TOS -1A تحصل على صواريخ بمدى 10 كم

KLKAMASH

قيادة اركان
إنضم
22 فبراير 2016
المشاركات
4,602
الإعجابات
9,495
النقاط
113
نظام قاذف اللهب يحصل على أحدث صواريخ بمدى 10 كم

11403406_844381548980403_6144390229161400467_n.jpg




اعلنت وزارة الدفاع والشركة القابضة "فيوجن" الانتهاء من اختبار صاروخ فريد بمدى 10 كم من آلات القتال الأكثر شراسة في ترسانة الجيش الروسي - نظام قاذف اللهب الثقيل TOS-1A "الشمس الحارقه ". أحدث المنتجات، وهي قادرة على حرق العدو في التحصينات والقوات والعربات المدرعة في المنطقة من عدة آلاف متر مربع على مسافة 10 كم من موقف قاذفة.
- اختبار أحدث صاروخ حاليا . ونحن نخطط لإنجاز العمل قبل نهاية هذا العام - وقال "الأخبار" وممثل عن وزارة الدفاع الروسية، مطلع على الوضع. - عند حفظ الوزن والخصائص حجم الجيل السابق من قذيفة - M0.1.01.04M - كان قادرا على زيادة ليس فقط مجموعة، ولكن أيضا قوة الذخيرة الرأس الحربي الحراري.
مبدأ التشغيل من الذخائر الحراريه سحابة رذاذ الهباء الجوي من الوقود وتفجر لاحقا. ينشئ الانفجار موجة صدمة قوية، وتدمير فعال للقوى العاملة والمعدات وتعزيزات العدو. أيضا، بعد التفجير يحدث فراغ هوائي الذي يؤدي إلى ضغط قاتل.
على الرغم من أن الخصائص الدقيقة للصواريخ الجديده لا تزال مبهمه ، وفقا ل "ازفستيا"، ومجموعة من العناصر الجديدة، مقارنة مع M0.1.01.04M القديمه قد زاد بمقدار نصف إلى مرتين من 5-6 كم لتصل إلى 10 كم.
الشركة القابضة "NPO" سبيكة "،" الأخبار "وأكد أن أحدث التجارب الصاروخية جرت ، لكنه رفض الادلاء بمزيد من التفاصيل.
- في كثير من الأحيان "الشمس الحارقه " يدعى عن طريق الخطا بالنظام المدفعي. ولكن في واقع الأمر هو في الواقع دبابه الحرب، الذي يعمل في التشكيلات القتالية للمشاة. على وجه الخصوص، ولذلك عززت قاذفات CBT والتي شنت على هيكل من الدبابات، - يقول "إزفستيا" المؤرخ العسكري اليكسي المتاعب. - وبما أن تجربة الحرب الحديثة، والزيادة البعيدة المدى لاطلاق النار من المضادة للدبابات يجعل CBT عرضة للتدمير للغاية. وبالتالي، فإنها تحتاج إلى الانسحاب من الحافة الأمامية من لخطر النار. يجب أن تأخذ بعين الاعتبار الخبرة للعمل العسكري الحالي في سوريا، حيث يستخدم المسلحون ما استولوا عليه من "كورنيت" وغيره ، بمدى أقصاه 5 كم، وهو مشابه لمدى قاذفه اللهب الثقيلة توس .
كما قال ممثل وزارة الدفاع، وهو على دراية العمل، كانت مهمة لخلق صاروخ بعيد المدى صعبة للغاية.
-Since أبعاد قاذفة لا تتغير، كان من المستحيل استخدام الأسلوب الكلاسيكي - زيادة الوزن وطول الصاروخ، وبالتالي فإنه من الضروري إما تقليل كمية الوقود أو تخفيض وزن الرأس الحربي، - قال المصدر. - ولكن بدلا من ذلك وضعت أنواع جديدة من الوقود ومزيج متفجر التي لن تنسجم مع الخصائص المحددة فقط، ولكن أيضا لزيادة نطاق اطلاق النار وقوة الذخيرة.
ووفقا لرئيس "ارسنال الوطن" محرر الاحتياطي العقيد فيكتور Murakhovski، زيادة الحد الأقصى لمجموعة من CBT المنطقي فقط ضمن نطاق صغير.
- يجب ان لا يتحول قاذف اللهب الثقيل إلى بندقية كبيرة حقا. زيادة الحد الأقصى للمجموعة، ويسهم في منطقة ميتة - المسافة قرب مدفع فيه لا يمكن أن الهجوم - تقول Murakhovski. - وهذا لا يأخذ في الاعتبار إعادة الهيكلة الكاملة لنظام التوجيه، "الشمس الحارقه". الى جانب ذلك، المكان هو في الحقيقة بعيدة المدى للأسلحة قادرة على ضرب ذخيرة العدو مع رأس حربي حراري، في هذه المرحلة من جيشنا تحتل بالفعل عدة لإطلاق الصواريخ "Smerch".
استغرق أول استخدام للنظام قاذف اللهب الثقيل مكان خلال الأشهر الأخيرة من الحرب في أفغانستان، عندما تكون في سياق عملية "تايفون" في الوادي دمرت آلات Charikarskoy اثنين TOS-1 على يد المجاهدين حيث كانت الراجمه تشارك في حرب الكهوف والمخابئ وقصفها بالصواريخ الحراريه.
وفي وقت لاحق شاركت في الحرب الثانية في الشيشان، على وجه الخصوص، في معركة قرية كومسومولسك واقتحام غروزني.
وقد اكتسب TOS-1A شعبية بين العملاء الأجانب. على سبيل المثال، تم تسليم 12 آلة للعراق. وهي الآن متاحة أيضا في جيوش كازاخستان وأرمينيا وأذربيجان.
في خريف عام 2015 نظام قاذف اللهب الثقيل شوهدت في سوريا. على وجه الخصوص، وشاركت "الشمس الحارقه " خلال تحرير تدمر من المنظمة الارهابية داعش المحظورة في روسيا LIH عند استخدامها لتوجيه ضربات بالغة على مواقع المسلحين التي تم تحديدها. في نفس الوقت بسبب قوتها التدميرية TOS-1A كان الاستخدام حصرا خارج المدينة التاريخية والمنطقة السكنية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين.

