وكالة الدفاع الصاروخي تختار اربع شركات لتطوير المستشعر الفضائي

mgu

قيادة اركان
عضو مميز
إنضم
13 أكتوبر 2015
المشاركات
1,914
الإعجابات
5,782
النقاط
113


ستقوم شركات Northrop Grumman و Raytheon و Leidos و L3Harris بتطوير تصميمات متنافسة لبرنامج مستشعر الفضاء المخصص لتتبع الصواريخ البالستية والهايبرسونيك وأعلنت وكالة الدفاع الصاروخية عن منح كل شركة من الشركات السابقة عقد بقيمة 20 مليون دولار لتصميم النماذج. العروض الأربعة المتنافسة تم اختيارها من بين 12 عرض تقدم للبرنامج تبعا لوكالة الدفاع الصاروخي. اجتذاب العروض تم من قبل مركز أنظمة الصواريخ والفضاء التابع لسلاح الجو الأمريكي بالنيابة عن وكالة الدفاع الصاروخي. البرنامج اصبح يعرف باسم HBTSS بعد ان كان يطلق عليه سابقا برنامج Space Sensor Layer وتبعا للعقد على كل شركة تصميم مستشعر بحلول 31 تشرين الأول عام 2020.

العقد يأتي بعد 10 اشهر من كشف إدارة ترامب عن مراجعة الاستراتيجية الدفاعية الصاروخية والتي دعت لنشر مستشعرات فضائية لمراقبة وكشف وتعقب مركبات الهايبر سونيك الانزلاقية المناروة من أي مكان في العالم. المستشعر الفضائي سيتمتع بقدر من المرونة في الحركة لا تعرقلها القيود الجغرافية التي تفرض على المستشعرات الأرضية.

امتلكت الولايات المتحدة ومنذ عام 1990 درع صاروخي وهو عبارة عن شبكة من الرادارات الأرضية والبحرية والجوية بالإضافة الى الصواريخ الاعتراضية لحماية الأراضي الامريكية من الصواريخ البالستية التي يتم اطلاقها من دول كايران وكوريا الشمالية. برنامج HBTSS سيضيف قدرات جديدة لكشف مركبات الهايبرسونيك الانزلاقية المتقدمة والتي يتم تطويرها في الصين وروسيا والتي لا يمكن اكتشافها باستخدام الأنظمة الحالية بعد مرحلة الدفع الأولية وذلك تبعا لتوم كاراكو الذي يعمل كمحلل في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية. كاراكو وصف العقد الممنوح بانه خطوة في الاتجاه الصحيح وقال من الجيد اننا نتحرك في هذه المهمة لان الوقت يمر والحاجة ملحة لتعقب الصواريخ البالستية والهايبر سونيك.
Missile Defense Agency selects four companies to develop space sensors

 
أعلى