل:
- تطوير الولايات المتحدة لنظام صواريخ مدفع 152 ملم للدبابات M551 Sheridan و M60A2 (الذي فشل).
- تطوير صواريخ الناتو المضادة للدبابات مثل نظام TOW و نظام Euromissile HOT والتي كانت أفضل دقة في المدى الطويل من مدافع الدبابات المعاصرة.
- التهديد المتزايد من المروحيات مثل AH-1 Cobra. بحيث الصواريخ يمكن أن توفر قدرا من الحماية ضد المروحيات التي تحلق على ارتفاع منخفض .
بدأ تطوير الجيل الثاني من المقذوفات الموجهة السوفيتية المطلقة من الانابيب في السبعينات. و كان النظام الصاروخي Kobra في منافسة مع نظام Gyurza الموجه بالاشعة تحت الحمراء . نظام التوجيه بالأشعة تحت الحمراء للصاروخ Gyurza كان يملك مشاكل و بالتالي تم وضع Kobra في حيز الإنتاج. و ثبت نظام 9K112 لأول مرة على نسخة جديدة من T-64B في عام 1976. ثم على T-80B في عام 1978 . و استمر تطوير نظام Gyurza ، و الغي نظام التوجيه بالأشعة تحت الحمراء لصالح التوجيه الراديوي - ثم طور ليصبح يحمل اسم Shturm أو AT-6 Spiral.




الوصف

يتكون صاروخ 9M112 Kobra من قسمين:
- قسم الراس 9M43 الذي يحتوي على راس الشحنة المشكلة الحربي 9M129 و محرك المداومة 9D129.
- قسم الذيل 9B447 الذي يحتوي على البطارية، ومتحكمات الطيران و مصدر انارة لنظام التوجيه في الدبابة نحو الهدف وهوائي صغير لتلقي الأوامر من الدبابة.
يتم تخزين القسمين المنفصلين في الملقم الآلي للدبابة بنفس الطريقة المتبعة مع الطلقات عيار125 ملم التقليدية . و عندما ترفع القذيفة في المدفع يعاد ربط النصفين معا.
الصاروخ يمكن أن يطلق بثلاث طرق :
النموذج الأساسي - يكون برفع المدفع ب 3 درجات فوق خط البصر لتقليل كمية الغبار الناتجة عن إطلاق الصواريخ. هذا أمر بالغ الأهمية لأن المدفعي في الدبابة عليه ان يرى كل من الهدف ومصدر الانارة في الجزء الخلفي من الصاروخ من أجل أن يكون قادر على توجيه الصاروخ إلى الهدف. يستخدم نظام الصواريخ هذا توجيه SACLOS، و كل ما على المدفعي القيام به هو الحفاظ على الشكل المتقاطع (في جهاز الرؤية) مركز على الهدف و سيقوم نظام التحكم في اطلاق النار 1A33 بتصحيح المسار، و يرسله للصاروخ. وتقدر دقة الصاروخ في مدى 4000 م بحوالي 80٪ في هذا النموذج.
النموذج البالستي - يرفع المدفع 3 درجات فوق خط البصر. ثم يطير الصاروخ 3-5 متر فوق خط بصر للمدفعي ، وينخفض إلى خط البصر قبل الوصول إلى الهدف مباشرة. وهذا يقلل كذلك من كمية الغبار الخارجة في طيران الصاروخ،و يقلل من فرصة فقدان سيطرة نظام التوجيه على الصاروخ.
نموذج حالة الطوارئ - وهذا النموذج يستخدم فقط في حالة ظهور هدف فجأة في بعد 1000 م ويكون الصاروخ محمل بالفعل. و يحقق المدفع 40 دقيقة قوسية ( ثلثي درجة ) من فوق خط البصر للهدف، ويتم تنشيط وصلة القيادة في وقت مبكر. احتمال إصابة الهدف أقل في هذا النموذج.
الصاروخ لديه سرعة فوهة 125 متر / ثانية ، و تبلغ سرعته القصوى 800 م / ث ، لكن السرعة المتوسطة فى حدود 350-400 مترا في الثانية. زمن الطيران إلى مسافة 4000 مترهو 9-10 ثواني. الصاروخ لديه راس هيت HEAT واحد بزنة 4.5 كلغ ، الذي يمكنه اختراق حوالي 600 ملم من دروع RHA.


الاصدارات

9M112 - النسخة الأساسية للصاروخ، دخلت الخدمة في عام 1976 كجزء من نظام الصواريخ 9K112 في دبابة T-64B.
9M112M - تعديل محسن تم اختباره في عام 1977، واعتمد في عام 1978 كجزء من نظام الصواريخ 9K112-1 في دبابة T-80B، و حسن اختراقه للدروع بنسبة 20٪. دخل الإنتاج في عام 1979.
9M112M2 – 9M112 اصدار بقدرة اختراق الدروع مرتفعة بنسبة 40٪ مقارنة مع النموذج الأولي، بدأت التجارب عليه عام 1983. ظلت أبعاد الصاروخ و ظروف التشغيل دون تغيير.
9M124 - اصدار من الصاروخ 9M112M2 مماثل في التصميم، ولكن لديه رأس حربي أكثر قوة (زيادة قدرة اختراق الدروع بنسبة 80٪ مقارنة مع الاصدار الأساسي للصاروخ)
9M128 - نظام صاروخي مطور يسمى "Agona" مع رأس حربي ترادفي. بدأ تطويره في عام 1984. ولكن، في عام 1985، دخلت أنظمة صواريخ Svir وRefleks للخدمة بدلا من "Agona". ومع ذلك، في عام 1986، "Agona" دخلت state tests، وفي عام 1988 تم وضعها في الخدمة.