 

سيف-الحق

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
4 مارس 2014
المشاركات
5,343
الإعجابات
21,142
النقاط
313
إذا كان زيادة المدى لم يؤثّل على وزن الرأس الحربي فهذا أمر جيّد أمّا لو كان الأمر مجرّد زيادة الحشوة الدّافعة على حساب وزن الرأس الحربي كما حدث مع الغراد و غيره فهذا مجرّد حل ترقيعي و ليس بتطوير
 

KLKAMASH

قيادة اركان
إنضم
22 فبراير 2016
المشاركات
4,602
الإعجابات
9,495
النقاط
113
أبعاد قاذفة لا تتغير، كان من المستحيل استخدام الأسلوب الكلاسيكي - زيادة الوزن وطول الصاروخ، وبالتالي فإنه من الضروري إما تقليل كمية الوقود أو تخفيض وزن الرأس الحربي، - قال المصدر. - ولكن بدلا من ذلك وضعت أنواع جديدة من الوقود ومزيج متفجر التي لن تنسجم مع الخصائص المحددة فقط، ولكن أيضا لزيادة نطاق اطلاق النار وقوة الذخيرة.
إذا كان زيادة المدى لم يؤثّل على وزن الرأس الحربي فهذا أمر جيّد أمّا لو كان الأمر مجرّد زيادة الحشوة الدّافعة على حساب وزن الرأس الحربي كما حدث مع الغراد و غيره فهذا مجرّد حل ترقيعي و ليس بتطوير
 

walas

walas
طاقم الإدارة
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
9,674
الإعجابات
29,025
النقاط
113
يبقى محدود للغاية و مدى 10 كلم مدى خطير بالنسبة للراجمة التي ستبقى معرضة بقوة للنيران المضادة
 

KLKAMASH

قيادة اركان
إنضم
22 فبراير 2016
المشاركات
4,602
الإعجابات
9,495
النقاط
113
يبقى محدود للغاية و مدى 10 كلم مدى خطير بالنسبة للراجمة التي ستبقى معرضة بقوة للنيران المضادة
وظيفتها او مهامها حسب اطلاعي وصحح لي ان كنت مخطئ هي تقديم الدعم الناري المباشر لتشكيلات المشاة والمشاة الميكانيكية ودبابات المعركة اثناء قيامهم بمهام قتالية
اي انها تحت امره الضابط الميداني حسب تصوري فلا تحتاج لاكثر من هذا المدى الممتاز
 

سيف-الحق

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
خبير عسكري
إنضم
4 مارس 2014
المشاركات
5,343
الإعجابات
21,142
النقاط
313
يبقى محدود للغاية و مدى 10 كلم مدى خطير بالنسبة للراجمة التي ستبقى معرضة بقوة للنيران المضادة
التوس لا يجب أن نقارنها بالراجمات الكلاسيكيّة ٫٫ فمهامّها محدّدة بتقديم الإسناد النّاري و تهيأة المناطقة كثيفة التحصين قبل توغّل القوات الصديقة كما أنّها تقدّم دعما كبيرا للقوات المدرّعة إذا تم إلحاق بعض العربات بسرايا الدبابات ٫٫ فهي تمتلك حركية و تدريع الدبّابة لكنّها توفّر كثافة نارية مماثلة للرّاجمات ٫٫٫ إذا أحسن استخدام التوس في خطّة محكمة فإنّها يمكن أن تنهك الأ{تال المدرّعة المعادية بقدرتها النارية الكبيرة و عامل المفاجأة خاصة مع زيادة مداها
 