المواصفات

النوع : صاروخ مضاد للدبابات
مكان المنشأ : الاتحاد السوفياتي
مكتب التصميم : Tula KBP
تاريخ الخدمة : في الخدمة منذ 1976 إلى الوقت الحاضر
سنوات التصميم : السبعينات
سنوات الانتاج : 1975–1979 (9M112) و 1979–1984 (9M112M)
الاصدارات : 9M112M، 9M112M2، 9M124
الوزن : 23.2 كلغ
المدى الفعال : 100-4000 متر
وزن الرأس الحربي : 4.5 كلغ
التوجيه : SACLOS بحزمة امواج الراديو UHF


المصادر المترجم منها
https://en.wikipedia.org/wiki/9K112_Kobra
http://www.army-guide.com/eng/product2814.html
مصدر المقال
http://yazid-armored-vehicles.blogspot.com/2017/02/9k112-kobra.html
 
التعديل الأخير:

الشهاب

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
28 يونيو 2015
المشاركات
1,567
الإعجابات
6,273
النقاط
113
صاروخ ATGM جديد للارماتا T-14

تحصلت دبابة T-14 Armata الروسية على صاروخ جديد موجه. وقد أدرج في الحمولة المحتملة لذخيرة مدفع 125 ملم الخاص بالارماتا . وحسب صحيفة ازفستيا Izvestia اليومية فانه لا توجد دروع حماية حديثة للدبابات يمكنها النجاة من ضربة الصاروخ لانه قادرة على اختراق الدروع ضعف كثافة دروع الدبابة الامريكية ابرامز Abrams. كما قالت شركة أورالفاغونزافود Uralvagonzavod إن البناء التركيبي modular ( الخاص بالارماتا) يسمح بتركيب أي أسلحة حديثة وإدخال اي حمولة جديدة .




يستخدم الصاروخ الجديد تقنية صاروخ Reflex-M 9K119M الموجه المؤسس على مبادئ اطلاق النار الحديثة. ويشتمل مجمع السلاح الجديد على ذخيرة مدفعية تضم صاروخا موجها وقاذف thrower ( شحنة دافعة)لاطلاق الصاروخ من المدفع. للصاروخ حجم قذيفة تجزئة شديدة الانفجار high-explosive fragmentation shell القياسية لمدفع 125 ملم. يتم إطلاق الصاروخ كقذيفة عادية من المدفع. ثم يشغل محركه و يطير إلى الهدف. يعمل نظام التصويب المدمج في الارماتا على تتبع الهدف تلقائيا بينما يتحكم في طيران الصاروخ ، لكن المشغل يمكن أن يتدخل في أي وقت لضبط الصاروخ على المسار. النماذج السابقة لصواريخ ATGM المطلقة من المدافع لم يكن لها نظام تهديف تلقائي. فيتم التحكم في الصاروخ يدويًا و تعديل التصويب بواسطة عصا تحكم.

نظام التصويب الجديد يجعل الصاروخ عالي الدقة والموثوقية . الصاروخ يطير على طول شعاع الليزر مما يجعل من المستحيل تقريبا أن يفقد المسار. لن يخسر الهدف حتى لو قام الخصم بإستعمال ستائر الدخان أو لجئ إلى تمويه اخر. وبذلك سيزيد السلاح الجديد من القدرات القتالية لوحدات الدبابات. يمكن للصاروخ تدمير الأهداف بفعالية على مسافة تزيد عن خمسة كيلومترات. وأظهرت النمذجة Modeling أنه على مثل هذه المسافة ( 5 كلم ) لا تترك الارماتا أي فرصة لقتالها مع الدبابات الأجنبية ( غير الروسية) الموجودة. يمكن للصاروخ اختراق صفيحة مدرعة ( يفترض انها صفيحة RHA ) بسمك يقترب من متر واحد .و هو ينفذ بسهولة في الدروع التفاعلية . ازدادت قدرته لاختراق الدروع بفضل الرأس الحربي الترادفي tandem warhead الخاص والثقل الكبير للذخيرة. يدمر الصاروخ مركبات تتحرك بسرعة تصل إلى 70 كم / ساعة.
وسيتم تطوير الصاروخ ليقدر على اسقاط طائرات هليكوبتر والطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض. وحسب الخبير أليكسي خلوبوتوف Alexey Khlopotov " لكون الدبابات الروسية مسلحة بمدفع 125 ملم فإن هذا يرفع بقوة كفاءة الأنظمة المضادة للدبابات . وكلما زاد قطر تجويف الشحنة التراكمية في الصاروخ كلما زادت فعاليته".


من جهة اخرى و حسب صحيفة ازفستيا فقد اعتاد البنتاغون Pentagon على النظر الى الأنظمة المضادة للدبابات المدمجة (في الدبابات) باعتبارها غير واعدة. لكن في السنوات القليلة الماضية تم إطلاق برامج جيدة التمويل لبناء جيل جديد من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. و على وجه الخصوص يتم تصميم هذه الأسلحة لتعديلات محتملة على دبابة ابرامز .

https://yazid-armored-vehicles.blogspot.com/2018/09/atgm-t-14.html
 

algerian triumph

الهادر
عضو مميز
إنضم
30 أبريل 2018
المشاركات
1,795
الإعجابات
6,643
النقاط
113
صاروخ ATGM جديد للارماتا T-14

تحصلت دبابة T-14 Armata الروسية على صاروخ جديد موجه. وقد أدرج في الحمولة المحتملة لذخيرة مدفع 125 ملم الخاص بالارماتا . وحسب صحيفة ازفستيا Izvestia اليومية فانه لا توجد دروع حماية حديثة للدبابات يمكنها النجاة من ضربة الصاروخ لانه قادرة على اختراق الدروع ضعف كثافة دروع الدبابة الامريكية ابرامز Abrams. كما قالت شركة أورالفاغونزافود Uralvagonzavod إن البناء التركيبي modular ( الخاص بالارماتا) يسمح بتركيب أي أسلحة حديثة وإدخال اي حمولة جديدة .




يستخدم الصاروخ الجديد تقنية صاروخ Reflex-M 9K119M الموجه المؤسس على مبادئ اطلاق النار الحديثة. ويشتمل مجمع السلاح الجديد على ذخيرة مدفعية تضم صاروخا موجها وقاذف thrower ( شحنة دافعة)لاطلاق الصاروخ من المدفع. للصاروخ حجم قذيفة تجزئة شديدة الانفجار high-explosive fragmentation shell القياسية لمدفع 125 ملم. يتم إطلاق الصاروخ كقذيفة عادية من المدفع. ثم يشغل محركه و يطير إلى الهدف. يعمل نظام التصويب المدمج في الارماتا على تتبع الهدف تلقائيا بينما يتحكم في طيران الصاروخ ، لكن المشغل يمكن أن يتدخل في أي وقت لضبط الصاروخ على المسار. النماذج السابقة لصواريخ ATGM المطلقة من المدافع لم يكن لها نظام تهديف تلقائي. فيتم التحكم في الصاروخ يدويًا و تعديل التصويب بواسطة عصا تحكم.

نظام التصويب الجديد يجعل الصاروخ عالي الدقة والموثوقية . الصاروخ يطير على طول شعاع الليزر مما يجعل من المستحيل تقريبا أن يفقد المسار. لن يخسر الهدف حتى لو قام الخصم بإستعمال ستائر الدخان أو لجئ إلى تمويه اخر. وبذلك سيزيد السلاح الجديد من القدرات القتالية لوحدات الدبابات. يمكن للصاروخ تدمير الأهداف بفعالية على مسافة تزيد عن خمسة كيلومترات. وأظهرت النمذجة Modeling أنه على مثل هذه المسافة ( 5 كلم ) لا تترك الارماتا أي فرصة لقتالها مع الدبابات الأجنبية ( غير الروسية) الموجودة. يمكن للصاروخ اختراق صفيحة مدرعة ( يفترض انها صفيحة RHA ) بسمك يقترب من متر واحد .و هو ينفذ بسهولة في الدروع التفاعلية . ازدادت قدرته لاختراق الدروع بفضل الرأس الحربي الترادفي tandem warhead الخاص والثقل الكبير للذخيرة. يدمر الصاروخ مركبات تتحرك بسرعة تصل إلى 70 كم / ساعة.
وسيتم تطوير الصاروخ ليقدر على اسقاط طائرات هليكوبتر والطائرات التي تحلق على ارتفاع منخفض. وحسب الخبير أليكسي خلوبوتوف Alexey Khlopotov " لكون الدبابات الروسية مسلحة بمدفع 125 ملم فإن هذا يرفع بقوة كفاءة الأنظمة المضادة للدبابات . وكلما زاد قطر تجويف الشحنة التراكمية في الصاروخ كلما زادت فعاليته".


من جهة اخرى و حسب صحيفة ازفستيا فقد اعتاد البنتاغون Pentagon على النظر الى الأنظمة المضادة للدبابات المدمجة (في الدبابات) باعتبارها غير واعدة. لكن في السنوات القليلة الماضية تم إطلاق برامج جيدة التمويل لبناء جيل جديد من الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى. و على وجه الخصوص يتم تصميم هذه الأسلحة لتعديلات محتملة على دبابة ابرامز .

https://yazid-armored-vehicles.blogspot.com/2018/09/atgm-t-14.html
https://topwar.ru/146657-armata-poluchila-novuju-upravljaemuju-raketu.html
 
أعلى