السيف الدمشقي

قيادة اركان
أقلام المنتدى
ٍVIP
إنضم
27 فبراير 2015
المشاركات
5,116
الإعجابات
21,912
النقاط
113
الأخوة في المنتدى
الراجمة TOS مخصصة فعليا لغايتين رئيسيتين تحكمهما طريقة تموضعها الأصلية و هي كسرية ميدانية ضمن مجموعة اللواء الكاملة ففعليا يجب أن تتمركز في موقع بجانب قيادة اللواء و بحال كانت مهمة اللواء هجومية أي اللواء منتشر بمساحة تقدر بحوالي 60 كم مربع 8×8 فهي في المركز كموقع جغرافي و من المنطقي أن تكون مجموعات الاستطلاع أبعد أيضا بمسافة خارج تموضع اللواء 2-5 كم و تستطيه الراجمات من التحرك السريع لمساندة تحرك كتيبة لتنفيذ الهجوم فتوفر ضربة نارية مباشرة الى تحصينات العدو و خنادقه و دروعه و مشاته قبل هجوم الدبابات و المشاة من القوات التابعة الى اللواء و ذلك بدلالة مباشرة من الاستطلاع الذي يكون قد رصد تموضع العدو و حدد نقاط ضعفه و قوته و تسليحه ..الخ.
بحال كانت المهمة دفاعية فعمليا من المفترض ايضا أن يكتشف الاستطلاع تقدم العدو و يتم تحريك الراجمات و بسرعة الى مواضع الرماية المناسبة فتوجه ضربتها لقوات العدو المهاجمة بصب سد ناري مدمر يحطمها و يشتتها و يدمر ألياتها و عتادها قبل وصولها للمدى المجدي للدبابات الصديقة مثلا و بذلك يضمن فشل الهجوم.
الفكرة بمجملها من هذا التصميم هو المرونة و السرعة في الانتشار و قابلية التقليم السريعة ايضا فضلا عن القدرة التدميرية الكبيرة و هي تختصر وقتا يقدره البعض بحوالي 20-30 دقيقة تستطيع من صناعة حسم فعلي ميدانيا و ليس من المفترض فعليا أن تكون الراجمات على الخط الأمامي للمواجهة و ان كان ذلك قد يحدث فهو حالة جزئية لا يقاس عليها.
 

الزعيم

الزعيم اسم علي مسمى
فريق الدعم التقني
أقلام المنتدى
إنضم
19 أكتوبر 2013
المشاركات
8,748
الإعجابات
22,958
النقاط
113
الأخوة في المنتدى
الراجمة TOS مخصصة فعليا لغايتين رئيسيتين تحكمهما طريقة تموضعها الأصلية و هي كسرية ميدانية ضمن مجموعة اللواء الكاملة ففعليا يجب أن تتمركز في موقع بجانب قيادة اللواء و بحال كانت مهمة اللواء هجومية أي اللواء منتشر بمساحة تقدر بحوالي 60 كم مربع 8×8 فهي في المركز كموقع جغرافي و من المنطقي أن تكون مجموعات الاستطلاع أبعد أيضا بمسافة خارج تموضع اللواء 2-5 كم و تستطيه الراجمات من التحرك السريع لمساندة تحرك كتيبة لتنفيذ الهجوم فتوفر ضربة نارية مباشرة الى تحصينات العدو و خنادقه و دروعه و مشاته قبل هجوم الدبابات و المشاة من القوات التابعة الى اللواء و ذلك بدلالة مباشرة من الاستطلاع الذي يكون قد رصد تموضع العدو و حدد نقاط ضعفه و قوته و تسليحه ..الخ.
بحال كانت المهمة دفاعية فعمليا من المفترض ايضا أن يكتشف الاستطلاع تقدم العدو و يتم تحريك الراجمات و بسرعة الى مواضع الرماية المناسبة فتوجه ضربتها لقوات العدو المهاجمة بصب سد ناري مدمر يحطمها و يشتتها و يدمر ألياتها و عتادها قبل وصولها للمدى المجدي للدبابات الصديقة مثلا و بذلك يضمن فشل الهجوم.
الفكرة بمجملها من هذا التصميم هو المرونة و السرعة في الانتشار و قابلية التقليم السريعة ايضا فضلا عن القدرة التدميرية الكبيرة و هي تختصر وقتا يقدره البعض بحوالي 20-30 دقيقة تستطيع من صناعة حسم فعلي ميدانيا و ليس من المفترض فعليا أن تكون الراجمات على الخط الأمامي للمواجهة و ان كان ذلك قد يحدث فهو حالة جزئية لا يقاس عليها.
التوس كانت فعالة في معارك ريف اللاذقية وفي معركة تدمر وحتى في معارك تحرير الفلوجة وغيرها بالعراق
تاثيرها الميداني العسكري يمتد لتاثيرها النفسي على العدو

 
أعلى